جولة جديدة لبرنامج التوعية العلمية المدرسية «لِمَ؟»


عود الحزم

جولة جديدة لبرنامج التوعية العلمية المدرسية «لِمَ؟»

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي عن انطلاق جولة جديدة من برنامج التوعية العلمية المدرسية «لِمَ؟» بالتزامن مع بداية الفصل الدراسي الأول، في رحلة علمية جديدة تهدف للوصول إلى 15 ألف طالب وطالبة من مدارس أبوظبي، بهدف تعزيز سبل المعرفة بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي عن انطلاق جولة جديدة من برنامج التوعية العلمية المدرسية «لِمَ؟» بالتزامن مع بداية الفصل الدراسي الأول، في رحلة علمية جديدة تهدف للوصول إلى 15 ألف طالب وطالبة من مدارس أبوظبي، بهدف تعزيز سبل المعرفة بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وتشهد جولة هذا العام من برنامج «لِمَ؟» إضافة عرض علمي جديد إلى مجموعة العروض والتجارب التفاعلية تحت عنوان «الكيمياء المشوقة»، وسيشرف فريق مؤهل من المرشدين العلميين والمدربين على إشراك طلاب مدارس أبوظبي في أنشطة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بأسلوب تعليمي مبتكر ومسلّ، في سبيل تحفيزهم وتأهيلهم للالتحاق في المجالات العملية في أبوظبي.

وتقدم جولة برنامج «لِمَ؟» جلسات تعليمية تبرز المواد العلمية بطريقة مرحة ومبتكرة تهدف إلى تنمية روح الابتكار بين الطلبة في إطار منظومة علمية تغرس فيهم أسس التحليل العلمي والمنطقي، وتوضح لهم أهمية المجالات العلمية في كل جزء من حياتهم اليومية.

عالم الكيمياء

ويسلط العرض الجديد الضوء على عالم الكيمياء الواسع وأثره في عالمنا الحديث من خلال طرح عدة تجارب تفاعلية ومجموعة من العروض والاختبارات العملية التي توضح للطلبة ما هي المواد الأساسية والجزيئيات والذرات التي يتكون منها عالمنا، وكيف يمكن تحقيق المستحيل من خلال التعمق بالعلوم والوصول إلى أبعد الحدود.

وإلى جانب تقديم نبذة معرفية ترفيهية للطلبة حول المجالات العلمية، يركز عرض الكيمياء المشوقة على أحدث التطورات العلمية وأكثرها تشويقاً بما فيها التكنولوجيا الحديثة مثل تقنية النانو، بالإضافة إلى ذلك، يتناول العرض مجموعة من قضايا العصر المهمة مثل الاستدامة والابتكار.

ويجسد عرض الكيمياء المشوقة أكثر من مجرد درس علمي وعرض تعليمي، إذ إنه يساعد الطلبة على إدراك أهمية المجالات المهنية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لمستقبلهم وبناء أسس علمية متينة تساعدهم في تخصصاتهم المستقبلية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً