هولندا تشهد أكبر تدريب لمكافحة الإرهاب في أوروبا


عود الحزم

هولندا تشهد أكبر تدريب لمكافحة الإرهاب في أوروبا

بدأت وحدات الشرطة الخاصة في أوروبا، أمس، أكبر تدريب لها لمكافحة الإرهاب في هولندا. ويشارك خبراء من 30 دولة في التدريب على التعامل مع حالات وقوع هجمات دولية كبرى في سبع دول، مثل احتجاز رهائن واختطاف طائرات والهجوم باستخدام قنابل.

بدأت وحدات الشرطة الخاصة في أوروبا، أمس، أكبر تدريب لها لمكافحة الإرهاب في هولندا.

ويشارك خبراء من 30 دولة في التدريب على التعامل مع حالات وقوع هجمات دولية كبرى في سبع دول، مثل احتجاز رهائن واختطاف طائرات والهجوم باستخدام قنابل.

وأعلنت الشرطة الأوروبية في لاهاي (يوروبول) أن الهدف من هذا التدريب المستمر على مدار عدة أيام هو اختبار التعاون.

في الوقت نفسه، وقع اليوروبول مع وحدات الشرطة من 31 دولة أوروبية على اتفاقية للتعاون.

من جانبها، قالت كاترين دو بول مديرة الشرطة الأوروبية إن من غير الممكن الاستغناء عن التعاون والتنسيق الوثيق بين وحدات الشرطة الخاصة وذلك في ظل تنامي خطر الإرهاب والتهديد المتزايد من قبل عصابات الجريمة المنظمة.

ووقع وزير الداخلية النمساوي هربرت كيكل على الاتفاقية، إذ إن بلاده تتولى في الوقت الراهن الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، ووصف كيكل الاتفاقية بأنها «إعلان حرب على الإرهاب الدولي والجريمة المنظمة».

وتتعاون وحدات الشرطة الخاصة الأوروبية فيما بينها في إطار ما يعرف بشبكة أطلس للوحدات وذلك منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

واتخذت شبكة أطلس مقراً لها داخل مقر اليوروبول، ورأت دو بول أن هذه الخطوة من شأنها تسريع وتيرة التعاون بين الوحدات، لكنها أضافت أن شبكة اطلس ستظل مستقلة، وقالت إن الشرطة في كل بلد ستبقى هي المسؤولة قانونياً عن كل مهمة.

ويشارك في التدريبات كل دول الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى ايسلندا والنرويج وسويسرا، وتشارك ألمانيا في التدريبات بوحدة (جي إس جي 9) الخاصة بمكافحة الإرهاب وجرائم العنف الأكثر خطورة وبوحدة الانتشار الخاصة (إس إي كيه).

وستبدأ نقطة الانطلاق في هذه التدريبات بالتدرب على التعامل مع سيناريوهات للرعب، والمتمثلة في هجوم لإرهابيين في سبعة أماكن مختلفة في أوروبا، حيث يواجه المتدربون واقعة خطف رهائن أثناء حفلة موسيقية في سلوفاكيا وخطف عبارة في بحر البلطيق وانفجار قنبلة في مترو أنفاق في العاصمة البولندية وارسو.

وقالت دو بول إن «الإرهاب والجريمة المنظمة لا يعرفان حدوداً».

وقال برنهارد ترايبنرايف، رئيس شبكة أطلس: «إذا تعرضت أوروبا لهجوم كبير، فنحن مستعدون»، لكنه طالب بتوسيع نطاق التعاون، منوهاً بأنه لا ينبغي اقتصار استخدام المعدات التقنية والمعرفة المتخصصة على الصعيد الوطني وحسب، بل ينبغي الاستفادة من ذلك في دول أخرى.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً