سيف بن زايد: المعادلة الإماراتية للتميز ترتكز على رؤية القيادة الاستثنائية


عود الحزم

سيف بن زايد: المعادلة الإماراتية للتميز ترتكز على رؤية القيادة الاستثنائية

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن «المعادلة الإماراتية للريادة والتميز» ترتكز على مكونات، أهمها: رؤية القيادة الاستثنائية، وبصيرتها الثاقبة، والمواطنة الإيجابية لشعب الإمارات، والعقيدة التكاملية، حيث تمتزج جميعها في بوتقة واحدة قوامها العمل والطموح والمشاركة الفاعلة، تعزيزاً لمسيرة «الإمارات.. الرقم واحد».

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن «المعادلة الإماراتية للريادة والتميز» ترتكز على مكونات، أهمها: رؤية القيادة الاستثنائية، وبصيرتها الثاقبة، والمواطنة الإيجابية لشعب الإمارات، والعقيدة التكاملية، حيث تمتزج جميعها في بوتقة واحدة قوامها العمل والطموح والمشاركة الفاعلة، تعزيزاً لمسيرة «الإمارات.. الرقم واحد».

جاء ذلك في الكلمة الختامية لسموه لمجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل، والتي استهلها سموه بتوجيه تحية اعتزاز وإكبار لشهداء دولة الإمارات من جنودها البواسل الذين سطروا بدمائهم أسمى معاني وقيم الولاء والانتماء، ورسموا صورة مشرقة وفعلية وحقيقية للمواطنة الإيجابية والريادة والشجاعة والإقدام، عبر تطلعهم لمستقبل أكثر نوراً وقوة وأماناً.

alt

ووجه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان شكره إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإنشائه مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل بشعار يحوي عناصر المعادلة الإماراتية: اطمح… شارك… طوّر…

وقال سموه في تدوينات عبر حسابه في تويتر: «أشكر سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على رسمه المعادلة الإماراتية للنجاح والريادة والتميز، وإنشاء سموه لمجلس أجيال المستقبل بشعار يحوي عناصر المعادلة الإماراتية: اطمح… شارك… طوّر…».

وأضاف سموه: «تشرفت اليوم بالتواجد في مجلس سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأجيال المستقبل. جيلٌ رائدٌ من الرواد المنطلقين لصناعة المستقبل، وسيستمر بتحقيق المعادلة الإماراتية للتميز إن شاء الله».

وعوداً إلى الكلمة في المحور الأول لحديث سموه، وتحت عنوان «المعادلة الإماراتية»، عرض سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان فيلماً قصيراً تناول صور عدد من القادة الملهمين.

مشيراً سموه إلى أن الإنجازات العظيمة التي تحققها الدول تبدأ بطموح وحلم قادة مستنيرين، لافتاً إلى أن القادة الاستثنائيين على مر التاريخ حققوا الإنجازات العظمى من خلال طموح تجاوز مصلحتهم إلى مصلحة الناس المحيطين بهم وبمشاركة الجميع.

محور

واستعرض سموه، في المحور الثاني «الحكومة والقيادات في تطبيق المعادلة»، أمثلة لقادة عالميين لديهم أحلام كبيرة وطموحات تتجاوز المستحيلات مع عرض لفيديوهات مصاحبة لقصص نجاحاتهم، متناولاً سموه القائد اليوناني الشاب الإسكندر المقدوني كمثال واضح على الإنسان الذي صنع تاريخاً جديداً للعالم، ولم يخسر في حياته معركة واحدة، مبتكراً أساليب قتالية قاهراً بعزيمته البر والبحر.

وفي هذا الصدد، أشار سموه إلى أن اختراع الغواصة والذي جاء بعد الإسكندر بقرون استند إلى فكرته عندما كان يحلم بقهر البحار والمحيطات لتحقيق حلمه.

ثم تناول سموه مثال مهندس الفضاء الألماني براون الذي بدأ طموحه برسم الصواريخ وهو على مقاعد الدراسة، حتى عرف لاحقاً بأنه «أبو تكنولوجيا الصواريخ الفضائية».

ركيزة

وارتكز الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان على مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حين قال: «الأرض طواعية للرجال الذين يملكون الأمل»، منوهاً بأنه «طيب الله ثراه» طالما واجه التحديات والمصاعب التي تقف في مسيرة الطموحات والإنجازات.

معتبراً أن هذه الروح الإيجابية من القائد المؤسس تعد خارطة طريق لنا ونموذجاً للعمل للمضي قُدماً في تحقيق أحلامنا على الرغم من الصعوبات والتحديات التي من الممكن أن تعترض دوماً مسيرة أي بناء.

وعرض سموه فيديو وصوراً من استقبال المغفور له الشيخ زايد لأعضاء رحلة المكوك أبولو في أبوظبي، معتبراً سموه هذا اللقاء بأنه مثال على رؤية الأب القائد المؤسس وحكمته ورؤيته الاستشرافية للمستقبل.

حيث كان يحلم بتأسيس دولة جذورها راسخة في الأرض، وتعلو إنجازاتها لتصل إلى الفضاء وهو ما تحقق اليوم بقيادة الوطن والمبادرات الريادية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

نماذج

ثم عرض سموه لنماذج مشرقة من أبناء وبنات الإمارات عبر فيديوهات سطر أصحابها ملاحم من النجاحات المحلية والإقليمية والعالمية، داعياً سموه النشء وأجيال المستقبل للمضي قُدماً والحفاظ على صدارة الإمارات على مؤشرات التنافسية العالمية، والوصول إلى تحقيق المعادلة الإماراتية على أكمل وجهها والتي ترسخت معالمها بفضل إنجازات وتضافر جهود الجميع في ظل القيادة الإماراتية الحكيمة.

منجز

ثم ترك سموه المجال لفريق عمل «خليفة سات» المتواجد في اليابان للحديث عن منجز إماراتي ريادي وتوجيه نصائح للنشء والشباب من جمهور المجلس.

كما توجه سموه للشباب بالقول: «كلنا فخورون بكم لتحقيق المعادلة الإماراتية، فكونوا مقاتلين ورواداً وصناعاً للمستقبل»، لافتاً إلى عدد من التحديات التقنية التي تواجه شباب اليوم مثل حجم المعلومات ودقتها وسرعتها ومصداقيتها وغيرها.

وأشار سموه إلى محمد عبدالله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة الذي وصفه سموه بالنموذج الحي الذي يجسد معنى الجندي المجهول، ويعمل بصمت ويقف خلف إنجازات فريقه.

وفي المحور الرابع، أشار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان إلى أهمية نهج قيادة الإمارات الحكيمة، بوصفه حقلاً ثرياً للتعلّم لا ينضب معينه، ويلهم الأجيال باستخلاص الإرشادات المهمة والمسالك القويمة ويمكّن الشباب من القدرة على أن يكونوا مقاتلين ورواداً وصناعاً للمستقبل.

سرد

وسرد سموه مقولات خالدة ترسخ معالم طريق التطوير والنمو والازدهار ومعرفة أسس بناء الأوطان وكيفية المحافظة عليها، وتعزيز فرص تعلّمهم والأخذ بآرائهم ومقترحاتهم باستمرار، ومن ذلك ما قاله المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: «ننتظر من الشباب المتعلّم أن يوصلنا إلى الأشياء الجديدة التي نجهلها في الوقت الحاضر».

ومقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، (الإمارات أمانة في عنقنا جميعاً علينا أن نحافظ عليها)، إلى جانب مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، (الإمارات حققت إنجازات كثيرة وأهمها الشباب الذين نتطلع منهم إلى تقديم أفكار ومقترحات جبارة).

كما أورد مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «سلوك كل واحد منكم يكون بحجم حبه لبلاده، من كان سلوكه إيجابياً يقال عنه الإماراتي، ومن كان سلوكه غير ذلك يقال عنه الإماراتي أيضاً».

ونوه بأن هذه الكلمات تحمل في جميعها تذكرة وعبراً ودروساً لأجيال المستقبل للتصرف بحنكة ولباقة ومسؤولية كي يعمل كل فرد فينا على أن يكون خير سفير لبلاده أينما حل أو ارتحل، مضيفاً سموه: «إن قوة أية سلسلة بقوة أضعف حلقة فيها، والقيادة ترى كل واحد منكم بوصفه أقوى الحلقات».

وذكر سموه موجهاً حديثه لشباب المستقبل: «إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، امتطى الإبل بعد أن مكّنه والده المغفور له الشيخ سلطان، ومكّن الوالد المؤسس الشيخ زايد أبناءه من التحليق بالطائرات، ومكّن أبناؤه أبناءهم من الصعود للفضاء، متفائلون بما ستمكنون أنتم أولادكم من فعله».

مـاذا تعنـي «عيـــال زايـــد»..؟

تناول الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في المحور الثالث «الشباب وتطبيق المعادلة»، عبارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي يتلوها على مسامعنا دوماً حين يخاطب أبناء الإمارات بـ «عيال زايد»، والتي تؤكد أننا في الإمارات أسرة متوحدة، وأن القيادة الإماراتية الحكيمة تعتبر الجميع أعضاء بالأسرة الواحدة في البيت المتوحد الكبير، الأهل والإخوة والأخوات، حيث روح الأسرة الواحدة التي تفرح لنجاحات أبنائها، وتعينهم على أي تحدٍ يواجهونه.

وقال سموه: «إننا تعلّمنا من أهلنا أن (المجالس مدارس) باختلاف أشكالها، فيما يأتي مجلس الشيخ محمد بن زايد لأجيال المستقبل استمراراً لحلقات الحوار المجتمعي الريادي المحافظة على الإرث والعراقة الإماراتية والهوية المتميزة لشعب الإمارات، وصولاً إلى منصة حوارية تعزز مسيرة البناء والتطوير، وتعمل على استدامة رفاهية العيش وجودة الحياة الإماراتية المتمازجة بالسعادة والأمان والرفاه.

وتابع سموه: «إن مجتمع الإمارات تميز بتعاقب أجيال اقتضتها مراحل التأسيس، فبدأ بجيل ما قبل النفط والذي أسماه سموه (جيل المقاتلين)، الذين واجهوا تحديات كبيرة ونقصاً في كل الموارد المائية والتعليمية والصحية، لكنهم تميزوا بصلابتهم في البناء، وحب القيادة والوطن.

والأخلاق المستمدة من القيم والموروث الإماراتي الأصيل، حيث الأخلاق دستور الحياة والإيمان الذي جعلهم يواجهون ضنك الحياة والتحديات بابتسامة وأمل، مؤكداً سموه أن هذا الجيل هو الذي أسس لنا دولة الإمارات العربية المتحدة الحديثة».

وأضاف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، إن الجيل الثاني هو جيل الطفرة النفطية، والذي أسماه «جيل المقاتلين الرواد»، الذين عملوا على بناء ممكنات ساعدت في إكمال المسيرة وتحلوا بصفات التفكير النقدي، وحب التطوير والواقعية، والتفاني في العمل، والأهم من ذلك حفاظهم على القيم والصفات التي ورثوها من «جيل المقاتلين» مما عزز وصول الدولة إلى سلم الريادة العالمية.

وقال سموه مخاطباً الحضور من الطلبة بشكل خاص: «ثم تأتون أنتم، جيل الألفية مواليد ما بعد 1984 والجيل الذي يليه مواليد ما بعد الـ 2004، والذي أسماه سموه (مقاتلين المستقبل)، والذين من أجلهم عملت الأجيال السابقة، وتعمل حكومة الإمارات اليوم».

وأضاف، «أنتم آباء الجيل الذي سيعاصر دولة الإمارات الحديثة والتكنولوجيا والذكاء الصناعي، الذي يحمل صفات الجيل التقني، والاعتماد على الذات، والتعلم الذاتي، والإصرار والمنافسة والعمل الجماعي».

وأوضح سموه، أن هذا الجيل يشكل أكثر من 50% من مواطني الدولة، وهم ثروة البلاد الحقيقية، حيث يحمل ما نسبته 97% منهم شهادات عليا، و32% منهم متخصص في تخصصات هندسية وعلمية وطبية مرموقة، مشيراً سموه إلى أنه وفي كل أنحاء العالم يتحدثون عن الاستثمار النفطي والسمكي والتكنولوجي، ولكن حكومة الإمارات تركز على الاستثمار البشري قبل أي استثمار آخر.

هزاع بن زايد: صورة حية للشباب الإماراتي الطموح

alt

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أن الإقبال الكثيف للشباب على مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل وذلك التنوع في الرؤى والأفكار، صورة حية وحيوية للشباب الإماراتي الطموح.

وقال سموه في تدوينة عبر حسابه في «تويتر» إن «الإقبال الكثيف للشباب على مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل وذلك التنوع في الرؤى والأفكار، صورة حية وحيوية للشباب الإماراتي الطموح في سعيه الدؤوب للمساهمة الفعالة في صنع حاضره ومستقبله والمشاركة في نهضة بلاده.. بكم نعتز ونفتخر».

وزراء: التعلم المستمر ركيزة المستقبل لشباب الوطن

alt

أكد وزراء مشاركون في مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل الذي عُقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وليّ عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واختتمت أعماله أمس أن التعلم المستمر مفتاح التميز والنجاح وركيزة المستقبل لشباب الوطن.

وأكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، في تصريحات أن هذا التجمع الكبير لجيل الشباب في مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل يشكّل نقلة نوعية للعمل المجتمعي.

وقال إن مشاركة الوزراء في جلسات المجلس ترقى لأن تكون عملاً احترافياً حقيقياً في التوجّه للشباب وتشجيعهم على العمل بقطاعات الدولة المختلفة وفي القطاع الخاص.

في السياق ذاته، أوضح معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، أن مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل وفّر منصة مثالية للتواصل مع شباب الوطن.

استثمار

وأكد معاليه خلال حديثه في الجلسة الافتتاحية للمجلس والتي حملت عنوان «وظائف ومهارات المستقبل» أن الاستثمار في الإنسان نهج دولة الإمارات الراسخ، مشيراً معاليه إلى ضرورة أن يعمل الشباب على الاستثمار في أنفسهم والحرص بشكل دائم على التعلم المستمر وتطبيق نهج التعلم مدى الحياة الذي يعد مفتاح النجاح.

ونوّه إلى الدور الذي يلعبه المجلس في تمكين الطلبة من الاستثمار في تنميتهم الذاتية، مشيراً إلى أن شباب الوطن هم المستقبل، وانطلاقاً من أهمية دورهم تم تخصيص هذا المجلس لهم.

تجارب

واستعرض الفلاسي بعض التجارب التي استثمرت خلالها الدولة في صناعتها وكوادرها الوطنية من أجل تحقيق النمو والتميز، مثل «ستراتا» الشركة الإماراتية الرائدة التي سرعان ما أصبحت شريكاً أساسياً لتوفير قطع غيار هياكل الطائرات لشركات طيران عالمية.

كما تطرق معاليه أيضاً إلى القمر الصناعي الإمارات «خليفة سات» الذي يعد أول قمر صناعي يتم تصنيعه بالكامل بأيادٍ إماراتية بنسبة 100%.

من جانبه، أكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي، وزير الموارد البشرية والتوطين، خلال مشاركته في الجلسة ذاتها أن «شباب الوطن هم المستقبل وسلاح دولتنا وصمام الأمان لها».

وقال معاليه إن القطاع الخاص هو المستقبل وهو الخيار الاستراتيجي للتوطين في الدولة، مضيفاً: «إننا نطمح إلى أن يقود شباب الوطن هذا القطاع الاستراتيجي الحيوي».

نورة الكعبي: الهوية الوطنية والحفاظ عليها وصية زايد

alt

أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أهمية الهوية الوطنية والحفاظ عليها، موضحة أنها تعتبر بمثابة وصية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لشعبه، مشيرة في هذا الصدد إلى مقولته «طيب الله ثراه».. (لقد ترك لنا الأسلاف من أجدادنا الكثير من التراث الشعبي الذي يحق لنا أن نفخر به ونحافظ عليه ونطوره ليبقى ذخرا لهذا الوطن وللأجيال القادمة).

جلسة

وفي جلسة تفاعلية تحت عنوان «الهوية الوطنية واللغة العربية» ضمن فعاليات مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل، أكدت الكعبي أن الهوية الوطنية هي روح الإمارات باعتبارها وعاء القيم والعادات والتقاليد، مضيفة إنها «مسؤوليتنا كلنا كمجتمع وتعزيزها واجب وطني يقع على عاتقنا جميعا».

وذكرت أن الهوية الوطنية منظومة اجتماعية ترتبط بتفاصيل حياتنا ماضيا وحاضرا ومستقبلا، فضلا عن أنها المتحف الذي يحفظ تراثنا وتاريخنا وتمثل قضية انتماء وولاء والتزام بالقيم الحضارية والعادات والتقاليد.

سارة الأميري: زايد المؤسس أول من واجه المحبِطين

alt

استعرضت معالي سارة الأميري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة دور الخيال العلمي في دول العالم المتقدمة، والذي جاء كشرارة لعدد من الابتكارات الهامة منها الهاتف النقال والسيارة ذات القيادة الذاتية، التي تحققت بالفعل في وقت لاحق وأصبحت حقيقة وأمراً واقعاً لا يمكن الاستغناء عنه في الحياة اليومية.

لافتة إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، أول من واجه المحبطين عندما أكدوا له أن أرض الإمارات صحراء جرداء ولا تصلح للزراعة، وأصر على رؤيته إلى أن أصبحت جنه خضراء.

محاضرة

جاء ذلك في محاضرة للأميري حول دور العلوم في مستقبل دولة الإمارات، ضمن مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل.

وأكدت الأميري أن الشباب لا بد من أن يقتدوا بالمغفور له الشيخ زايد ويتجاوزوا التحديات، والعمل على ترك بصمة إماراتية عالمياً من خلال تقديم الابتكارات التي تخدم الدولة وتعكس تطورها.

وذكرت أن دور العلوم المتقدمة جوهري ومحوري في مستقبل الإمارات لأن العلوم تلمس جميع القطاعات المتطورة في الدولة، وتمنحنا الحلول.

محمد العبار: محمد بن راشد أقوى قائد رأيته

alt

قال محمد العبار رئيس مجلس إدارة شركة إعمار، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أقوى قائد رأيته، مؤكداً أن سموه يعطيك الثقة، ويفتح لك الباب ويضع عينه عليك من بعيد، لكنه قائد حازم.

تعامل

وأوضح في جلسة ضمن فعاليات اليوم الختامي في مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل، أن سموه لا يسمح بخطأ ولا يسمح بتأخير، ويتعامل معك بالإشارات، و«الشخص الشاطر عند التعامل مع سموه لابد أن يكون منتبهاً».

وأضاف، إنه من الواجب علينا رد الجميل لدولة الإمارات وشيوخها الذين وصلوا بالدولة إلى أفضل المراتب العالمية، مؤكداً أن الشجاعة والثقة هما من أسسا دولة الإمارات.

وأكد أن أبناء الإمارات ما زالوا متواضعين رغم ما وصلوا إليه من خير، مشيراً إلى أن شباب الإمارات بدؤوا مرحلة جديدة من خلال ما توفر لهم من إمكانيات وأن لديهم سرعة عمل وإتقان.

خلدون المبارك: رؤية محمد بن زايد للشباب تستشرف المستقبل

alt

أكد خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية في إمارة أبوظبي الرئيس التنفيذي للمجموعة العضو المنتدب لـ«مبادلة»، أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للشباب تستشرف المستقبل باعتبار شباب الإمارات على قدر المسؤولية ويجب إعطاؤهم الفرص، وعليهم العمل والالتزام والمثابرة والشجاعة.

وأضاف المبارك في جلسة «الاستثمار في المستقبل» أن مجلس محمد بن زايد جامعة لا تخرّج فيها؛ لأننا في كل يوم نتعلم فيها أمراً جديداً.

65 متطوعاً من إكسبو 2020 يشاركون في الفعاليات

alt

شارك 65 متطوعاً من إكسبو 2020 في فعاليات مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل.

وأوضحت فاطمة إبراهيم، المدير المساعد في إكسبو لايف، لـ«البيان» أن الفريق يقيم ندوات للتعريف بإكسبو 2020، مؤكدة أن إكسبو 2020 يركز على طلاب الجامعات والأفكار الإبداعية وكيفية توظيفها.

وقالت إبراهيم إن إكسبو 2020 يعتبر «منصة لإطلاق الطموحات من الحبر على الورق إلى واقع ملموس من خلال تقديم المبادرات، والتركيز الكبير على شباب الإمارات لنعطي انطباعاً إيجابياً عن أبناء زايد، فالشغف والابتكار أحَدَا مكوناتنا نحن شباب الإمارات لكن كانت تنقصنا منصة لإطلاق كل هذه الطاقات، واليوم إكسبو 2020 منصة للابتكار ودعم الطموح الإماراتي إلى عنان السماء».

مدرسة زايد

وقال سعيد الشقصي، مدير أول استقطاب الموظفين في إكسبو 2020: «إن حكومة دولة الإمارات وقيادتنا مدرسة، فنحن خريجو مدرسة والدنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ووجود كل هذه الطاقات الشابة في مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل دليل على الأمل الحثيث الذي تبثه قيادتنا الرشيدة في نفوسنا لنقدم الأفضل دائماً.

وحين نربط هذا الموضوع بإكسبو 2020 فإن الشعار الرئيسي هو «تواصل العقول وصنع المستقبل»، و«من أهم شعاراتنا الفرص، فهي محور أساسي في دولة الإمارات.

فنحن نصنعها ونمكّن جيلاً جديداً من تقديم الأفضل، فقصة دولة الإمارات بدأت بفرصة صاغها والدنا المؤسس، وواصلنا حمل الشعلة، اليوم باتت لدينا الكثير من الفرص لنبرز على الساحة، فوجودي اليوم هنا فرصة مع 65 متطوعاً من فريق عمل إكسبو 2020».

اعتزاز

وأعرب نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي، عن اعتزازهم بالمشاركة في هذه المبادرة الهامة التي تجمع تحت مظلتها الكثير من الشباب الإماراتي الواعد، باعتبارهم أساساً في مسيرة تطور دولة الإمارات وتقدم شعبها، باعتبارهم محوراً ينطلق من بؤرته أهداف وقيم إكسبو 2020 دبي، والاستفادة من هذه المنصة القيمة للتفاعل المباشر مع الشباب الإماراتي، وتمكين فرص تطورهم على الصعيد الشخصي والمهني.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً