البوسنة: اتهام قائد عسكري مسلم بارتكاب جرائم حرب ضد صرب ومسلمين

البوسنة: اتهام قائد عسكري مسلم بارتكاب جرائم حرب ضد صرب ومسلمين

وجه الادعاء العام في البوسنة اتهامات اليوم الخميس إلى أحد قادة مسلمي البوسنة عاطف دوداكوفيتش، في الحرب و16 من أعضاء وحدته بارتكاب أعمال وحشية ضد الصرب في غرب البوسنة أثناء الحرب التي دارت رحاها بين عامي 1992 و1995. وقال مكتب المدعي العام في بيان إن “دوداكوفيتش، اتهم أيضاً بارتكاب جرائم حرب ضد مسلمين كانوا أعضاء أو مناصرين لفصيل …

القائد العسكري البوسني عاطف دوداكوفيتش (أرشيف)


وجه الادعاء العام في البوسنة اتهامات اليوم الخميس إلى أحد قادة مسلمي البوسنة عاطف دوداكوفيتش، في الحرب و16 من أعضاء وحدته بارتكاب أعمال وحشية ضد الصرب في غرب البوسنة أثناء الحرب التي دارت رحاها بين عامي 1992 و1995.

وقال مكتب المدعي العام في بيان إن “دوداكوفيتش، اتهم أيضاً بارتكاب جرائم حرب ضد مسلمين كانوا أعضاء أو مناصرين لفصيل منافس في المنطقة خلال الحرب”.

ونفى دوداكوفيتش مراراً كل التهم الموجهة إليه ووصفها بأنها ذات دوافع سياسية.

وحكمت أحزاب قومية من الصرب والكروات والمسلمين البوسنة أغلب الوقت منذ انتهاء الحرب التي أودت بحياة أكثر من 100ألف شخص، وظلت منقسمة بشدة على أسس عرقية ولم تتخذ سوى خطوات محدودة للمصالحة.

كان دوداكوفيتش جنرالاً في جيش البوسنة الذي هيمن عليه المسلمون، وقاد الفيلق الخامس في جيب بيهاتش الذي حاصره قوات صرب البوسنة من 1991 إلى 1995.

وبعد الحرب تولى منصب القائد العام لجيش الاتحاد البوسني الكرواتي المتمتع بالحكم الذاتي الذي اندمج فيما بعد مع جيش البلاد.

وقال بيان مكتب المدعي العام: “يواجه المتهمون اتهامات بقتل أكثر من 300 صربي أغلبهم مدنيون من كبار السن إضافةً، إلى جنود سلموا أنفسهم، أو اعتقلوا”.

وقال ممثلو الادعاء إن “جثث عدد من الضحايا عثر عليها في مقابر جماعية ومقابر فردية بعد الحرب في حين لا يزال البحث جارياً عن الباقين”.

ويشير جزء من عريضة الاتهام إلى جرائم ضد مسلمين تحت قيادة الزعيم المنشق فكرت عبديتش، الذي أسس إقليما انفصاليا حول بلدة فيليكا كلادوسا الغربية.

وقضت محكمة في كرواتيا بسجن عبديتش نفسه 20 عاماً في 2002 في جرائم حرب ضد مسلمين موالين لحكومة البوسنة، لكنها خففت الحكم لاحقاً وأفرجت عنه في 2012.

واعتقل دوداكوفيتش و11 من أعضاء وحدته في أبريل (نيسان) في اتهامات بجرائم حرب لكن أفرج عنهم في وقت لاحق وقيدت حركتهم.

وقال ممثلو الادعاء إنهم “سيدعون 447 شخصاً للشهادة ويقدمون أكثر من 1100 وثيقة أدلة”، ويتعين أن تؤكد محكمة البوسنة الاتهامات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً