26 % من «حبّ الشباب» لدى النساء بسبب السمنة


عود الحزم

26 % من «حبّ الشباب» لدى النساء بسبب السمنة

قالت الشيخة الدكتورة علياء القاسمي استشارية أمراض النساء والولادة، إن 26% من نسبة الإصابة بحب الشباب بين المراهقات والنساء البالغات في الدولة تعود لمرض تكيس المبايض بسبب السمنة الزائدة، واضطرابات الدورة الشهرية، مشددة على ضرورة البدء بعلاج مسببات حب الشباب قبل البدء باستخدام الأدوية لمعالجة المشكلة التي تصيب حوالي 50% من الإناث في الدولة.

قالت الشيخة الدكتورة علياء القاسمي استشارية أمراض النساء والولادة، إن 26% من نسبة الإصابة بحب الشباب بين المراهقات والنساء البالغات في الدولة تعود لمرض تكيس المبايض بسبب السمنة الزائدة، واضطرابات الدورة الشهرية، مشددة على ضرورة البدء بعلاج مسببات حب الشباب قبل البدء باستخدام الأدوية لمعالجة المشكلة التي تصيب حوالي 50% من الإناث في الدولة.

وأضافت في ندوة طبية بمناسبة إطلاق أول مبادرة خليجية للتوعية بالأمراض الجلدية والتي تم تخصيصها العام الجاري لحب الشباب، أن اختلال توازن الهرمونات يعد من الأسباب الرئيسية للإصابة، مشيرة إلى أن علاج حب الشباب لدى النساء يعتبر أكثر صعوبة، خاصة وأن غالبية النساء يفشلن في جني فوائد من استخدام المضادات الحيوية.

حملة

فيما كشف هشام عبد الله المدير الإقليمي لشركة سيتافيل في الشرق الأوسط وروسيا والهند وتركيا عن رصد 12 مليون درهم للحملة التي تستمر 4 سنوات في دول الخليج للتوعية بالأمراض الجلدية.

وأوضح أن الحملة ستنظم خلال العام الجاري في الإمارات، وخلال العام المقبل في الإمارات والسعودية وستركز على الصيدليات والهيئات الخاصة والحكومية.

بالإضافة إلى التغطية عبر مواقع التواصل الإلكتروني لنصل لأكبر عدد ممكن، لافتاً إلى اختيار حب الشباب لأول سنة لأنها أكثر الحالات الجلدية انتشاراً في الخليج، فمن بين كل 10 أشخاص هناك ثمانية يعانون من حب الشباب وفي السنوات المقبلة سوف يتم التركيز على حالات كالإكزيما وبشرة مرضى السكري.

وقال محمد عاطف رئيس وحدة صحة المستهلك للشرق الأوسط إن حجم سوق مستحضرات التجميل في دول الخليج يصل إلى 1835 مليون درهم (500 مليون دولار) منها 440 مليون درهم (120 مليون دولار) في الإمارات، منوهاً بأن استخدام مستحضرات التجميل المقلدة، يؤدي إلى مضاعفات للبشرة ويكلف المريض مبالغ كبيرة.

علامات

وقال الدكتور أنور الحمادي رئيس مركز الأمراض الجلدية التابع لهيئة الصحة في دبي رئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية، إن الأمراض الجلدية في الدولة وباقي دول الخليج قد تشير إلى علامات إنذار لحالات داخلية خطيرة، وبالتالي من المهم معرفة كيفية اكتشاف هذه العلامات التحذيرية في وقت مبكر حتى يمكن علاج المرض الداخلي بنجاح.

وأضاف أن تكلفة علاج حب الشباب تصل إلى 30 ألف درهم وفي الحالات الحادة وحدوث المضاعفات قد تصل إلى 50 ألف درهم، لافتاً إلى أن نسبة كبيرة من المراهقين لا يعطون الوقت الكافي للعلاج وإنما يتنقلون من طبيب إلى آخر، علماً أن المدة المطلوبة لاختفاء حب الشباب تتراوح بين 6 – 8 أسابيع وبالتالي عليهم الانتظام في أخذ العلاجات الموصوفة من الطبيب.

وقال إن إطلاق أول حملة من نوعها على مستوى دول الخليج للتوعية بصحة البشرة SkinTalk بالتعاون مع سيتافيل الشرق الأوسط سيعمل على نشر الوعي والثقافة حول صحة البشرة، ما سيمهد الطريق أمام تبني معايير جديدة هي الأفضل عالمياً على مستوى الصيدليات.

والأهم من ذلك نشرها بين العامة، منوهاً بأن الحملة ستكون نقطة البداية لإعادة بناء وترسيخ العلاقة ما بين الجمهور وخبراء الرعاية الصحية، الأمر الذي سيفتح الباب واسعاً أمام إجراء جلسات حوارية ونقاشات شفافة تساعد الأخصائيين على توفير أعلى درجات الرعاية والعناية بصحة البشرة للجميع.

وأشار إلى أن الحملة ستركز على العوامل المؤثرة بالبشرة وكيفية الاهتمام بها من كل النواحي مع ضرورة ملاحظة الجلد بحثاً عن أي تلون غير طبيعي أو تغير في الملمس، نظراً لأن هذه التغيرات يمكن أن تدل على حدوث أمراض محتملة للكبد، أو حالات مرضية في التمثيل الغذائي، أو حتى مرض السرطان.

حلول

تحدث في الندوة إلى جانب خبراء الأمراض الجلدية والنسائية، خبراء في التغذية، والصحة النفسية، والصيدلة الإكلينيكية، لتوفير حلول أفضل أو أكثر وضوحاً وفعالية لأفراد المجتمع، فضلاً عن نشر الوعي والثقافة حول ضرورة الحفاظ على صحة البشرة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً