الملصقات الإعلانية.. تشويه يحتاج إلى ردع


عود الحزم

الملصقات الإعلانية.. تشويه يحتاج إلى ردع

المرافق العامة حق المحافظة عليها مكفول للجميع، وفي الوقت ذاته واجب واقع، وحتمية غير قابلة للمجادلة، أو النقاش، مهما كانت الذرائع، والمبررات، التي قد يسوقها بعضهم، للتنصل فيها من المسؤولية، أو لإيجاد مخرج من فعل التعدي بالتشويه، أو الإضرار بأية منشأة عامة.ومن ذلك الملصقات التي يثبتها بعضهم على أعمدة الإنارة في الشوارع والطرقات، أو…

emaratyah

المرافق العامة حق المحافظة عليها مكفول للجميع، وفي الوقت ذاته واجب واقع، وحتمية غير قابلة للمجادلة، أو النقاش، مهما كانت الذرائع، والمبررات، التي قد يسوقها بعضهم، للتنصل فيها من المسؤولية، أو لإيجاد مخرج من فعل التعدي بالتشويه، أو الإضرار بأية منشأة عامة.
ومن ذلك الملصقات التي يثبتها بعضهم على أعمدة الإنارة في الشوارع والطرقات، أو على الجدران، والتي تتضمن البحث عن غرفة للسكن الجماعي، أو حتى سرير في شقة مؤجرة للعزاب، أو طلب وظيفة، أو عرض منتج ما، أو غير ذلك من العروض، والمطالب، التي لا يجوز تضمينها ملصقات ورقية وتشويه جمالية الأماكن بها، حتى أصبحت تحتاج إلى ردع.
وبالطبع ولأن لكل حادث حديثاً، فلكل حدث موقعه، ولكل مطلب ملجؤه، إما أن نتخذ من المرافق العامة، والحوائط، والجدران، سبيلاً لطرح مطالبنا، أو تسويق بضائعنا، أو الترويج لقدراتنا، وكفاءتنا، أملاً في الاستعانة بنا وتشغيلنا هنا أو هناك، ففي كل ذلك تعد على حقوق المحافظة على ما ليس لنا، وعلى ما يجب أن يكون الحرص عليه من التشويه واجب جماعي، لا تمييز فيه، ولا مبرر للمضطر لذلك لأي سبب من غيره، فالحاجة لا تعني تجاوز الضوابط، واللوائح التنظيمية، والإساءة للبنية التحتية بأية صورة كانت.
وقد أضحت الإعلانات العشوائية محل شكوى من الكثيرين الحريصين على المظهر العام، ونظافة، ورقي الممتلكات، وفي المقابل ووفقاً لتأكيد سابق من بلدية الشارقة فقد ذكر مسؤول مختص أن قسم مراقبة نظافة المدينة ينظم حملات توعوية وإرشادية في صدد التصدي الحازم لأي تشويه للمظهر العام للمدينة، إضافة لحملات لإزالة جميع تلك الإعلانات العشوائية، ويتلقى على الخط الساخن 993 البلاغات الواردة حول ذلك، ويتعاون مع الشرطة لرصد المخالفين، وتسجيل مخالفات ضدهم، فيما تبلغ قيمة المخالفة الخاصة بوضع أية شركة ملصقات على الجدران والأبواب 1000 درهم، فضلاً عن مخالفة تبلغ 500 درهم حال تشويه المنظر العام بأي شكل من الأشكال، وتقع المخالفة على المنشأة إذا كان الشخص على كفالة المنشأة، وتتم المخالفة على الشخص إذا كان عملاً خاصاً فردياً.
وشدد سالم النقبي رئيس دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية في الشارقة على رفض المجتمع مثل هذه السلوكيات الدخيلة على الدولة، كونها – كما يقول – لا تعبر عن الحضارة والرقي، علاوة على توفير أو تحديد الجهات المعنية منافذ معينة لنشر مثل هذه الإعلانات، إلى جانب وضع ضوابط، وقوانين تخالف مرتكب مثل هذه الأفعال، مضيفاً: نحن كجهات مسؤولة نتصدى بحزم وشدة لمثل هذه السلوكيات غير المقبولة لدى المجتمع، ونهيب بكل قاطني الإمارة الالتزام بالأنظمة واللوائح المعمول بها في الدولة، للمحافظة على رقيها، وتحضرها، كون الأعمدة، والجدران والحوائط من المرافق العامة، الواجب المحافظة عليها، وعدم الإضرار بها، وتشويها بأية صورة كانت.
وحول مدى إضرار هذه الظاهرة بالشكل العام للمدينة، قالت غاية عيسى «اختصاصية نفسية»: يوجد توجيه بمنع وضع أي ملصقات إعلانية في أي من الطرقات، والشوارع كأعمدة الإنارة، والجدران، وغرف الهواتف العامة، وواجهات المحال المغلقة، كونه سلوكاً مرفوضاً، ومنفراً، يشوه المظهر الجمالي والحضاري للمرافق، علاوة على احتمالية أن يكون عدد من هذه الإعلانات كاذباً، وذات طابع إجرامي، إذ ربما تنطوي على أغراض سيئة، تقع تحت طائلة القانون، لذا أرى وجوب معاقبة كل من يقدم على وضع ملصق في أي مكان، مع إزالته على نفقته، وفي حالة تكراره ذلك لابد من مضاعفة قيمة المخالفة التي تسجل ضده.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً