محمد بن راشد: تبني التطبيقات التكنولوجية حجر زاوية في رؤية الإمارات


عود الحزم

محمد بن راشد: تبني التطبيقات التكنولوجية حجر زاوية في رؤية الإمارات

أكد نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن تبني أحدث الحلول والتطبيقات التكنولوجية يمثل حجر زاوية في رؤية دولة الإمارات للمستقبل ما يستدعيه ذلك من تعزيز جسور التواصل مع أهم وأبرز مطوري الحلول التقنية والمعلوماتية من مختلف أنحاء العالم امتداداً لنهج الإمارات التنموي القائم على مبدأ توطيد…


أكد نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن تبني أحدث الحلول والتطبيقات التكنولوجية يمثل حجر زاوية في رؤية دولة الإمارات للمستقبل ما يستدعيه ذلك من تعزيز جسور التواصل مع أهم وأبرز مطوري الحلول التقنية والمعلوماتية من مختلف أنحاء العالم امتداداً لنهج الإمارات التنموي القائم على مبدأ توطيد الشراكة مع المؤسسات العالمية الكبرى والمستثمرين وأصحاب الفكر المبدع في شتى المجالات.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إن “الإمارات تعمل على تفعيل الحوار البناء بين الأقطاب العالمية المؤثرة في مستقبل الإنسان ضمن مختلف القطاعات وفي مقدمتها قطاع التقنية بما له من أهمية كركيزة أساسية من ركائز بناء القدرات وبما يطرحه من خيارات تعين الإنسان على تخطي التحديات وتمكنه من توظيف الفرص وترشيد الموارد بأسلوب يكفل تحقيق التنمية المستدامة”.

مركز للتكنولوجيا
وأكد أن “دبي نجحت في ترسيخ مكانتها كمركز للتكنولوجيا ومقر لأهم مطوريها من مختلف انحاء العالم في إطار من الشراكة والتعاون مع أكبر الأسماء المتخصصة في هذا المجال مع مواصلة دبي تعزيز قدراتها بتطوير بناها التحتية التكنولوجية وتوظيف أحدث الحلول الذكية والتطبيقات مثل الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والحوسبة السحابية وغيرها نحو تحقيق أهدافها الطموحة كنموذج لمدينة المستقبل”.

وأعرب الشيخ محمد بن راشد عن ترحيبه بالشركات العالمية والإقليمية المشاركة في معرض جيتكس للتقنية، مشيداً بالتطور الكبير الذي شهده المعرض عبر دوراته المتعاقبة وصولاً إلى موقعه الحالي كأهم حدث معني بقطاع التكنولوجيا في المنطقة وأحد أبرزها على مستوى العالم بما يضمه من نخب الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في تطوير البرمجيات والحلول الرقمية، وناهز عدد الشركات المشاركة في المعرض هذا العام 4000 شركة من نحو 100 دولة بينما من المتوقع أن يستقطب الحدث التقني الكبير خلال فترة انعقاده وحتى الثامن عشر من الشهر الجاري أكثر من 100 ألف زائر متخصص من داخل وخارج الدولة تأكيداً على المكانة الرفيعة التي تحتلها دبي كمحور للقاء القائمين على هذا القطاع الحيوي من حول العالم لعرض أحدث ما تم التوصل إليه من حلول وتقنيات.

تبادل الأفكار
وقام نائب رئيس الدولة يرافقه نائب حاكم دبي الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، بزيارة معرض جيتكس للتقنية المقام هذا العام تحت شعار “تجربة المستقبل العمراني والخدمي”، حيث نوه بقيمة المعرض كحدث يجمع تحت سقف واحد أهم وأبرز الأسماء العالمية المتخصصة في مجال التكنولوجيا المتطورة وتقنية المعلومات بما يمثله هذا اللقاء من قيمة لتبادل الأفكار والرؤى حول مستقبل التنمية التكنولوجية وبما يهيئه من فرصة نموذجية لاكتشاف وتفعيل علاقات عمل وشراكات جديدة يمكن من خلالها دمج الخبرات ومزج التجارب لاستحداث حلول تسهم في منح الإنسان مستقبل أفضل وتعين على ضمان نوعية حياة مثالية للأجيال القادمة.

وحرص الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الزيارة، على الالتقاء بمسؤولي الشركات العالمية المتخصصة في المنتجات والحلول الذكية والبنى الأساسية التكنولوجية، وبدأت الجولة في منصة شركة “مايكروسوفت” العالمية التي تشارك في المعرض منذ تأسيسه قبل ثمانية وثلاثين عاماً.

واستمع من المدير العام الإقليمي للشركة إلى شرح حول المبادرة التي أطلقتها “مايكروسوفت” في دولة الإمارات والمتمثلة في نيتها الاستثمار في إنشاء مراكز بيانات عالمية للأفراد والجهات العامة والخاصة وهو الأول من نوعه في منطقة الخليج، حيث أثنى على فكرة وأهداف المشروع متمنيا للشركة النجاح في خططها ومشاريعها الاستثمارية في دولة الإمارات.

وتوقف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عند جناح شركة “هيوليت باكارد” الامريكية واستمع من القائمين عليها إلى شرح حول الخطط وبرامج الشركة في عالم الذكاء الاصطناعي وخدمة الشركات والافراد من خلال مكتبها الإقليمي في دبي.

وزار منصة “دل للتكنولوجيا” الامريكية وتعرف من مسؤوليها على آخر ابتكارات الشركة في مجال التقنيات الذكية وخططها وبرامجها التطويرية للمستقبل، واطلع من المسؤولين في شركة “ساب” الألمانية على مبتكراتها في قطاع النقل الذكي ومشاريعها في المنطقة ودولة الإمارات ودبي على وجه الخصوص.

ثم توقف عند منصة شركة “أوراكل” العالمية واستمع من القائمين عليها إلى شرح حول مدينة السعادة الافتراضية والتي تعرض مجسما شاملا لمستقبل لهذه المدينة، ثم زار جناح شركة “باناسونيك” اليابانية واستمع من مديريها إلى ايجاز حول خطط الشركة وبرامجها الذكية التطويرية في قطاع الالكترونيات والأجهزة الخاصة بأمن المنشآت والمنازل.

وتفقد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، السيارة الذكية “غياث” التي صنعت وصممت خصيصا للقيادة العامة لشرطة دبي وتضم أنظمة متطورة تختص بالتصوير عن بعد والكشف والتعرف على الوجوه ومواقع الحوادث المرورية والمركبات المتسببة في الحوادث وأنظمة ذكية أخرى تعمل في السيارة الأولى من نوعها في العالم.

وزار جناح شركة “هواوي” الصينية وتعرف من القائمين عليها على جناح الشركة على أهم وآخر أجهزة الاتصال الذكية والبرمجيات الذكية التي أنجزتها الشركة، كما توقف عند شركة “أفايا” الامريكية المتخصصة في نظام الاتصال الذكي وتعرف من مسؤوليها إلى آخر مبتكراتها في هذا الميدان.

وفي إطار الجولة زار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جناح شركة “سيسكو” العالمية وتعرف من مسؤوليها إلى البرامج والخدمات الذكية التي توفرها لعملائها في مختلف انحاء المنطقة والعالم.

وتوقفت جولة نائب رئيس الدولة، عند جناح شركة اتصالات حيث استمع إلى شرح حول السيارة المستقبلية الذكية التي تستخدم لنقل الأفراد داخل المدينة ويمكن أن تتحول إلى طائرة صغيرة تنقل راكبين أثنين إلى المكان المحدد بعيداً عن الازدحام المروري.

وشملت الجولة كذلك عدداً من أجنحة الشركات الوطنية المشاركة من بينها شركة “دو” التي تعرض مشروع “حصنتك” لحماية المباني السكنية وغيرها، حيث استمع إلى شرح حول المشروع العملاق الذي يغطي أكثر من 150 ألف منزل على مستوى الإمارات كمرحلة أولى عند تنفيذه.

وختم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جولته بتفقد المعرض المصاحب “جيتكس لنجوم المستقبل” الذي يعد أكبر حدث في مجال التكنولوجيا معني بدعم الشركات الناشئة المتخصصة من داخل دولة الإمارات ونحو 75 دولة أخرى مستقطباً ما يزيد على 700 شركة من هذا القطاع الذي يمثل أحد الروافد المهمة للاقتصاد العالمي، حيث التقى عدداً من الشباب المشاركين في هذه الفعالية وتعرف على أفكارهم المبتكرة، مثنياً على فكرة هذا المعرض بما ييسره من لقاء القائمين على تلك الشركات مع المستثمرين من مختلف انحاء العالم ويقدر عددهم بنحو 1500 مستثمر وبما يعنيه من إمكانية النمو والتطور لتلك الشركات انطلاقاً من دبي.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً