السفير الكندي المطرود من الرياض: أخطأنا بالخلاف مع السعودية


عود الحزم

السفير الكندي المطرود من الرياض: أخطأنا بالخلاف مع السعودية

قال السفير الكندي السابق لدى الرياض، في تعليقات صريحة اليوم الأربعاء، إن كندا ارتكبت أخطاء في تعاملها مع السعودية، ساعدت في إشعال نزاع دبلوماسي. وفي أغسطس (آب) جمدت السعودية التعاملات التجارية الجديدة مع كندا، وأطردت السفير دينيس هوراك، وأمرت كل الطلبة السعوديين بالعودة للوطن، بعد نشر السفارة تغريدة بالعربية للمطالبة بالإفراج “الفوري” عن موقوفين.وقال هوراك في مقابلة …

السفير الكندي المطرود من الرياض دينيس هوراك (أرشيف)


قال السفير الكندي السابق لدى الرياض، في تعليقات صريحة اليوم الأربعاء، إن كندا ارتكبت أخطاء في تعاملها مع السعودية، ساعدت في إشعال نزاع دبلوماسي.

وفي أغسطس (آب) جمدت السعودية التعاملات التجارية الجديدة مع كندا، وأطردت السفير دينيس هوراك، وأمرت كل الطلبة السعوديين بالعودة للوطن، بعد نشر السفارة تغريدة بالعربية للمطالبة بالإفراج “الفوري” عن موقوفين.
وقال هوراك في مقابلة هاتفية: “لم يكن هناك داعٍ لهذا الوضع أن نصيح من على الهامش، لا أعتقد أن ذلك يأتي بنتيجة”.
وتصريحاته هي الأولى التي يقر فيها مسؤول كندي كبير، بأن أوتاوا تتحمل جزءاً من المسؤولية عن الخلاف.
وذكر أنه كان على الحكومة الليبرالية بقيادة رئيس الوزراء جاستن ترودو، التي تؤكد باستمرار أهمية حقوق الإنسان، أن تخصص وقتاً أكبر لمحاولة إصلاح العلاقات مع السعوديين.
وكانت التغريدة المشار إليها ترجمة لرسالة أرسلت في بادئ الأمر من وزارة الخارجية في أوتاوا.
وقال هوراك، الذي تقاعد الآن، إنه لم يكن يعرف أن التغريدة ستُنشر، وإنه لم يكن لينصح بنشرها.
وأضاف: “أعتقد أن الدعوة للإفراج الفوري كانت أمراً مبالغاً فيه”.
وقالت مصادر إن الرياض اعتبرت التغريدة خروجاً على الأعراف الدبلوماسية.
وطلب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في كلمة على هامش اجتماع للأمم المتحدة، من كندا يوم 26 سبتمبر (أيلول) الاعتذار عن تصرفاتها والكف عن معاملة المملكة وكأنها “جمهورية موز”.
وذكر هوراك، الذي كان يقود بعثة كندا الدبلوماسية في إيران، عندما قطعت الحكومة المحافظة السابقة العلاقات مع طهران في 2012، أن أوتاوا بحاجة لبذل مزيد من الجهود في التواصل مع الدول التي لا تتفق دوماً معها.
وقال: “نخطئ بعدم التواصل مع دولة مثل السعودية”.
وأضاف: “نصيح من خلال التغريدات أو البيانات، لكن فيما يتعلق بمحاولة إحداث تغيير أو محاولة التأثير على القضايا التي تهمنا، فإن هذا ليس فعالاً”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً