تجنّبوا هذه العادات الخاطئة عند شرب المياه!


عود الحزم

تجنّبوا هذه العادات الخاطئة عند شرب المياه!

على الرّغم من انتشار ثقافة شرب المياه والتّشديد على ضرورة تناولها بشكلٍ دائم، إلا أنّ ثمّة بعض العادات الخاطئة التي تُرتكب في هذا الإطار.

على الرّغم من انتشار ثقافة شرب المياه والتّشديد على ضرورة تناولها بشكلٍ دائم، إلا أنّ ثمّة بعض العادات الخاطئة التي تُرتكب في هذا الإطار.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز 5 عاداتٍ خاطئة وشائعة لشرب المياه.

شرب المياه مع الطّعام

لا شكّ في أنّ البعض يفعل ذلك من دون أن يُدرك مدى الخطر الذي يتربّص به نتيجة تكرار هذه العادة وجعلها يوميّة.

ويكمن الضّرر في أنّ المياه والسوائل المُستهلكة أثناء تناول الطّعام تقوم بتخفيف العصارة الهاضمة للمعدة، وبالتالي تجعل السّوائل تُغادر المعدة قبل الطعام الصّلب لتظلّ من دون أيّ عصارات هاضمةٍ ممّا يؤثّر سلباً على عمليّة الهضم بشكلٍ عام.

كما أنّ هذه العادة يُمكن أن تجعل المعدة أكثر اتّساعاً ما يزيد من كمّية تناول الطّعام، بالإضافة إلى أنّ مَن يقوم بهذه العادة مُعرّضٌ أيضاً للمُعاناة من صعوبة الابتلاع؛ حيث أنّ اللعاب الذي يُعتبر المساعد الرئيس في البلع يختلط مع الطّعام الممضوغ، لذلك فإنّ استبدال دور اللعاب بالمياه يؤدّي إلى السّماح بابتلاع نصف الطّعام الممضوغ فقط.

إضافة السّكر إلى المياه

يتبع البعض عادةً خاطئة ومضرّة بهدف تشجيع الذات على شرب المياه، إلا أنّ إضافة السكر إلى المياه لا يجب أن تُعتمد كوسيلةٍ للتشجيع لأنّها تُخفي في طيّاتها مخاطر عدّة.

ومن أبرز مخاطر هذه العادة أنّها قد تكون وراء اكتساب الجسم وزناً إضافيّاً من دون الشّعور بذلك. أمّا الحلّ فيكون بالبدء بارتشاف المياه شيئاً فشيئاً بهدف تعويد الجسم عليها.

شرب المياه خلال ممارسة الرياضة

قد يُفاجأ كثيرون إلا أنّ هذه العادة ليست صحّية على الإطلاق؛ وذلك لأنّها قد تُسبّب الصّداع وثقل الحركة.

لذلك يُنصح بشرب المياه قبل نصف ساعةٍ من بدء ممارسة التّمارين الرياضيّة، علماً أنّه خلال التّمارين يُمكن الحصول على رشفةٍ صغيرةٍ من المياه للتّرطيب والانتعاش فقط.

الإفراط في شرب المياه فوق الحاجة

من المعروف أنّه عادةً ما يُنصح بالإكثار من شرب المياه نظراً لتأثير ذلك إيجاباً على كلّ وظائف الجسم، إلا أنّ كلّ شيءٍ زاد عن حدّه اعتُبر ناقصاً.

هذا يعني أنّ الإكثار من شرب المياه لا يُضرّ إلا أنّ الإفراط في هذه العادة فوق الحاجة الطبيعيّة للجسم يُمكن أن يُسبّب النّفخة؛ لأنّ الجسم يُخزّن المياه بكثرةٍ في هذه الحالة ما يؤدّي إلى الإحساس بالسّمنة.

انتظار الشّعور بالعطش لشرب المياه

صحيحٌ أنّ المياه وُجدت لتروي الجسم إلا أنّ تناولها عند الشّعور بالعطش أو الجفاف فقط يُعتبر من أكثر العادات الخاطئة. في المُقابل، ينبغي شرب المياه في مختلف المواقف والحالات بشكلٍ مُعتدل حتّى من دون الشّعور بالحاجة إلى ذلك.

هذه العادات لا بدّ من الحرص على التوقّف عنها تفادياً لإصابة الجسم ببعض المشاكل والمُضاعفات الصحّية.

إليكم المزيد من صحتي عن فوائد وتأثير عادة شرب الماء على الجسم:

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً