الاحتلال يتوسع في الدهم والاعتقالات بالضفة


عود الحزم

الاحتلال يتوسع في الدهم والاعتقالات بالضفة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها الانتقامية بحق الفلسطينيين، وفيما ارتفع عدد مصابي مواجهات الاثنين بين جيش الاحتلال وسكان قطاع غزة إلى 66 بينهم 11 طفلاً وصحافياً، شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، فيما هدمت جرافاته 3 مساكن في قرية حلاوة جنوب الخليل، في وقت اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية…

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها الانتقامية بحق الفلسطينيين، وفيما ارتفع عدد مصابي مواجهات الاثنين بين جيش الاحتلال وسكان قطاع غزة إلى 66 بينهم 11 طفلاً وصحافياً، شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، فيما هدمت جرافاته 3 مساكن في قرية حلاوة جنوب الخليل، في وقت اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية صمت المجتمع الدولي حيال انتهاكات الاحتلال جريمة بحد ذاتها.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسيرة المحررة ياسمين أبو سرور ووالدتها فدوى أبو سرور بعد اقتحام منزلهم في مخيم عايدة شمال مدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية المحتلة. ومن نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال، محمد راسم أحمد بعد مداهمة منزله في بلدة عصيرة القبلية جنوب المدينة، كما اعتقلت ممدوح إبراهيم أبو ربيع من مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة جبع جنوب جنين، واعتقلت أسامة أحمد سلاطنة، وسمير النوري. كما اعتقلت، المقدسية سعاد أبو رموز، وشقيقها جواد، في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

مطاردة

ولليوم الثالث على التوالي، ما تزال قوات الاحتلال تواصل بحثها عن منفذ عملية «بركان» المطارد أشرف نعالوة. إذ اقتحمت خلال ساعات الليل بيوتاً بلاستيكية في محيط مدينة طولكرم، كما أجرت عمليات بحث موسعة في قرى مدينة نابلس. وقرر رئيس أركان جيش الاحتلال، غادي ايزنكوت، الدفع بكتيبتين إضافيتين من قوات الاحتلال إلى الضفة ورفع حالة التأهب القصوى بعد فشل اعتقال منفذ عملية بركان. وأشار موقع «واللا» الإسرائيلي إلى أن الاحتلال يخشى من أن ينفذ أشرف، الذي يمتلك سلاحاً وذخيرة كافية، عملية جديدة.

هدم

في الأثناء، قالت مصادر محلية إن جرافات الاحتلال هدمت 3 مساكن في قرية حلاوة بمسافر يطا حنوب الخليل، تحت ذريعة عدم الترخيص، لكن الهدف من وراء ذلك إجبار السكان على الرحيل عن أراضيهم الزراعية.

إلى ذلك، أصيب 66 فلسطينياً بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الإثنين، على الفلسطينيين المشاركين في المسير البحري الحادي عشر ضمن مسيرات العودة المتواصلة على الحدود شمال غرب قطاع غزة. وقال مصدر طبي إنه من بين المصابين 11 طفلاً و3 مسعفين وصحافي.

إدانة

من ناحيتها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية سياسة الاستيطان والتطهير العرقي والعقوبات الجماعية والتنكيل والفصل العنصري التي تمارسها سلطات الاحتلال، ودعت الوزارة المجتمع الدولي التحرك قبل فوات الأوان لوقف عمليات تعميق نظام الفصل العنصري في فلسطين المحتلة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً