للكرفس 5 فوائد مُدهشة لا غنى عنها!


عود الحزم

للكرفس 5 فوائد مُدهشة لا غنى عنها!

غالباً ما يتمّ تناول الكرفس كوجبةٍ خفيفةٍ بين الوجبات الأساسيّة وهو يُعدّ من أهمّ الأطعمة الصحّية التي يُمكن استهلاكها يومياً بفضل احتوائه على نسبةٍ مرتفعةٍ من الألياف الغذائيّة والفيتامينات والمعادن الأساسيّة التي يحتاج إليها الجسم.

غالباً ما يتمّ تناول الكرفس كوجبةٍ خفيفةٍ بين الوجبات الأساسيّة وهو يُعدّ من أهمّ الأطعمة الصحّية التي يُمكن استهلاكها يومياً بفضل احتوائه على نسبةٍ مرتفعةٍ من الألياف الغذائيّة والفيتامينات والمعادن الأساسيّة التي يحتاج إليها الجسم.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الفوائد التي يتزوّد بها الجسم بمجرّد تناول الكرفس بشكلٍ مُعتدلٍ ومُنتظم.

يُخفّض ضغط الدم

للكرفس تأثيرٌ مُدهش على الجسم من ناحية أنّه يُساهم في تخفيض ضغط الدم، وذلك بفضل احتوائه على مركّباتٍ نافرة من الماء يُمكن اعتبارها من العوامل الخافضة لضغط الدم المُزمن.

يُخلّص الجسم من الوزن الزائد

يعمل تناول الكرفس على ملء حيّزٍ جيّدٍ في المعدة ما يؤدّي إلى امتلائها وبالتالي تخفيض كمّية الطّعام المُتناوَلة.

كذلك، فإنّه يُضيف نكهةً لذيذة للوجبات مقابل سعراتٍ حراريّةٍ منخفضة، على الرّغم من أنّه يحتاج إلى سعراتٍ حراريّةٍ عاليةٍ ليتمّ حرقه؛ لذلك يُعتبر الكرفس خياراً ممتازاً يُمكن إدراجه ضمن الأنظمة الغذائيّة المُخصّصة لخسارة الوزن.

يدعم عمليّة الهضم

لا تقتصر أهمّية تناول الكرفس على الجهاز الهضمي كونه يمتلك خصائص مضادةً للأكسدة ومضادة للالتهابات وحسب؛ بل تتعدّى فوائده لتشمل تقليل حالات قرحة المعدة إضافة إلى تحسين بطانة المعدة وتعديل إفرازاتها وبالتالي دعم عمليّة الهضم لتتمّ بشكلٍ جيّد من دون أيّ مُضاعفات أو مشاكل.

يُقلّل الدّهون في الدم

يُعدّ مستخلص الكرفس قادراً على خفض نسبة الكولسترول الضارّ في الدم لدى كلّ من يتّبع حميةً غذائيّة غنيّة بالدّهون؛ ما يُساهم في وقاية الجسم من العديد من المشاكل والمُضاعفات الخطيرة النّاتجة عن ارتفاع نسبة الدّهون في الدم.

يحدّ من الالتهابات

يحتوي الكرفس على مادةٍ كيميائيّة تُعرف بالأبيجينين، تجعله فعّالاً في تعديل أو تقليل الضّرر النّاجم عن الالتهاب.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النّظام الغذائي الغنيّ بالأبيجينين يُساعد على تقليل التّعبير الجيني لبعض البروتينات الالتهابيّة في الفئران؛ وبالتالي يُساعد الكرفس على استعادة التوازن المناعي. كما تحتوي بذور الكرفس على ما يُقارب 25 مركباً مضاداً للاتهابات يُمكن أن توفّر حمايةً مضاعفةً للجسم ضدّ الالتهابات.

يُشار إلى أنّه يُمكن تناول الكرفس نيئاً أو مطبوخاً كما يُمكن إضافته إلى عصائر الخضار والحساء والسلطات بالإضافة إلى العديد من وصفات الطّعام المُختلفة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً