الميليشيا تتقهقر في صعدة والحديدة وتعز

الميليشيا تتقهقر في صعدة والحديدة وتعز

أحكمت قوات الجيش اليمني وبإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن حصارها على مركز مديرية باقم في محافظة صعدة، وقتل اثنان من قادة ميليشيا الحوثيين، بينهما مسؤول الحشد في المديرية، كما تصدت قوات التحالف العربي لهجوم شنته الميليشيا على مواقع في جبهة خدير شرق تعز.

أحكمت قوات الجيش اليمني وبإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن حصارها على مركز مديرية باقم في محافظة صعدة، وقتل اثنان من قادة ميليشيا الحوثيين، بينهما مسؤول الحشد في المديرية، كما تصدت قوات التحالف العربي لهجوم شنته الميليشيا على مواقع في جبهة خدير شرق تعز.

وذكرت مصادر عسكرية أن الجيش اليمني يطوق مركز مديرية باقم من جميع الاتجاهات، بعد أن حرّر قرى عدة في مناطق آل معيض وآل الحماقي، ودمر مخازن أسلحة وآليات قتالية للميليشيا الحوثية في هذه المناطق.

ووفقاً لما أوردته المصادر فإن ميليشيا الحوثيين منيت خلال المعارك بخسائر كبيرة في الأرواح، حيث قتل وجرح العشرات بينهم قائد الحشد في الجماعة المدعو «أبو غلاب» والمشرف الثقافي بجبهة باقم «أبو فايز». ونقلت «سكاي نيوز عربية» عن مصادر ميدانية قولها إن الجيش الوطني استعاد السيطرة على مواقع جديدة في مديريتي كتاف وباقم شمالي صعدة، بعد معارك متواصلة تكبدت خلالها ميليشيا الحوثيين الانقلابية خسائر في العتاد والأرواح.

تحرير قرى

وأضافت أن الجيش يخوض معارك ضد ميليشيا الحوثيين في مركز مديرية باقم لليوم الثالث على التوالي، تمكن خلالها، وبإسناد من قوات التحالف، من تحرير قرى آل معيض وآل الحماقي، بالإضافة لتدمير مخازن أسلحة وآليات قتالية في هذه المناطق.

وفي مديرية كتاف البقع، تمكنت قــوات الجيش الوطني من استعادة السيطرة على عدد من المواقع والقرى، بينها الفرش والعشة، إثر معارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى وأسرى من عـــناصر حوثية، وفق المصادر الميدانية.

وحررت قوات الجـــيش الوطني، مناطق تبيشعة وتبة صــــورة بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيا الحـــوثيين الانقلابية غرب تعز. وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) «إن ميليشيا الحوثيين هاجمت مواقع الجيش الوطني في جبل الحرم والمطار وتم التصدي للهجوم وتكبيد الميليشيا 8 قتلى وإصابة 15 آخرين». وأضاف المصدر «إن قوات الجيش الوطني قامت بمطاردة عناصر الميليشيا الذين لاذوا بالفرار وتحرير مناطق تبيشعة وتبة صورة في جبهة مقبنة غرب المدينة».

تغطية نارية

وقال القيادي الميداني في جبهة خدير خالد الحمادي إن الهجوم كان تحت تغطية نارية مكثفة من دبابات ومدافع الميليشيا المتمركزة في سوق الكزم ووادي مهيس وجوار مزارع مهدي الريمي بالغدير وحاولت خلاله الميليشيا استعادة السيطرة على بعض المواقع التي خسرتها خلال الفترة السابقة.

وأضاف: الميليشيا استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة وأسلحة ثقيلة من جبهات عدة في المحافظة.

وأكد الحمادي أن المواجهات استمرت ساعات عدة وتركزت في القرى الواقعة بين مديرية دمنة خدير ومديرية الصلو تمكنت في نهايتها قوات الجيش من إفشال هجوم الميليشيا بعد معارك عنيفة واستخدمت خلالها مختلف أنواع الأسلحة قتل وجرح خلالها عدد من عناصر الميليشيا.

ونجحت قوات الجيش الوطني اليمني في دحر ميليشيا الحوثيين الموالية لإيران من مواقع شمالي محافظة صعدة، بالتزامن مع توجيه التحالف العربي والقوات المشتركة ضربات موجعة للمتمردين في الحديدة وتعز.

وسقط عشرات الحوثيين بين قتلى وجرحى إثر شن مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع الميليشيا في منطقة «كيلو 16 ومحيطها ومناطق متفرقة في الدريهمي والتحيتا». كما استهدفت مدفعية قوات ألوية العمالقة تجمعات مسلحة لجيوب الميليشيا في شمال وشمال غرب الدريهمي، محققة إصابات مباشرة في صفوف المتمردين. وقصفت مدفعية المقاومة الوطنية تحركات لفلول الميليشيا المتمردة جنوب غربي مديرية بيت الفقيه، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين، في حين تقهقر آخرون صوب مزارع الحسينية.

استهداف المدنيين

وفي جنوب مدينة الحديدة الساحلية، قالت مصادر محلية إن الميليشيا الإيرانية شنّت قصفاً على المنازل في حي المنظر، ما أسفر عن إصابة مدنيين، بينهم عدد من الأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً