انتقاد مبطن من واشنطن لإسرائيل لرفضها دخول أمريكية


عود الحزم

انتقاد مبطن من واشنطن لإسرائيل لرفضها دخول أمريكية

وجهت الولايات المتحدة، انتقادا مبطناً إلى إسرائيل، جراء رفض دخول مواطنة أمريكية تدعى لارا القاسم، إلى أراضيها بسبب دعمها المحتمل لحركة مقاطعة تستهدف التضامن مع الفلسطينيين. وأكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو، أن واشنطن توفر في الوقت الراهن “مساعدة قنصلية” للقاسم، التي نالت قضيتها اهتماماً كبيراً في وسائل الإعلام الأمريكية، ودافع أيضاً عن حقها في …

وزارة الخارجية الأمريكية (أرشيف)


وجهت الولايات المتحدة، انتقادا مبطناً إلى إسرائيل، جراء رفض دخول مواطنة أمريكية تدعى لارا القاسم، إلى أراضيها بسبب دعمها المحتمل لحركة مقاطعة تستهدف التضامن مع الفلسطينيين.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو، أن واشنطن توفر في الوقت الراهن “مساعدة قنصلية” للقاسم، التي نالت قضيتها اهتماماً كبيراً في وسائل الإعلام الأمريكية، ودافع أيضاً عن حقها في حرية التعبير.

وقال بالادينو: “كمبدأ عام، نقدر حرية التعبير بما في ذلك ما يخص القضايا التي لا نتفق فيها مع الأراء السياسية المطروحة، وهذه حالة من تلك القضايا”.

ولم يرغب المتحدث في الرد على سؤال بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة، قلقة إزاء قضية القاسم، وذكر بأن “المعارضة الأمريكية القوية” للحملات الداعية لمقاطعة ومعاقبة دولة إسرائيل “معروفة بشكل جيد”.

وتابع: “إسرائيل دولة ذات سيادة، تستطيع أن تحدد من يدخل” إلى أراضيها.

يشار إلى أن القاسم أمريكية تبلغ من العمر 22 عاماً وقد وصلت إلى مطار بن جوريون، بتأشيرة دخول صالحة كطالبة وكانت مقيدة لدراسة حقوق الإنسان في الجامعة العبرية بالقدس، بحسب تقارير متشابهة متداولة في الصحف الأمريكية.

وبحسب شبكة “سي.بي.إس” الأمريكية، فإن السلطات الإسرائيلية رفضت دخول الشابة وأمرت بترحيلها جراء الاشتباه في دعمها لحركة المقاطعة المعروفة بـ”B.D.S”، التي تعتقد إسرائيل أن خلفها تتوارى مشاعر معادية للسامية وأجندة مناهضة لها.

ودافع وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي، جلعاد أردان، عن حق إسرائيل في “فعل ما تعتبرهُ صحيحاً” في حالة القاسم.

وطعنت المواطنة الأمريكية، في قرار ترحيلها وأمرت محكمة إسرائيلية، بأن تظل في عهدة السلطات لحين البت في هذا الإجراء، مع العلم أن الفتاة تستطيع مغادرة الأراضي الإسرائيلية إن رغبت في ذلك.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً