منحة إماراتية لمواجهة سوء التغذية في اليمن

منحة إماراتية لمواجهة سوء التغذية في اليمن

تواصل دولة الإمارات جهودها الإنسانية في اليمن لمواجهة آثار وتبعات الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الإيرانية ضد الشعب اليمني وفي مختلف المجالات الخدمية والإنسانية والإغاثية.

تواصل دولة الإمارات جهودها الإنسانية في اليمن لمواجهة آثار وتبعات الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الإيرانية ضد الشعب اليمني وفي مختلف المجالات الخدمية والإنسانية والإغاثية.

وبعد دورها الكبير في محاربة تفشي مرض الكوليرا من خلال إرسال مئات الأطنان من العلاجات والأدوية، تم إرسال 200 طن من المكملات الغذائية لمواجهة حالات سوء التغذية، التي تعانيها عدد من المناطق اليمنية. فيما افتتح اللواء أبو بكر حسين سالم محافظ محافظة أبين اليمنية مدرسة الشهيد خالد عبدالله محمد الشحي في مدينة شقرة الساحلية بعد إعادة تأهيلها بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وذلك ضمن مشاريع «عام زايد 2018».

سارعت دولة الإمارات مؤخراً لتنفيذ حملة إنسانية تستهدف المناطق اليمنية التي ظهرت فيها حالات سوء التغذية، في عدد من المناطق اليمنية، حيث تقرر إرسال 200 طن من المكملات الغذائية لمواجهة حالات سوء التغذية، التي تعانيها عدد من المناطق اليمنية.

وبدأت تصل طلائع هذه المساعدات تباعاً إلى مطار عدن الدولي، حيث وصلت إلى مطار عدن الدولي، أمس، طائرة إماراتية على متنها 33 طناً سيتم توزيعها وبشكل عاجل على المناطق المحتاجة للمساعدة مثل مديرية الأزارق بمحافظة الضالع ومناطق في الساحل الغربي، وكان في استقبال الشحنة مدير العمليات الإنسانية للإمارات في اليمن سعيد الكعبي.

وثمّن وكيل وزارة الصحة الدكتور أحمد الكمال هذا الدعم الذي تقدمه الإمارات لأطفال اليمن لمواجهة سوء التغذية الحاد.

وأضاف، إن الطائرة التي وصلت، أمس، تحمل 33 طناً من المكملات الغذائية من إجمالي 200 طن ستصل على دفعات خلال الأيام القادمة.

من جانبه، أوضح مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، أن الجسر الجوي جاء بتوجيه من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لمساعدة الشعب اليمن، وأضاف أن توزيع هذه المساعدات سيكون بالتنسيق مع وزارة الصحة والمنظمات الدولية بحسب الحاجة، وسيكون لمناطق الساحل الغربي بمحافظة الحديدة ومديرية الأزارق بمحافظة الضالع النصيب الأكبر من هذه المساعدات.

استفادة مباشرة

فور وصول شحنة المكملات إلى عدن، استنفرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها لتوزيع تلك المساعدات على المناطق التي ظهرت فيها حالات سوء التغذية في محافظة الضالع والساحل الغربي. حيث أكدت الهيئة، أنها سترسل يوم الأربعاء المقبل 5 أطنان من هذه المكملات إلى محافظة الضالع مديرية الأزارق.

افتتاح

إلى ذلك، افتتح اللواء أبو بكر حسين سالم محافظ محافظة أبين اليمنية مدرسة الشهيد خالد عبدالله محمد الشحي في مدينة شقرة الساحلية.

ونوه اللواء أبو بكر حسين سالم -خلال الافتتاح- بمشاريع التعليم التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في محافظة أبين ومنها «مدرسة 7 يوليو»، التي تم تغيير اسمها إلى «مدرسة الشهيد خالد الشحي» تقديراً من المحافظة وعرفاناً لشهداء الإمارات الذين بذلوا أرواحهم لمساعدة اليمنيين في تحرير بلادهم من ميليشيا الحوثي الإيرانية، مشيراً إلى أن المدرسة تتكون من 12 فصلاً دراسياً، وتضم 900 طالب وطالبة يدرسون فيها من الصف الأول إلى الصف التاسع.

إشادة

أشاد محافظ أبين اللواء أبو بكر حسين سالم، بمشاريع التعليم التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في محافظة أبين متطلعاً لتنفيذ المزيد من المشاريع التي تخدم عامة المواطنين اليمنيين. وبلغ إجمالي حجم المساعدات المقدمة من دولة الإمارات لليمن -خلال الفترة من إبريل 2015 إلى سبتمبر 2018- 14,79 مليار درهم (4,03 مليارات دولار) تم توجيهها لتلبية الاحتياجات الأساسية لأكثر من 16.7 مليون يمني منهم 10.1 ملايين طفل و3.4 ملايين امرأة. شملت المساعدات دعم البرامج العامة، وتوليد الطاقة وإمدادها والنقل والتخزين وودعم الموازنة العامة والمجتمع المدني (التطوير القضائي والقانوني)، والصحة، والتعليم، والبناء والتنمية المدنية، والخدمات الاجتماعية، والمياه والصحة العامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً