كيف يُمكن البدء بالرّجيم؟ 4 مراحل يجب المرور بها!


عود الحزم

كيف يُمكن البدء بالرّجيم؟ 4 مراحل يجب المرور بها!

يُعدّ الوزن الزائد غير مرغوبٍ به ويتمّ التعامل معه على أنّه مشكلةٌ كبيرة يصعب التخلّص منها؛ إذ أنّها تؤثّر سلباً ليس على الصحة الجسديّة فحسب بل أيضاً تضرّ الصحّة النفسيّة.

يُعدّ الوزن الزائد غير مرغوبٍ به ويتمّ التعامل معه على أنّه مشكلةٌ كبيرة يصعب التخلّص منها؛ إذ أنّها تؤثّر سلباً ليس على الصحة الجسديّة فحسب بل أيضاً تضرّ الصحّة النفسيّة.

لذلك، يتبادر إلى الذهن فوراً الشروع في البدء باتّباع رجيمٍ غذائي لخسارة الوزن على الرّغم من صعوبة هذه الوسيلة نظراً لدقّتها ولأنّها تتطلّب التزاماً قوياً.

كيف يُمكن البدء بالرّجيم؟ نستعرض الخطوات الواجب اتّباعها لبدء الرّجيم في هذا الموضوع من موقع صحتي.

اتّخاذ القرار

من أهمّ خطوات البدء بالرّجيم الغذائي الصحّي؛ فإذا اتُخذ قرار البدء باتّباع رجيمٍ صحّي نتيجة الإصابة بالسّمنة والوزن الزائد فهذا يعني أنّ الفرد المعني قرّر أن يبدأ مرحلةً جديدةً لحياته.

هذا الأمر من شأنه أن يؤمّن استعداداً نفسياً للبدء بالرّجيم، ما يجعل الفرد جاهزاً نفسياً للشروع في تغيير حياته الغذائيّة، وهذا يكون نابعاً عن عدم رضاه عن حياته التي يعيشها والمشكلة التي يُعاني منها، عندها يتّخذ القرار السليم الذي سيُغيّر مجرى حياته وعليه أن يكون جاداً باتخاذ القرار وجاهزاً لتطبيقه.

تحديد الهدف

بعد اتّخاذ القرار ببدء الرّجيم، لا بدّ من تحديد الهدف الذي يجب العمل عليه؛ فعند اتّخاذ أيّ قرارٍ في الحياة لا بدّ من وضع هدفٍ يدفع الشّخص لتنفيذ القرار المُتخذ.

وهذا الهدف يجب أن يكون قويّاً ومُدعّماً ويتّصل اتصالاً مباشراً بالقرار المُتّخذ؛ فقرار البدء بالرّجيم يجب أن يُصاحبه هدفٌ مناسب.

ومن الأهداف التي توضع عادةً للبدء بالرّجيم نذكر: قرب موعد الزفاف أو الالتحاق بنادٍ رياضي معيّن أو الحاجة إلى تحقيق الرشاقة لسببٍ معيّن.

إنشاء ملفّ خاص وجدول

يُمكن العمل على إنشاء ملفّ خاص يتضمّن جدولاً مقسّماً إلى 3 خانات؛ حيث تتمّ كتابة الوزن الحالي مع محيط الخصر في الجانب الأوّل من الجدول، ثمّ يوضع الوزن الذي يهدف الفرد إلى الوصول إليه نتيجة اتّباع الرّجيم مع محيط الخصر المُناسب في الجانب الأخير من الجدول.

أمّا في وسط الجدول فيتمّ وضع الهدف الذي يجب أن يعمل الشّخص لتحقيقه من خلال الرّجيم، بشكلٍ كبير وواضحٍ لكي يتذكّره الفرد كلّما نظر إلى الجدول؛ فيكون بمثابة المحفّز القويّ لمُتابعة الرّجيم على الرّغم من كلّ الصعوبات التي قد تواجهه.

البدء في التنفيذ

أخيراً وبعد المرور بالمراحل السابقة، لا بدّ من البدء في اتّباع الرّجيم وتنفيذ الخطوات العمليّة التي تبدأ بالتدريج بحسب ما ينصح بها أخصائي التغذية.

ومن الأساسيّات، لا بدّ من تخفيف كميّة الطّعام المُتناوَل بشكلٍ بسيط مع ممارسة بعض التمارين الرياضيّة يومياً ثمّ رفع مستوى التّطبيق أكثر فأكثر بحسب القدرة، مع الاستمرار على هذا المنوال والتحلّي بالإرادة القويّة والكافية للوصول إلى الهدف المرجو.

هذه المراحل ضروريّة لأنّها تزيد من قدرة الشّخص على التحمّل كما أنّها تقوّي الإرادة التي قد تهتزّ فجأة في حال الاستسلام للصعوبات التي يُمكن أن تظهر فجأة وتحول دون نجاح الرجيم.

لقراءة المزيد عن الرجيم إضغطوا على الروابط التالية:

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً