«مدرسة» محمد بن راشد تُعلّم وتكافئ


عود الحزم

«مدرسة» محمد بن راشد تُعلّم وتكافئ

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، منصة «مدرسة» الإلكترونية التعليمية التي تعد الأكبر من نوعها على مستوى العالم…

emaratyah

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، منصة «مدرسة» الإلكترونية التعليمية التي تعد الأكبر من نوعها على مستوى العالم العربي، ضمن مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وتضم 5000 درس تعليمي بالفيديو تشمل مواد العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء وتغطي المراحل المدرسية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر.
وتهدف المنصة الرائدة من نوعها في العالم العربي إلى تطوير محتوى تعليمي متميز باللغة العربية، ترجمة عن أرقى المناهج والمساقات التعليمية في العالم، بحيث تتم إتاحته مجاناً لأكثر من 50 مليون طالب عربي في أي مكان في العالم.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «بناء مستقبل أفضل لمنطقتنا يبدأ من الفصول الدراسية، والتعليم الإلكتروني قادر على ردم الفجوة المعرفية في العالم العربي»، مضيفاً سموه: «الوصول لملايين الطلاب العرب وتطوير قدراتهم العلمية سيكون عبر التكنولوجيا»، وتمنّى صاحب السمو «أن نستطيع توفير أفضل تعليم لكل طفل عربي».
واعتبر سموه أن «مشروع «مدرسة» هو مساهمة في تحسين واقع التعليم عربياً، داعياً سموه «جميع القادرين لإطلاق مبادرات مشابهة لتطوير التعليم في عالمنا العربي».
ووجّه صاحب السمو رسالة إلى الشباب العربي قائلاً: «أدعو جميع الطلاب العرب للاستفادة من منصة «مدرسة».. وأقول لهم مستقبلكم وسلاحكم في الحياة هو التعليم».
ويشمل مشروع «مدرسة» تخصيص مليون دولار للطلبة العرب بواقع ألف دولار يومياً لمدة ألف يوم، تصرف عبر مسابقة يومية يمكن التنافس عليها عبر الموقع الإلكتروني بشكل يومي.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً