القنصل الأمريكي: استراتيجيات التعليم بالإمارات تواكب المستقبل


عود الحزم

القنصل الأمريكي: استراتيجيات التعليم بالإمارات تواكب المستقبل

أكد فيليب فرين القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية في دبي، أن الإمارات ركزت على تطوير منظومة التعليم «العام والجامعي»؛ إذ إنها أدركت في السنوات الأخيرة أهمية الاستعداد للمستقبل، من خلال نهضة التعليم ورفد الدارسين بمهارات القرن الحادي والعشرين، لبناء مخرجات قادرة على مجابهة التحديات، ومواكبة نظم التعليم العالمية، وهذه مسارات تطويرية تحسب للقيادة الرشيدة للدولة.وقال ل«الخليج»، إن …

emaratyah

أكد فيليب فرين القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية في دبي، أن الإمارات ركزت على تطوير منظومة التعليم «العام والجامعي»؛ إذ إنها أدركت في السنوات الأخيرة أهمية الاستعداد للمستقبل، من خلال نهضة التعليم ورفد الدارسين بمهارات القرن الحادي والعشرين، لبناء مخرجات قادرة على مجابهة التحديات، ومواكبة نظم التعليم العالمية، وهذه مسارات تطويرية تحسب للقيادة الرشيدة للدولة.
وقال ل«الخليج»، إن عدد الطلبة المواطنين الدارسين في الجامعات الأمريكية بالولايات المتحدة، وصل إلى أكثر من 3000 طالب وطالبة، يدرسون في مختلف التخصصات والمساقات الجامعية، لاسيما «الهندسة والعلوم وإدارة الأعمال» التي تشهد إقبالاً كبيراً مقارنة بتخصصات الفن والدراما والآداب.
وأفاد بأن الذكاء الاصطناعي، يشكل مرحلة مهمة في تاريخ البشرية، نظراً لارتباطه وتدخلاته في المجالات كافة، فكانت الإمارات سباقة دائماً بخططها واستراتيجياتها لمواكبة هذا الاتجاه، وإمارة دبي الآن ليس لديها ما تحتاجه منا في الولايات المتحدة الأمريكية؛ بل لدينا الكثير لكي نتعلمه منها.
جاءت تصريحات القنصل العام الأمريكي في دبي، على هامش فعاليات معرض الجامعات الأمريكية لخريف عام 2018 في دبي والشارقة، الذي نظمته بعثة الولايات المتحدة في الإمارات، بالشراكة مع ليندن للخدمات التعليمية في فندق شانجريلا بدبي، بحضور مستشاري القبول لعدد من الجامعات المعتمدة من جميع أنحاء الولايات المتحدة، الذين قدموا عروضاً تقديمية، تتضمن شرحاً وافياً للطلبة حول أنظمة التعليم الجامعي المختلفة، وكيفية التقديم والخدمات التعليمية والتكاليف.
وأكد فيليب فرين، أنه من السهل اندماج الطلبة الإماراتيين في التعليم الأمريكي؛ إذ إن لدى معظمهم مهارات التحدث باللغة الإنجليزية، موضحاً أن المكتب التعليمي في السفارة والقنصلية، يركز جهوده على تشجيع وتحفيز المزيد من الطلبة الإماراتيين للدراسة في الجامعات الأمريكية؛ إذ بإمكانهم الدراسة في مجالات مختلفة تعد طموحاً لهم، موضحاً أن الجامعات الأمريكية ترحب بجميع الطلبة من الجنسيات الأخرى.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً