“مسد” ينتقد تصريحات المعلم حول مناطق شرق الفرات


عود الحزم

“مسد” ينتقد تصريحات المعلم حول مناطق شرق الفرات

أنتقد مجلس سوريا الديمقراطي (مسد)، تصريحات وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، حول مناطق شرق الفرات التي توعد بقدوم القوات الحكومية السورية اليها بعد انتهاء من إدلب. وحمل مجلس سوريا الديمقراطي، في بيان له الإثنين، تلقت وكالة الأنباء الألمانية، نسخة منه، الحكومة السورية سبب تعثر جلسات الحوار التي عقدت في دمشق، قائلاً: “إن سبب تعثر المباحثات مع النظام يعود …

رئيس مجلس سوريا الديمقراطي رياض درار (أرشيف)


أنتقد مجلس سوريا الديمقراطي (مسد)، تصريحات وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، حول مناطق شرق الفرات التي توعد بقدوم القوات الحكومية السورية اليها بعد انتهاء من إدلب.

وحمل مجلس سوريا الديمقراطي، في بيان له الإثنين، تلقت وكالة الأنباء الألمانية، نسخة منه، الحكومة السورية سبب تعثر جلسات الحوار التي عقدت في دمشق، قائلاً: “إن سبب تعثر المباحثات مع النظام يعود إلى القيود المسبقة، والحدود الضيقة التي رسمتها حكومة النظام لهذا الحوار”.

ورفض الاتهامات بوقوف قوى أجنبية وراء تعثر المباحثات، لافتاً إلى أنهم دعوا حكومة النظام لإبداء المزيد من المرونة للتوصل إلى صيغ وطنية للحل السياسي”.

وأعتبر البيان أن تصريحات المعلم اليوم تؤكد عجز هذا الدستور عن استيعاب التغيرات، حيث جاء فيه “نعتقد أن الدستور السوري الحالي بحاجة لمراجعة ونقاش ويتجاهل المستجدات بعد 7 سنوات من الأزمة، والتضحيات الكبيرة للشعب السوري من أجل التغيير”.

وأضاف: “نعتقد أن أحد الأسباب التي أنتجت الأزمة في سوريا هو بقاء الدستور السوري دون مراجعة عميقة، وعدم مراعاة هذا الدستور لطبيعة المجتمع السوري وتكوينه، والتطلعات الديمقراطية للشعب في سوريا”.

وذكر البيان أن المجلس “لم يكن طرفاً في أي صراع مسلح مع الحكومة السورية وأن قوات سوريا الديمقراطية هي قوات دفاعية، تدافع عن نفسها ضد أي اعتداء، وأن لغة التهديد التي يلجأ إليها النظام، لا تخدم الحل في سوريا وتقوض التوجه نحو الحوار”.

وكان المعلم، قال في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة السورية، دمشق، الإثنين، مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري: “بعد إدلب هدفنا شرق الفرات، وعلى العشائر والأكراد أن يقرروا ما يريدون تحت شعار عودة السيادة السورية على كل الأراضي السورية”.

وتابع: “أنصح الإخوة الأكراد بأن لا يتوهموا بالرهان على الولايات المتحدة، ومازلنا نعتبر تركيا دولة غازية لأراضينا ولن تشارك قواتنا مع الأتراك في قتال شعبنا الكردي، الذين عليهم أن يقرروا مستقبلهم ومستقبل أولادهم بعيداً عن الوعود الأمريكية”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً