رئيس “الإسكندرية السينمائي” : النجوم الأجانب لم يتقاضوا أموالاً لتكريمهم


عود الحزم

رئيس “الإسكندرية السينمائي” : النجوم الأجانب لم يتقاضوا أموالاً لتكريمهم

أشاد رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي، الأمير أباظة، بمستوي الدورة الـ 34 التي اختتمت، الأثنين الماضي، بحضور عدد من النجوم المصريين والعرب، مؤكداً أنه عانى في هذه الدورة من ضعف الميزانية، ولكنه استطاع التأقلم معها رغم ارتفاع أسعار تذاكر الطيران، وورق المطبوعات. وقال أباظة، في حواره مع 24، إنه لا علاقة بين مرض فاروق الفيشاوي وتكريمه في الدورة …

الأمير أباظة (أرشيف)


أشاد رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائي، الأمير أباظة، بمستوي الدورة الـ 34 التي اختتمت، الأثنين الماضي، بحضور عدد من النجوم المصريين والعرب، مؤكداً أنه عانى في هذه الدورة من ضعف الميزانية، ولكنه استطاع التأقلم معها رغم ارتفاع أسعار تذاكر الطيران، وورق المطبوعات.

وقال أباظة، في حواره مع 24، إنه لا علاقة بين مرض فاروق الفيشاوي وتكريمه في الدورة المنقضية، مرجعاً سبب غياب نادية لطفي عن تكريمها لتعليمات الأطباء المتابعين لحالتها الصحية.

ما تقييمك للدورة الـ 34 من مهرجان الإسكندرية السينمائي؟

اعتبرها دورة مختلفة ومميزة على كل المستويات، ونجحت فيما خططت إليه قبل أشهر عدة، وذلك رغم ضعف الميزانية التي تراوحت بين مليونين ونصف و3 ملايين جنيه مصري.

وكيف نجحت في تقديم دورة مميزة رغم ضعف الميزانية كما أشرت؟

استطعت التأقلم مع قيمة الميزانية، رغم ارتفاع تذاكر الطيران وورق المطبوعات وونقل الضيوف، واستقطبت عدداً من النجوم العالميين، ثل الإيطالي فرانكو نيرو، وآنا موغلاليس، وسبياستيان هارو، ودون أي مقابل مادي.

على ذكر الإيطالي فرانكو نيرو.. لماذا أقمتم ندوة تكريمه قبل حفل الافتتاح بثلاث ساعات فقط؟

“نيرو” طلب الإطلاع قبل مجيئه على مواعيد رحلات الطيران المتجهة إلي إيطاليا، وكان بينها رحلة تغادر القاهرة في اليوم التالي لحفل الافتتاح، وهذا كان خطأ كبير منهم في رأيي، لأنه اختار هذه الرحلة للمغادرة، وبالتالي لم نجد مفراً سوى إقامة ندوته قبل الحفل مباشرة.

ما سبب إختيار نادية لطفي لهذه الدورة باسمها، رغم غيابها عن حفل الافتتاح لتكريمها؟

مسألة تكريم نادية لطفي ليست وليدة اللحظة، وإنما فكرت فيها قبل أعوام عدة ولكن ظروفها الصحية حينها حالت دون ذلك، علماً أنها كانت تعتزم حضور حفل الافتتاح، إلا أن الأطباء منعوها في اللحظات الأخيرة، ولأجل ذلك زرتها رفقة وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم وكرمناها داخل المستشفى الذي قيم فيه.

هل اختيار فاروق الفيشاوي لتكريمه جاء لدعمه في أزمته الصحية؟

على الإطلاق، علمت بمرضه منذ شهر واحد فقط، علماً أن اختيار المكرمين كان في يناير (كانون الثاني) الماضي، ونحن لا نتحدث عن أي فنان، بل عن فاروق الفيشاوي الذي قدم عشرات الأفلام المميزة، فهو الإنسان المعروف بصراحته وجرأته، وكلي ثقة في تجاوزه لأزمته الصحية بسلام.

لماذا لم يعرض المهرجان فيلماً مصرياً في الافتتاح واستعان بالفيلم السوري “دمشق حلب”؟

بذلنا محاولات مضنية لإيجاد فيلم مصري، ولكن مستوى الأفلام لم يؤهلها للمشاركة في المهرجان، مع الأخذ في الاعتبار أن عرض فيلم سوري في حفل الافتتاح واقعة تكاد تكون الأولي من نوعها في المهرجانات السينمائية المصرية، ولكن الفيلم يستحق لطبيعة موضوعه وأسماء أصحابه، بدليل أن الناس التزمت مقاعدها بعد انتهاء حفل الافتتاح لمشاهدته، أمر لم أره منذ 20 عاماً، وتحديداً منذ عرض فيلم “مولان روج”.

أخيراً.. ألا تفكر في تغيير موعد المهرجان لتقاربه مع مهرجان الجونة السينمائي؟

هل يجوز أن أغير موعد مهرجان عمره 34 عاماً لأجل مهرجان عمره عامين؟ كل الاحترام والتقدير لمهرجان الجونة السينمائي، ولكن “الإسكندرية السينمائي” هو الأعرق والأقدم.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً