سارة النعيمي: حلول لطلبة المناطق النائية لدخول «مدرسة»


عود الحزم

سارة النعيمي: حلول لطلبة المناطق النائية لدخول «مدرسة»

قالت سارة النعيمي مدير مشروع محمد بن راشد للتعليم الإلكتروني العربي رداً على سؤال «البيان»، إنه سيتم الإعلان قريباً عن مجموعة من الحلول في «تحدي الترجمة» للطلاب في المناطق الأقل حظاً، والتي قد تواجه مشكلات في وصول الإنترنت لها، كي يتسنى لطلابها الاستفادة من متابعة المنصة والفيديوهات التعليمية التي يتضمنها موقع «مدرسة»، والتي ستشكل مصدراً…

قالت سارة النعيمي مدير مشروع محمد بن راشد للتعليم الإلكتروني العربي رداً على سؤال «البيان»، إنه سيتم الإعلان قريباً عن مجموعة من الحلول في «تحدي الترجمة» للطلاب في المناطق الأقل حظاً، والتي قد تواجه مشكلات في وصول الإنترنت لها، كي يتسنى لطلابها الاستفادة من متابعة المنصة والفيديوهات التعليمية التي يتضمنها موقع «مدرسة»، والتي ستشكل مصدراً إضافياً مساعداً للطلاب.

وأضافت: إن المبادرة توفّر منصة تعليمية إلكترونية للطلبة العرب مجاناً، تتضمن 5000 درس تعليمي بالفيديو تعادل مجتمعة 11 مليون كلمة مترجمة، سيكون له الأثر الكبير في ترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في بناء قاعد علمية تعليمية باللغة العربية تسهم في إعداد جيل عربي قادر على مواجهة التحديات، واستشراف المستقبل ليسهم في عملية التنمية.

وذكرت أنه سيحظى الطلاب على امتداد العالم العربي بمنصة تعليمية متطورة تتيح لهم متابعة كافة الدروس في مواد العلوم والرياضيات عن بعد في أي وقت ومن أي مكان، لافتة إلى أن الهدف الأساسي من هذه المنصة أن يعتمد الطالب العربي على نفسه في التحصيل العلمي والتفوق من خلال الدروس التعليمية المطروحة في موقع «مدرسة» للمراحل الدراسية من رياض الأطفال لغاية الصف الثاني عشر.

محتوى

وتابعت: إن المحتوى العلمي للدروس في الفيديوهات غني بالمعلومات، وتفاعلية يمكن مشاركتها، وغنية بالرسومات والألوان، بهدف جذب انتباه الطالب حسب كل مرحلة عمرية، مع التركيز على كيفية إيصال المعلومة بأسلوب سلس ومفهوم، بعيداً عن التعقيدات التي غالباً ما يقابلها الطلبة في المناهج التعليمية.

وجعل المقاطع التعليمية في متناول غالبية الطلاب العرب أينما كانوا وفي كل وقت. ونطمح أن تكون المنصة مصدراً موثوقاً للدروس التعليمية والشروحات باللغة العربية، وتثري المحتوى العربي العلمي على شبكة الإنترنت الذي ما زال حتى اليوم يشكل تحدياً بالنسبة للراغبين بالوصول إلى المعلومة المطلوبة، وذلك بسبب قلته أو عدم دقته.

وقالت، تم ترجمة المواد العلمية وفقاً لاحتياجات الطلاب في العالم العربي، وعلى النحو الذي يجسر الهوة التعليمية الحاصلة في تخصصات الرياضيات والعلوم العامة والأحياء والكيمياء والفيزياء بين المناهج الحالية باللغة العربية والمناهج العالمية المعتمدة في الدول المتقدمة علمياً.

وأشارت إلى أنه شارك في تعريب وإنتاج 5000 درس تعليمي بالفيديو، أكثر من 300 متطوع ومتطوعة من الوطن العربي لإنجاح هذه المهمة، تم اختيارهم من بين أكثر من 50 ألف متطوع رغبتهم بالمشاركة في تحدي الترجمة، بعد خضوعهم لعدد من الاختبارات للتأكد من قدراتهم وكفاءة إنتاجهم المعرفي.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً