حاكم الشارقة يدعم مهرجان الإمارات لمسرح الطفل بمليون درهم


عود الحزم

حاكم الشارقة يدعم مهرجان الإمارات لمسرح الطفل بمليون درهم

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الموازنة السنوية لمهرجان الإمارات لمسرح الطفل الذي تنظمه جمعية المسرحيين بالتعاون مع دائرة الثقافة بالشارقة، والذي تنطلق فعاليات دورته الرابعة عشرة في قصر الثقافة خلال شهر ديسمبر المقبل، وبلغت الموازنة الجديدة مليون درهم.وثمن عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة مكرمة سموه التي تأتي …

emaratyah

اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الموازنة السنوية لمهرجان الإمارات لمسرح الطفل الذي تنظمه جمعية المسرحيين بالتعاون مع دائرة الثقافة بالشارقة، والذي تنطلق فعاليات دورته الرابعة عشرة في قصر الثقافة خلال شهر ديسمبر المقبل، وبلغت الموازنة الجديدة مليون درهم.
وثمن عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة مكرمة سموه التي تأتي كحلقة في سلسلة مكرمات متصلة بدأت بدعم سموه المادي والمعنوي لكافة الأنشطة والمهرجانات الثقافية الداعمة للمواهب والتي تنمي مدارك فكر الإنسان وثقافته. وقال العويس: إن مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة لمهرجان الإمارات لمسرح الطفل متواصلة منذ الدورة الأولى وتتنامى سنوياً بما يتناسب والتطور الذي شهده المهرجان حيث أصبح منذ بداياته رافداً نوعياً للحركة المسرحية الإماراتية فبعض هؤلاء الأطفال شكلوا إضافة نوعية للحركة المسرحية بالدولة عامة والشارقة خاصة. وتحول آخرون مع ذويهم إلى قاعدة جماهيرية ملتزمة وحريصة على حضور معظم الفعاليات المسرحية التي تقام على مدار العام في الشارقة وباقي مدن الإمارات.. ذلك أن المهرجان أيضاً وفر فرصة لاستمرار عطاء الفرق المسرحية.
وأعرب عن أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على رعاية سموه ودعمه لهذا المهرجان الذي يدخل البهجة والسرور في نفوس الأطفال وأهاليهم، إضافة إلى أن المهرجان كرس ذاته كنشاط أساسي سنوي على خريطة المسرح الإماراتي.
وقال إسماعيل عبدالله رئيس مجلس إدارة جمعية المسرحيين: «لم ولن يشهد التاريخ عطاءً بلا حدود للمسرح بشكل عام من لدن حاكم مثقف كما يعطي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. كافة المهرجانات المسرحية محلية أم عربية مدعومة مادياً ومعنوياً من سموه سواء كان مهرجان مسرح الطفل، أو غيره من مهرجانات المسرحية التي يقوم برعايتها مادياً ومعنوياً حيث شكل هذا الدعم دافعاً أساسياً لنا كمسرحيين للاستمرار في تجويد عطائنا الإبداعي الموجه للأطفال قادة المستقبل».
تأتي مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة ضمن تاريخ طويل بدأته الشارقة منذ عقود تمثل في تبني الفرق المسرحية ودعم نشاطها، وإقامة البنى التحتية اللازمة للمسرح، وإطلاق مواسم مسرحية، يأتي في مقدمتها مهرجان أيام الشارقة المسرحية، والذي تحول إلى ورشة مسرحية مفتوحة: عروض وندوات وورش عمل ومطبوعات وشخصيات مكرمة ولايزال حتى اليوم يتجدد ويجدد الوجوه المسرحية، ويحتضن أجيال المسرحيين.
ولأن المسرح عشق صاحب السمو حاكم الشارقة الأول، لم يلبث هذا النشاط النوعي المهم الذي ينمي الوعي ويحفز على إعمال العقل من خلال الدراما المصحوبة بالحوار الجاد أن اتسع أفقه، فظهرت مهرجانات نوعية تلبي الحضور المتزايد للمسرح في المجتمع. وكان الدعم متوفراً دائماً. فانطلق مهرجان الإمارات لمسرح الطفل ثم مهرجان المسرح المدرسي ثم مهرجان المسرح الجامعي ومهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة ومهرجان المسرح الصحراوي. واللافت في هذه المهرجانات جميعاً أنها ليست مجرد عروض مسرحية فقط لكنها موسم مفتوح لتبادل التجارب ونقل الخبرات، من خلال الندوات التطبيقية التي ترافق كل مهرجان.
اتسع أفق الاهتمام بالمسرح مرة أخرى وفق استراتيجية تعتمد على رؤية تدرك تدرجها الطبيعي من المحلي إلى العربي. فبرزت الهيئة العربية للمسرح التي تبنت أكبر تظاهرة مسرحية عربية هي مهرجان المسرح العربي. وكذلك دعم مهرجان الخليج للفرق الأهلية بجائزة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي للإبداع المسرحي الخليجي، وإطلاق مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، فضلا عن السعي مؤخرا إلى دعم مهرجان محلي في كل بلد عربي.
السمة البارزة لدعم صاحب السمو حاكم الشارقة للمسرح هي الاستمرارية. فالمبادرات التي يطلقها سموه ليست لحظية أو موسمية وتنتهي، لكنها تدوم إلى عدة عقود تسمح لها بالإتيان بالنتائج المرجوة منها.

رغبة المسرحيين في خلق حالة فنية متنوعة

يؤكد مهرجان الإمارات لمسرح الطفل رغبة المسرحيين في خلق حالة فنية متنوعة وموجهة لفئات المجتمع كافة. ونظراً لأهمية الفنون الموجهة للطفل وخطورتها. فإن تخصيص مهرجان مسرحي مستقل للطفل يعني اهتماما بحاجات الطفل الفكرية والمعرفية تتكامل وفقا لطروحات المستقبل وتحدياته بخطى واثقة وثابتة. إذ إن مسرح الطفل كان ومايزال وسيلة لا يمكن تجاهلها في بناء مخيلة الطفل والوصول إلى عقله ووجدانه ومداركه.
ويهدف المهرجان إلى الارتقاء بمسرح الطفل في دولة الإمارات، وتحفيز الفرق الأهلية لإنتاج أعمال مسرحية للطفل.
وتقوم جمعية المسرحيين بتشكيل لجان المهرجان من المسرحيين المحليين والمقيمين في الدولة ممن ترى فيهم الخبرة والمعرفة. ويتم اختيار العروض المشاركة في المهرجان عن طريق لجنة إشرافية. ويحق لكل فرقة المشاركة بعمل واحد فقط.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً