شعلة النشر في الوطن العربي

شعلة النشر في الوطن العربي

تفاعل عدد من المثقفين والناشرين مع فوز الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، وأكدوا أنه فوز مستحق بالنظر للجهود الكبيرة والمتواصلة التي تبذلها الشيخة بدور من أجل تطوير صناعة النشر، واعتبروا أن الشيخة بدور بما لها من حضور نوعي في مختلف المحافل الدولية ونشاط لا يهدأ من أجل النهوض بالكتاب والنشر العربيين أصبحت أيقونة النشر…

emaratyah

تفاعل عدد من المثقفين والناشرين مع فوز الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، وأكدوا أنه فوز مستحق بالنظر للجهود الكبيرة والمتواصلة التي تبذلها الشيخة بدور من أجل تطوير صناعة النشر، واعتبروا أن الشيخة بدور بما لها من حضور نوعي في مختلف المحافل الدولية ونشاط لا يهدأ من أجل النهوض بالكتاب والنشر العربيين أصبحت أيقونة النشر في العالم العربي.
أكد جمال الشحي مدير عام دار «كُتَاب» للنشر والتوزيع، أن اختيار الشيخة بدور لهذا المنصب الرفيع هو إنجاز عالمي للثقافة العربية ككل، وأضاف قائلاً: «من الواضح الآن أن الثقافة العربية تتطور بجهود الشارقة التي تبذلها في هذا المجال، وبجهود الشيخة بدور في مجال النشر، وقد بدأت تلك الجهود بتأسيس وتطوير صناعة النشر هنا في الإمارات، ونحن كناشرين كنا ومازلنا نعرف أن النشر في الدولة في أيد أمينة، طالما أن الشيخة بدور هي التي تهتم به وترأس اتحاده».
وبارك الشحي للشيخة بدور وشدد على أن هذا الاختيار هو اعتراف عالمي بمدى الجهود التي بذلتها من أجل النشر وقال: «نبارك للشيخة بدور، ونعرف أن المسؤولية كبيرة لكن الشيخة بدور أهل لها».
من جهتها قالت الشاعرة الهنوف محمد نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات إن اختيار الشيخة بدور لهذا المنصب هو تكريم عالمي لنموذج المرأة الإماراتية الناجحة والمتفوقة في مجالها وأضافت: «سيكون هذا الاختيار للشيخة بدور مشجعاً للنساء الإماراتيات لدخول مجال صناعة النشر بقوة وفعالية»، واعتبرت الهنوف أن هذا الاختيار يعد أيضاً تجسيداً لتطور حالة النشر في الدولة وعبرت عن ذلك قائلة: «هذا الاختيار يجسد التطور الكبير الذي شهده قطاع النشر عندنا، وسيؤدي كتأثير مباشر في هذا القطاع، إلى حرص الناشرين على الجودة في ما ينشرونه، وعدم اكتفاء بعضهم بالكم على حساب تلك الجودة، فهو إذاً سيزيد من تطور النشر ونوعيته على مستوى الإمارات ككل».
الشاعرة شيخة المطيري مدير إدارة التأليف والنشر والتوزيع في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أكدت أن هذا الاختيار للشيخة بدور ليس غريباً ولا مفاجئاً فهي رائدة للنشر، وأيقونة على مستوى العالم كله، وأضافت المطيري قائلة: «لقد استطاعت الشيخة بدور أن تؤسس لتطوير هائل في قطاع النشر، لأنها آمنت بالفكرة، وعملت عليها بكل جد وحماس، وقدمت للناشر الإماراتي والعربي بواعث النجاح وآلياته، وحضرت في المنتديات العالمية للنشر بشكل فعال وليس لمجرد الحضور».
وأكدت المطيري أن الشيخة بدور كانت ولاتزال ملهمة للناشرين ومحركة لصناعة النشر فقالت: «لقد استحقت الشيخة بدور هذه المكانة لأنها كانت ملهمة لكل الناشرين الإماراتيين والعرب، ومحركة لقطاع النشر وللثقافة الإماراتية، واستطاعت بكل ذلك الحضور أن تصل بها إلى العالمية».
وأعرب الناشر ومؤسس ومدير دار الهدهد للنشر والتوزيع، علي الشعالي، عن سعادته بهذا الفوز الذي يعده نصراً كبيراً للإمارات وللثقافة العربية، فهذا فوز يشرف كل المثقفين والكتاب والناشرين العرب، ويضع النشر العربي في خريطة النشر الدولي، كما أنه يعتبر فوزاً للدولة ممثلة في الشيخة بدور القاسمي، التي عملت وأنجزت في هذا المجال، وقد حازت هذه المكانة الرفيعة في عضوية الاتحاد بما لها من إنجازات كبيرة ومتعددة، حيث إنها قد حضرت وأنشأت مؤتمرات في مناطق كانت شبه مهملة في إفريقيا وأمريكا الجنوبية، ودفعت النشر في العالم العربي، والشرق الأوسط، إلى بؤرة اهتمام الناشرين الدوليين، ففوزها بهذا المنصب هو تتويج لهذه المسيرة الناصعة والقوية.
فيما ذكرت الروائية والأديبة أسماء الزرعوني أن فوز الشيخة بدور القاسمي بالمنصب، جاء عن جدارة واستحقاق، حيث إن للشيخة بدور إسهاماتها الكبيرة في العمل الثقافي على مستوى الدولة والعالم العربي، فهي شعلة من النشاط والتوهج في المشهد الثقافي الإماراتي، وتستحق أكثر من ذلك المنصب، فقد ظل همها بالكتاب والنشر كبيراً، وحملت كذلك هم المثقف والكاتب والمؤلف العربي، وناضلت من أجل أن يصل المنتج الثقافي الإماراتي والعربي إلى العالمية، ولها في ذلك الكثير من الجولات والإنجازات التي تحققت.
الدكتور محمد حمدان بن جرش الأمين العام لاتحاد أدباء وكتاب الإمارات، يرى بدوره أن الشيخة بدور القاسمي تسير على نهج الوالد والمربي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي حمل على عاتقه هم الثقافة والبناء الثقافي، حتى صارت إمارة الشارقة قبلة لكل مثقف، وعاصمة للثقافة العربية والإسلامية، كما أصبح فكر سموه محط أنظار الكتاب والباحثين، فهذا هو المحيط والحاضن الثقافي والمعرفي الذي خرجت منه الشيخة بدور القاسمي، فكان لها من الإنجازات المحلية والدولية ما جعلها تفوز بمثل هذا المنصب، وغيره من المناصب في مسيرة متواصلة، تعكس الاهتمام بالثقافة والفكر على مستوى الدولة والخليج والعالم العربي، كما أنها من الداعمين الأساسيين لقطاع النشر في الإمارات والوطن العربي.
أعرب مبارك راشد الشامسي، مدير بلدية الحمرية عن سعادته بفوز الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي بالمنصب، وأشار إلى أنها حرصت على أن يكون لها دورها وبصمتها في مجال النشر، وارتقت به مدارج عليا في فضاءات الثقافة لتقدّم إنجازات إماراتية وعربية.
وأكد الشامسي أن الشيخة بدور تمثّل شخصية متميزة، فضلاً عن دورها وريادتها في صناعة الكتاب، لتعكس نموذجاً يدعو إلى الفخر بعمق رؤيتها وشغفها بالكتاب وسعيها لدعم سبل النشر.

محمد المبارك: فوز مستحق

هنأ محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، الشيخة بدور القاسمي لفوزها بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، وقال إنه فوز مستحق نتيجة لجهودها المستمرة في دعم صناعة النشر ليس على مستوى دولة الإمارات وحدها، بل أيضاً على المستوى الدولي.
وأضاف: إننا على ثقة بأن الشيخة بدور ستحقق المزيد من التقارب بين الناشرين العرب وأقرانهم حول العالم من خلال منصبها هذا، كما أن فوزها دليل على ما وصلت إليه المرأة الإماراتية من احترافية على المستوى الدولي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً