لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق؟


عود الحزم

لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق؟

لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق لا يو جد هنالك أي تقصير بالنسبة للأغاني العاطفية، والأفلام أو حتى البرامج التلفزيونية التي تصور وتوصف صعوبة الانفصال مع شريك رومانسي. ولكن عندما يتعلق الأمر بإنهاء صداقة قديمة، فإن ذلك يجعلنا نشعر بأننا وحدنا…

alt
alt

لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق

alt

لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق

alt

لماذا يعتبر إنهاء الصداقة أسوأ من الطلاق

لا يو جد هنالك أي تقصير بالنسبة للأغاني العاطفية، والأفلام أو حتى البرامج التلفزيونية التي تصور وتوصف صعوبة الانفصال مع شريك رومانسي. ولكن عندما يتعلق الأمر بإنهاء صداقة قديمة، فإن ذلك يجعلنا نشعر بأننا وحدنا في هذه المسألة.

نحن تعلمنا بحياتنا كيف نقوم بإنشاء الصداقات، وكيف نقوم بالمشاركة مع بعضنا البعض وكيفية مواجهة والتغلب على الأصدقاء المتنمرين عندما كنا أكثر شبابًا، هذا ما تقوله ميريام كيرماير، وهي أخصائية علاج سريرية متخصصة في علاقات وصداقات الشباب اليافعين والأشخاص البالغين.

وهذه الأنواع من المحادثات تتوقف في مرحلة المراهقة، على الرغم من أنه وكما أظهرت دراسة في عام 2017 نشرت في العلاقات الشخصية المشهورة والذائعة الصيت، الصداقات تصبح ذو أهمية أكبر مع تقدمنا في العمر. كما وأظهرت الدراسة أيضا أن الصداقات يمكن أن تكون مؤشرًا لحياة ورفاهية أفضل من العلاقات الأسرية مع تقدمنا بالعمر.

إذا كانت الصداقات مفعمة بالحيوية للغاية، فلماذا لا نتحدث عما يجب فعله عندما تنتهي هذه الصداقات؟ “يوجد هنالك توقعات كثيرة بأن تكون الصداقات سهلة أكثر بالنسبة للبالغين”، هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير، “ومن الواضح جدًا أن هذا ليس صحيحًا بالنسبة للعديد من الأشخاص”.

العلم ينصح: العناق أهم بكثير مما تعتقد

وإن الاختلاف في الصداقات كهبوطها وصعودها. ونهاية هذه الصداقات، يمكن أن تكون بنفس صعوبة العلاقات الرومانسية، أو حتى أكثر، هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير.

إليك هنا السبب لماذا إنهاء الصداقات يمكن أن يكون أسوأ بكثير من ناحية الشعور بانفصالها وتفككها مع الأشخاص الآخرين المهمين.

لا نعرف ماذا يجب أن نقول؟

“نحن نميل ونتوجه بتفكيرنا في الانفصال بالصداقات كما تحدث بسبب وجود نوع من الخيانة الكبرى”، هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير. وفي مثل هذه الحالات من السهل تحديد وتعيين سبب انتهاء الصداقة ، ونقلها وإبلاغها للشخص الآخر.

ولكن في أكثر الأحيان، تقول الأخصائية إن انفصال الصداقة وتفككها هو نتيجة تنامي وتباعد الناس عن بعضهم البعض تدريجيا، وهذا يعني أنه لا توجد محادثة قياسية ومعيارية تتبع ذلك. وربما العلاقة قد تكون بحاجة إلى الانتهاء بسبب وجود عوامل خارجية تؤثر على الصداقة، مثل المسافة البعيدة ما بين الأصدقاء أو الاختلاف في نمط ومعيشة الحياة، أو بسبب أن أحد الأصدقاء أو كلاهما قد أجهد وأرهق العلاقة بسبب إساءة التصرف والمعاملة مع الشخص الآخر.

ومهما كان السبب في إنهاء وانحلال الصداقة، فإن السبب المعروف في ذلك هو أننا لا نعرف غالبا ما إذا كان ينبغي علينا أن نقوم بإجراء محادثة مع ذلك الصديق، هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير. وإذا قررنا بمعالجتها والتكلم بالموضوع ، فمن الصعب جدا معرفة ما تقول.

” هذا يمكن أن يقوم بخلق بعض الحالات حيث ينتهي بنا الأمر الى الشعور بالأذى ” ، هذا ما تقوله الأخصائية وتضيف أيضا. ” سواء تم التعامل ومعالجة هذه الحالات أو ببساطة لأنها غير متوقعة ، فنحن حقا لا نعلم ما يجب أن يبدو عليه (انفصال وتفكك الصداقة ) حقًا.

في العلاقات الرومانسية ، غالبا ما يكون هنالك حديث ونقاش يلفت ويشير الى الانفصال والتفكك الرسمي ، الذي ، في حين وعلى ما يبدو أنه مؤلم ، يؤدي ويقود الى الإحساس والشعور بالإنغلاق. ولكن بما أننا لا نملك النوذج المثالي لهذا النوع من المحادثات في نهاية الصداقات ، وتقول الأخصائية كيرماير بأنه يمكننا ان نشعر حتى بصعوبة أكثر وإرباك في مثل تلك محادثات.

إنفوجراف – دليلك الكامل والشامل للفياجرا.. كل ما تريد معرفته عن العلاج الأمثل للضعف الجنسي

نشعر بالخجل لأننا لم نستطع أن نجعل هذه الصداقة تعمل

” يشعر معظم الناس أنه يجب عليهم أن يقوموا ويقرروا ويحسبوا ذلك ، ويفترضوا أيضا أن كل شخص آخر قد إكتشف وقرر ذلك أيضا ” هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير. ” هم يشعرون بأنهم يقوموا بفعل شيء خاطئ من خلال الانفصال عن هذه الصداقة وتفككها “.

وبما أن الانفصال الصداقات وتفككها لا يتم التناقش فيه في كثير من الأحيان على عكس العلاقات الرومانسية ، فإن الأخصائية كيرماير تقول أن الأشخاص في الانفصال في الصداقات يمكن أن يشعروا أنهم الوحيدون الذين يكافحون ويصارعون من أجل أن يجعلوا هذه الصداقة تعمل وتنجح. بدلا من سعيهم للحصول على الدعم والنصيحة من قبل أصدقاء آخرين ، فإن معظم الأشخاص يفضلون بمعظم الأوقات بالإحتفاظ بمشاعرهم لأنفسهم. وهذا بالتأكيد يجعلهم حتى يشعرون بمزيد من العزلة ، هذا ما قالته الأخصائية أيضا.

وهنالك أيضا توقعات شائعة بأن ليس كل العلاقات الرومانسية سوف تدوم للأبد ، والأخصائية كيرماير تقول أنه يجب أن نتوقع نفس الشيء في الصداقات من أجل تسوية وتطبيع التجربة. وإنتهاء الصداقة لا يعني بالضرورة أن أحد او كلا الأصدقاء هو شخص سيء أو صديق سيء ، هذا ما تقوله الأخصائية ، وهذا بكل بساطة يعني أن العلاقة لا تعمل أبدا.

لدينا آراء وتوقعات غير متطابقة مع أصدقائنا

هنالك تناغم مختلف ورئيسي بين الصداقات العادية والعلاقات الرومانسية والتي يمكن أن تجعل انفصال وتفكك الصداقات أسوأ بكثير ، هذا ما تقوله مارين فيورمان ، وهي طبيبة نفسية في فلوريدا. ” إن التوقعات مختلفة في العلاقات الرومانسية ” هذا ما تقوله أيضا الطبيبة. ” فإن الأشخاص يعلنون ويعبرون عن أنفسهم ” ‘ زوجين ‘ ، أو أن العلاقة واضحة وظاهرة للغاية: نحن نتواعد ، نحن مخطوبان ، نحن متزوجان ” ربما يكون هنالك أيضا وثيقة قانونية أو مراسم توضح وتظهر ما تعنيه هذه العلاقة.

والعكس بالعكس ، هذا ليس هو الحال في الصداقات. لأنه من الصعب تحديد التوقعات والإحتمالات في العلاقات الأفلاطونية ، فمن الأرجح أن يكون الأصدقاء لديهم آراء مختلفة ، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي الى الانفصال والتفكك ، وفقا لما ذكرته الطبيبة النفسية فيورمان. نحن لا نقوم بنقل أو الإبلاغ عن توقعاتنا خلال الصداقة ، هذا ما قالته أيضا ، بسبب ” نحن لا نريد أن ننقل ونعبر عن إحتياجاتنا ويتم رفضها “.

في حين أن ، الصديق الذي لا يشعر بأن إحتياجاته أو إحتياجاتها قد تتطابق ربما يبقى صامتا. وذلك الشخص ربما قد يدرك بأن هذه الصداقة لا تعمل وأنها أكثر ميلا للسماح لها للإنتهاء بشكل طبيعي ، هذا ما ذكر وفقا للطبيبة فيورمان. و هذا النقص في التواصل ربما قد يجرح الصديق الآخر بنفس القدر ، حيث تم تركه يتساءل عن الخطأ الذي إرتكبه.

لا نعرف أحكام وشروط الانفصال

بعد إنتهاء العلاقة الرومانسية ، فمن المعتاد أن يناقش الأحباء السابقون العوامل المتغيرة لانفصالهم. وهم عادة يقررون ما إذا كانوا سيبقون أصدقاء ، أو يقطعون الصلة والعلاقة بشكل تام أو يبتسمون لبعضهم البعض بشكل محترم و يتحدثوا مع بعضهم البعض إذا رأوا بعضهم البعض في بعض المواقف الإجتماعية ، هذا ما ذكر حسب الطبيبة فيورمان. وهذا النوع من المحادثات يمكن أن يكون أقل حدوثا بعد انفصال الصداقة.

” هنالك الكثير من الإرتباك والتشوش عما يعنيه انفصال وتفكك الصداقة ” ، هذا ما قالته الطبيبة. ” هل ما زلت تخطط للتواصل في حالات معينة ؟ هل أنت مستعد لرؤية بعضكم البعض ضمن مجموعة من الأصدقاء المشتركين جالسين سوية ؟ ” عندما تترك هذه الأسئلة دون إجابة ، ما يمكن أن يتبع ذلك ويحصل هو لقاءات محرجة و غير ملائمة في أحسن الأحوال ، وفي أسوأ الأحوال أيضا ، وهذا يؤدي الى ألم غير ضروري لصديق يختبر ويعاني من الخروج عن صمته مع عدم وجود أي تفسير ، هذا ما ذكر حسب شرح الدكتورة فيورمان.

طريقة معالجة الحزن غير متوقعة

لقد أصبحنا نتوقع ان ينفطر قلبنا لفترة طويلة بعد إنتهاء العلاقة الرومانسية ، وعادة وكثيرا ما نستعد للألم الذي لا مفر منه والمحتوم من الإفتراق. ولكن بما أن انفصال الصداقات يتطلب تحدث أقل وأحيانا ، غير متوقع أكثر ، فإننا لسنا مستعدين دائما لليأس الذي قد يحصل بعد الانفصال ، هذا ما ذكر حسب الطبيبة فيورمان. وهذه الصدمة الغير متوقعة يمكن أن تجعل الألم أكثر وضوحا.

” أنت في الواقع ستمر في القليل من الحزن والآسى خلال سير هذه المرحلة ، و هذا أمر جيد ” ، هذا ما تقوله الطبيبة أيضا. ” إذا كنت تشعر بأنك لا تستطيع تغيير حالة هذه الصداقة المسمومة ، فلا بأس من تحزن عليها ، والإستمرار وإيجاد علاقات تكون أكثر إرضاءا وإشباعا “.

وبعد انفصال وتفكك الصداقة ، فمن الشائع أن تشعر بالغضب ، الحزن ، الوحدة والقلق حول رؤية الشخص والخوف من الأصدقاء المشتركين وإختيارهم لأي طرف وجانب سيقفون معه ، هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير. أن تفهم ان كل تلك المشاعر هي طبيعية وأمر طبيعي سيساعدك على التقدم والبدء من جديد.

ما يحدث بعد كل هذا هو قطع تفسك وخروجك من فترة الركزد هذه. ” إدراك اللغة وطريقة الكلام التي تستخدمها عندما تتحدث عن نفسك ، بدلا من القفز الى مرحلة وتصنيف نفسك على أنك صديق سيء ” هذا ما تقوله الأخصائية كيرماير. ” تحدث الى نفسك بنفس الطريقة التي تحدث بها صديق جيد “.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً