بلجيكا: انتخابات بلدية تضع الحكومة في أول اختبار


عود الحزم

بلجيكا: انتخابات بلدية تضع الحكومة في أول اختبار

دُعي نحو 8 ملايين ناخب في بلجيكا للإدلاء بأصواتهم الأحد لتجديد المجالس البلدية، في تصويت يُعد أول اختبار انتخابي لحكومة يمين الوسط بزعامة الليبرالي شارل ميشال، الناطق بالفرنسية. وتفتح مراكز الاقتراع في بلديات البلاد البالغ عددها 589 بلدية في الثامنة صباحاً، وتغلق أبوابها في أوقات مختلفة بين الساعة الأولى والرابعة بعد الظهر باختلاف المناطق.ومن المتوقع أن تصدر أولى …

رئيس الحكومة البلجيكية شارل ميشيل (أرشيف)


دُعي نحو 8 ملايين ناخب في بلجيكا للإدلاء بأصواتهم الأحد لتجديد المجالس البلدية، في تصويت يُعد أول اختبار انتخابي لحكومة يمين الوسط بزعامة الليبرالي شارل ميشال، الناطق بالفرنسية.

وتفتح مراكز الاقتراع في بلديات البلاد البالغ عددها 589 بلدية في الثامنة صباحاً، وتغلق أبوابها في أوقات مختلفة بين الساعة الأولى والرابعة بعد الظهر باختلاف المناطق.

ومن المتوقع أن تصدر أولى النتائج اعتباراً من عصر الأحد.

وفي أنتويرب، أكبر مدينة في البلاد، يرتدي الاستحقاق المحلي بُعداً وطنياً قبل سبعة أشهر من الانتخابات التشريعية، بسبب الخلافات بين الأحزاب الفلامندية الشريكة في الائتلاف الحكومي منذ 2014.

وفي هذه المدينة يُواجه رئيس البلدية المنتهية ولايته بارت دي فيفر، رئيس التحالف الفلمندي الجديد “أن-في إيه، قوميون فلامنديون” وزيرين منضويين في الحزبين الآخرين الشريكين في الائتلاف الحكومي، هما الحزب الديموقراطي المسيحي “سي دي & في” والليبراليين الفلامنديين “أوبن في أل دي”.

ويؤكد رئيس الحزب القومي وجود “رابط واضح” بين ما سيحدث في الانتخابات البلدية وما ستكون عليه صورة المعركة الانتخابية على المستوى الوطني.

كذلك فإن الأنظار تتجّه إلى النتيجة التي سيحرزها حزب إيكولو- غرون في بروكسيل، أين يطرح هذا التشكيل السياسي نفسه منافساً للحزب الاشتراكي.

وتأمل “الحركة الإصلاحية”، الحزب الليبرالي بزعامة رئيس الحكومة شارل ميشيل، أن تستفيد من التنافس داخل المعسكر اليساري لتكريس نفسها القوة السياسية الأكبر في العاصمة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً