«الهلال الأحمر» يفتتح عدداً من المخابز في الساحل الغربي

«الهلال الأحمر» يفتتح عدداً من المخابز في الساحل الغربي

مواصلة لجهود دعم وإغاثة الشعب اليمني الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة تم افتتاح ثلاثة مخابز مجهزة بكل متطلبات إنتاج الخبز في مدينة التحيتا بالحديدة، وسبق ذلك افتتاح مخبزين في مدينة الخوخة بتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضمن مشروع كبير يهدف إلى تخفيف معاناة المواطنين في الساحل الغربي، ومعالجة آثار الحرب التي تشنها عليهم…

مواصلة لجهود دعم وإغاثة الشعب اليمني الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة تم افتتاح ثلاثة مخابز مجهزة بكل متطلبات إنتاج الخبز في مدينة التحيتا بالحديدة، وسبق ذلك افتتاح مخبزين في مدينة الخوخة بتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضمن مشروع كبير يهدف إلى تخفيف معاناة المواطنين في الساحل الغربي، ومعالجة آثار الحرب التي تشنها عليهم ميليشيا الحوثي الإيرانية وتسببت في تجويعهم وتشريدهم منذ انقلابها على الشرعية.

وقال منسق الإغاثة بالهلال الأحمر الإماراتي سفيان العامري لـ«البيان» إن افتتاح المخابز يأتي في إطار خطة شاملة أعدها الهلال الأحمر لإغاثة النازحين والأهالي المحتاجين للدعم في المناطق المحررة، وأضاف العامري: يحرص الهلال الأحمر الإماراتي على تأمين الحصول على لقمة العيش للمواطنين في المناطق المحررة، وتوفير الخبز بالمجان بعد أن قطعته عنهم ميليشيا الحوثي الإيرانية، حيث تنتج مخابز التحيتا التي تم افتتاحها 18 ألف قطعة خبز يومياً يتم توزيعها على الأسر المحتاجة والنازحين وتقديم وجبات يومية بشكل مستمر.

وكذلك تم قبل أيام افتتاح مخبزين في الخوخة في إطار خطة الهلال الأحمر لدعم المخابز في الساحل الغربي، ويتمثل الدعم بتقديم الكميات المطلوبة من الدقيق والخميرة والحطب الخاص بالأفران بصورة متواصلة ومتابعة عملية إنتاج الخبز وتوزيعه على المواطنين بواسطة المندوبين التابعين للهلال.

عمل خيري عظيم.

من جانبهم عبر أبناء التحيتا والخوخة عن سعادتهم بهذا المشروع الذي يسهم كثيرا في التخفيف من معاناة المحتاجين ووجهوا شكرهم وامتنانهم لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ودولة الإمارات الشقيقة التي لا تألو جهدا في تخليص الشعب اليمني من المشروع الإيراني الذي تتبناه ميليشيا الحوثي.

وقال المواطن محمد فتيني وهو أحد المستفيدين من المشروع إن تقديم الوجبات والخبز للناس بشكل يومي عمل إنساني عظيم بعد أن تعمدت الميليشيا الحوثية حصارهم وقطع رواتبهم وتعطيل أعمالهم ما أدى إلى انتشار المجاعة في المديرية. وأضاف: نتقدم بالشكر الجزيل لإخوتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة فقد انتشلونا من مأساتنا وأخذوا بأيدينا إلى بر الأمان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً