مصر: “جند الإسلام” الإرهابي بسيناء يسعى للثأر لهشام عشماوي


عود الحزم

مصر: “جند الإسلام” الإرهابي بسيناء يسعى للثأر لهشام عشماوي

كشفت مصادر سيناوية، أن العناصر التي تمت تصفيتها خلال الساعات الماضية من قبل الجيش المصري، هي عناصر تابعة لتنظيم “جند الإسلام” الموالي لتنظيم القاعدة في سيناء. وأوضحت المصادر ، أن تنظيم “جند الإسلام” المتمركز في سيناء، يحاول الظهور بأنه مسيطر على الأوضاع ومنتشر بقوة كبديل لتنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي بعد مقتل…

التكفيري هشام عشماوي


كشفت مصادر سيناوية، أن العناصر التي تمت تصفيتها خلال الساعات الماضية من قبل الجيش المصري، هي عناصر تابعة لتنظيم “جند الإسلام” الموالي لتنظيم القاعدة في سيناء.

وأوضحت المصادر ، أن تنظيم “جند الإسلام” المتمركز في سيناء، يحاول الظهور بأنه مسيطر على الأوضاع ومنتشر بقوة كبديل لتنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي بعد مقتل عدد كبير من قياداته آخرهم “أبو حمزة المقدسي”.

وأشارت المصادر، إلى أن “جند الإسلام”، يسعي للثأر من عملية القبض على هشام عشماوي، المكنى بـ”أبو عمر المهاجر”، باعتباره زعيم تنظيم “المرابطون” أحد أجنحة “القاعدة” في مصر، وتحديداً في المنطقة الغربية.

وأفادت المصادر، أن تنظيم “جند الإسلام”، بث إصداراً مرئياً الأيام الماضية، توعد فيه بتنفيذ عمليات مسلحة ضد قوات الأمن في سيناء، تحت عنوان “ورابطوا”، هاجم فيه الحكومة المصرية، وأجهزة الأمن المصري، ووصفهم بالكفار، ودعا إلى استهدافهم واستحلال دمائهم.

كانت الأجهزة الأمنية بسيناء، أعلنت الساعات الماضية، مقتل 36 تكفيرياً، لقوا مصرعهم في تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن في منطقة العريش، وعُثر بحوزتهم على عدد من البنادق الآلية وكميات من الذخائر وقنبلة يدوية، وأحزمة ناسفة وجهازَي اتصال لاسلكي، وعدد من دوائر النسف وكمية من الملابس العسكرية.

تنظيم “جند الإسلام” التكفيري، هو كيان موالي لتنظيم “القاعدة”، ويضم عناصر من السلفية الجهادية في قطاع غزة، وكان في الأساس ضمن الـ19 تنظيماً الذين اتحدوا في سيناء، ثم افترقوا بعد إعلان “أنصار بيت المقدس” البيعة لزعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، وتمثل القاعدة في سيناء بخلافاتها مع “داعش” الذي يمثله “أنصار بيت المقدس”.

ويعد تنظيم “جند الإسلام” التكفيري، من أخطر الجماعات والتنظيمات المسلحة، إذ يمتلك أسلحة ثقيلة متطورة ومنها الـ”آر بي جيه”، ومضادات الطائرات والدبابات ومدافع الغرانوف.

ويعتبر أول ظهور فعلي لتنظيم “جند الإسلام” التكفيري، في 27 أكتوبر(تشرين الاول) عام 2012، عندما نشر فيديو البيان التأسيسي له، وتبنى بعدها عدداً من العمليات النوعية المسلحة ضد الجيش والشرطة المصرية، كان أبرزها تفجيرات مبنى المخابرات الحربية برفح في 11 سبتمبر(آيلول) 2013، والذي أسفر عن مقتل 6 جنود وإصابة 17 آخرين.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً