80% نمو الطلبة الدوليين في الجامعات الإماراتية


عود الحزم

80% نمو الطلبة الدوليين في الجامعات الإماراتية

كشفت نتائج دراسة اتجاهات تنقل الطلاب الدوليين والجامعات المفضلة في عام 2018: منهجيات تسويق الجامعات والعروض واستراتيجيات استقطاب الطلاب، التي أعدتها «مدينة دبي الأكاديمية العالمية» ومؤسسة «بي إم آي ميديا»، أن 80% من الجامعات في الإمارات، شهدت نمواً في أعداد الطلاب الدوليين.وأظهرت الدراسة التي شملت 104 جامعات من 41 دولة في ست قارات، تقع معظمها في كل من…

emaratyah

كشفت نتائج دراسة اتجاهات تنقل الطلاب الدوليين والجامعات المفضلة في عام 2018: منهجيات تسويق الجامعات والعروض واستراتيجيات استقطاب الطلاب، التي أعدتها «مدينة دبي الأكاديمية العالمية» ومؤسسة «بي إم آي ميديا»، أن 80% من الجامعات في الإمارات، شهدت نمواً في أعداد الطلاب الدوليين.
وأظهرت الدراسة التي شملت 104 جامعات من 41 دولة في ست قارات، تقع معظمها في كل من «الإمارات، والمملكة المتحدة وكندا»، أن هناك ارتفاعاً في الطلب على التعليم الدولي، حيث شهد 42% من مجموع الجامعات المشاركة، نمواً بنسبة 0-5% خلال العام الدراسي 2017-2018.
وشهدت 14٪ من الجامعات المشمولة بالدراسة، تراجعاً في أعداد الطلاب، حيث احتلت الولايات المتحدة الأمريكية القائمة، بنسبة تصل لأكثر من 60٪، إذ تشهد انخفاضاً بسبب السياسة الحالية للحكومة تجاه قضايا مختلفة، في وقت تمارس 68٪ من الجامعات التي شملتها الدراسة نشاطها منذ أكثر من 30 عاماً، في حين أن 38٪ منها لديها أكثر من 20 ألف طالب، مما يشير إلى أنها عريقة وناجحة، كما أن 14٪ من الجامعات المشاركة هي فروع دولية تقع خارج البلد الأم للجامعة، وتقع في كل من الإمارات والصين وماليزيا وغيرها.
وكشفت الدراسة أن الصين تمثل حالياً المصدّر الرئيسي لمعظم الطلاب الجامعيين الدوليين، تليها الهند ونيجيريا والسعودية وباكستان، لكن من المتوقع خلال السنوات الثلاث المقبلة أن تتفوق الهند على الصين لتصبح أسرع الوجهات نمواً بالنسبة للطلاب الدوليين. حيث توقعت أغلبية المؤسسات المشمولة في الدراسة تزايد الأنشطة التسويقية في الهند خلال الاثني عشر شهراً القادمة.
وأفاد محمد عبدالله، المدير العام لمدينة دبي الأكاديمية العالمية، أن العولمة أدت إلى تغير كبير في المشهد التعليمي، حيث نشهد توسعاً في التعليم العالي العابر للحدود، ونمواً في سوق الطلاب الدوليين الدارسين في الخارج في أنحاء العالم، وهذا التوجه له دور كبير ورئيسي في مدّ جسور التقارب بين البلدان، وفي هذا الصدد، تساعد دراستنا الثانية مع «بي إم آي ميديا» على توسيع فهمنا لدوافع وممارسات مؤسسات التعليم العالي في استقطاب الطلاب الدوليين، فضلاً عن العقبات التي تواجهها الجامعات في استقطابهم.
وأضاف: نهدف من خلال أبحاثنا إلى مواصلة وتيرة نمو قطاع التعليم العالي وتحديد الفرص الملائمة للجامعات والطلاب والوكلاء على حد سواء، وتعد دولة الإمارات وجهة متنامية لقطاع التعليم العالي، إذ شهدت 83% من الجامعات المشمولة في الدراسة في الإمارات نمواً مستمراً، كما ارتفع عدد الطلاب في مدينة دبي الأكاديمية العالمية بنحو 7% مقارنة بالعام الأكاديمي السابق، ولا شك أن التعديلات الحكومية الأخيرة على أنظمة تأشيرات الإقامة للطلاب ستدعم هذا التوجه.
من ناحيته، قال روبيرت ميريك، مدير في «بي إم آي ميديا»: لقد أجرينا بالتعاون مع مدينة دبي الأكاديمية العالمية دراسة بحثية ثانية لتسليط الضوء على أسواق النمو للطلاب الدوليين، والاستراتيجيات التي تطبقها الجامعات لاستقطابهم إليها، وقد أكدت نتائجنا التغيرات الحاصلة في مشهد التعليم.
ورصدت الدراسة خمسة معوقات لعملية استقطاب الطلبة الدوليين، تتمثل في «المسائل المتعلقة بالفيزا والعوامل الاقتصادية الخارجية وقلة التمويل والتكاليف التنافسية السياسة الحكومية»، إذ تشكل السياسة الحكومية أكبر عائق لنمو الطلاب الدوليين، خاصة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً