من “مطحنة الأرز” لمؤسس “سامسونج”.. تعرف على قصة كفاح “لي بيونج تشول”

من “مطحنة الأرز” لمؤسس “سامسونج”.. تعرف على قصة كفاح “لي بيونج تشول”

نشأ “لي بيونج تشول” في أسرة غنية لديهم أراضي وشركات بكوريا الجنوبية، وقام بتأسيس شركة “سامسونج” فهي من أكبر الشركات في العالم.

نشأ “لي بيونج تشول” في أسرة غنية لديهم أراضي وشركات بكوريا الجنوبية، وقام بتأسيس شركة “سامسونج” فهي من أكبر الشركات في العالم.

ولد عام 1910 في منطقة أوريونغ بمقاطعة جيونغ سانغنام دو في الإمبراطورية الكورية، حصل على تعليمه المبكر في المدراس المحلية الموجودة في مسقط رأسه، وبعد ذلك التحق بجامعة واسيدا في طوكيو لإتمام تعليمه الجامعي لكنه ترك الجامعة من دون أن يستكمل دراسته بسبب وفاة والده.

ورث “تشول” كل ممتلكات العائلة بعد وفاة والده وقام بافتتاح مطحنة للأرز عام 1938 في مسقط رأسه، ولكن الأعمال التجارية لم تكن جيدة، لذلك قرر أن يعمل بالنقل، فقام بتأسيس شركة لأعمال النقل بالشاحنات في دايجو في 1 مارس 1938 وأطلق عليها اسم “شركة سامسونج للتجارة” وكانت الشركة تبيع الأسماك والخضروات والفواكه وحققت الشركة نمواً كبيراً خلال فترة قصيرة، لذلك قام تشول بنقل مقرها إلى سيول في عام 1947، وتفسّر كلمة سامسونج شعارات الشركة الأولية لكونها تعني “ثلاث نجوم”.

أجبر “تشول” على مغادرة سيول بعد نشوب الحرب بين الكوريتين الشمالية والجنوبية وانتقل إلى بوسان التي أسس فيها مصنعاً للسكر، والذي كان الأول من نوعه في كوريا في عام 1954، كما أسس مصنع تشيل موجيك للأصواف وكان أكبر مصنع صوفي في البلاد، ونمت شركة سامسونج بشكل متزايد وأصبحت تتكون من عدة شركات كانت تحمل علامات تجارية مختلفة إلى أن تم إعادة هيكلة الشركة تحت اسم مجموعة “سامسونج”.

وفي عام 1961، ترك “لي” اليابان وعاد إلى كوريا الجنوبية وتخلى عن سيطرته على مجموعة من البنوك التي حصل عليها، وتوسعت أعمال الشركة وأصبحت تشتمل على الأوراق المالية والتمويل والإعلام والمواد الكيميائية وبناء السفن والتأمين وتجارة التجزئة وجاءت جميع علامتها التجارية تحت شعار “سامسونج”.

وفي أواخر السيتينيات من القرن الماضي، بدأت مجموعة سامسونج بالدخول في صناعة الإلكترونيات وبهدف تطوير عمل الشركة بسرعة تم تقسيم الشركة إلى عدة أقسام وكان منها شركة سامسونج للأجهزة وسامسونج إليكترو الميكانيكية المحدود، إلى جانب شركة سامسونج كورنينج وسامسونج للمواصلات والإتصالات المحدودة، وكان التلفزيون الأسود والأبيض من أول إنتاجات المجموعة.

شغل “لي بيونج تشول” منصب رئيس اتحاد الصناعات الكورية وكان معروفاً كأغنى رجل في كوريا، توفي في 19 نوفمبر من عام 1987 في سيول بكوريا الجنوبية وكان يبلغ 77 من العمر، وبعد وفاته، تم فتح ممتلكاته أمام العامة للقيام بجولات ومشاهدة مجموعاته الفنية التي تعد واحدة من أكبر وأفضل المجموعات الخاصة في البلاد وفيها العديد من القطع الفنية التي اعتبرتها حكومة كوريا ثروة وطنية، ويقع هو-أم (منزل تشول) على بعد مسافة قصيرة من إيفرلاند أشهر منتزه ترفيهي في كوريا الجنوبية والذي تعود ملكيته إلى مجموعة “سامسونج”

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً