السلطة الفلسطينية: التعامل مع مبعوث الأمم المتحدة “لم يعد مقبولا”

السلطة الفلسطينية: التعامل مع مبعوث الأمم المتحدة “لم يعد مقبولا”

علن مسؤول فلسطيني الخميس أن القيادة الفلسطينية لن تعمل بعد الآن مع مبعوث الأمم المتحدة للسلام متهماً إياه بتخطي دوره عبر السعي إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وحركة حماس. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أُبلغ بأن المبعوث الخاص نيكولاي ملادينوف “لم يعد مقبولا” لدى الحكومة…

مبعوث الأمم المتحدة للسلام نيكولاي ملادينوف (أرشيف)


علن مسؤول فلسطيني الخميس أن القيادة الفلسطينية لن تعمل بعد الآن مع مبعوث الأمم المتحدة للسلام متهماً إياه بتخطي دوره عبر السعي إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وحركة حماس.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أُبلغ بأن المبعوث الخاص نيكولاي ملادينوف “لم يعد مقبولا” لدى الحكومة الفلسطينية.

وأشار مجدلاني الى أن ملادينوف “تجاوز دوره” في السعي لعقد اتفاقات بين إسرائيل وحماس التي تسيطر على غزة، مضيفاً أن الدور الذي يلعبه “يمس الأمن القومي الفلسطيني ووحدة الشعب الفلسطيني”.

ولم يكن هناك تعليق فوري من ملادينوف أو تأكيد من الأمم المتحدة.

وكان ملادينوف يسعى إلى جانب مصر للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد بين حماس والدولة اليهودية، دون أن يشرك حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس المعترف بها دولياً في المفاوضات غير المباشرة.

ورغم توقف المفاوضات بسبب ضغوط مارسها عباس إلى حد ما، توصل الطرفان الثلاثاء الى اتفاق محدود برعاية الأمم المتحدة تمول قطر بموجبه شحنات الوقود التي تحتاجها غزة لمدة ستة أشهر، دون موافقة حكومة عباس على الصفقة أيضاً، وهذه الاستراتيجية التي يتبعها ملادينوف/ أغضبت السياسيين الفلسطينيين.

وتملك السلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس شبه استقلالية في بعض أجزاء الضفة الغربية المحتلة، لكنها فقدت السيطرة على غزة بعد معارك مع حماس في 2007.

ومنذ ذلك الوقت والمجتمع الدولي يتعامل فقط مع السلطة الفلسطينية التي اعترفت بإسرائيل ووقّعت سلسلة اتفاقات سلام معها، بينما خاضت حماس ثلاث حروب ضدها منذ 2008.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً