محطة لمعالجة النفايات وإنتاج الوقود البديل بأم القيوين


عود الحزم

محطة لمعالجة النفايات وإنتاج الوقود البديل بأم القيوين

وقعت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، تمثلها وزارة التغير المناخي والبيئة، اتفاقية لإنشاء وتشغيل محطة معالجة النفايات البلدية الصلبة، وإنتاج الوقود البديل في إمارة أم القيوين، وذلك ضمن مشاريع الإدارة المتكاملة للنفايات.وقّع الاتفاقية في ديوان ولي عهد أبوظبي بحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وجبر…

emaratyah

وقعت لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، تمثلها وزارة التغير المناخي والبيئة، اتفاقية لإنشاء وتشغيل محطة معالجة النفايات البلدية الصلبة، وإنتاج الوقود البديل في إمارة أم القيوين، وذلك ضمن مشاريع الإدارة المتكاملة للنفايات.
وقّع الاتفاقية في ديوان ولي عهد أبوظبي بحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وجبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي المهندس سيف محمد الشرع، وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة، مع ممثلي شركات «إن. في بيسكس إس.إيه»، و«تي جي إيكو القابضة»، و«جريفين ريفينيريز» من المملكة المتحدة.
وستقع المحطة التي من المتوقع بدء تشغيلها في الربع الثاني من عام 2020 في منطقة المدفق، التي تبعد حوالي 20 كيلومتراً شمالي أم القيوين، و2.5 كيلومتر غربي طريق الشيخ محمد بن زايد، وتبلغ مساحة الأرض المخصصة للمشروع 40 هكتاراً. وستعمل المحطة بأحدث التقنيات في مجال إنتاج الوقود البديل من النفايات البلدية الصلبة، وتبلغ التكلفة التقديرية لإنشاء المحطة 132 مليون درهم، وتسهم لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، بتمويل 50% من كلفة المشروع.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمحطة 1800طن في اليوم كحد أقصى من النفايات البلدية الصلبة، وستعمل على معالجة النفايات البلدية الصلبة لاستخراج الوقود البديل.
وأكد وزير التغير المناخي والبيئة، خلال مراسم توقيع الاتفاقية، أن مشاريع الإدارة المتكاملة للنفايات في إمارات الدولة، تأتي تماشياً مع أهداف التنمية المستدامة ومستهدفات الأجندة الوطنية لحكومة دولة الإمارات 2021، للوصول لنسبة 75% في معالجة النفايات البلدية الصلبة بطرق بديلة عن الطمر، من خلال استخدام أحدث التقنيات العالمية الصديقة للبيئة، وذلك في ظل التحديات التي تواجه العالم، وفي مقدمتها النمو السكاني والاقتصادي، وتغير أنماط الإنتاج والاستهلاك، الذي أدى بدوره إلى زيادة كمية النفايات البلدية الصلبة المتولدة، وزيادة نسبة النفايات المحولة إلى المكبات.
وقال إن مشروع إنشاء وتشغيل محطة معالجة النفايات البلدية الصلبة، وإنتاج الوقود البديل في إمارة أم القيوين، يعد من المشاريع التي تأتي في إطار التنمية المستدامة، وهو الأول من نوعه في الدولة، ويهدف إلى معالجة النفايات البلدية الصلبة المتولدة في إمارتي عجمان وأم القيوين، واستغلالها في توفير الطاقة لمصانع الأسمنت، التي تعتمد على الفحم في عملياتها التشغيلية.
إلى ذلك، تم العام الحالي، توقيع اتفاقية توريد النفايات بين لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، وتمثلها وزارة التغير المناخي والبيئة، مع دائرة بلدية أم القيوين، ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان، بشأن توريد وتسليم النفايات البلدية الصلبة للمحطة، وتنظيم استقبالها في المحطة. (وام)

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً