أبوظبي | أرادت مساعدة زوجها فاتهمها بالتزوير


عود الحزم

أبوظبي | أرادت مساعدة زوجها فاتهمها بالتزوير

نظرت محكمة جنايات أبوظبي، أمس، قضية غريبة من نوعها ، تتمثل في اتهام زوج لزوجته باستعمال بطاقة هويته وأوراقه الثبوتية، لاستخراج شهادة أملاك من قبل جهة محلية دون علمه. وقال دفاع الزوجة أمام المحكمة، بأن موكلته توجهت إلى إحدى الجهات الرسمية، لطلب شهادة تفيد بعدم امتلاكها عقارات في إمارة أبوظبي، بغية تقديمها إلى جهة العمل، حيث إنها تحصل …

ff-og-image-inserted

نظرت محكمة جنايات أبوظبي، أمس، قضية غريبة من نوعها ، تتمثل في اتهام زوج لزوجته باستعمال بطاقة هويته وأوراقه الثبوتية، لاستخراج شهادة أملاك من قبل جهة محلية دون علمه.

وقال دفاع الزوجة أمام المحكمة، بأن موكلته توجهت إلى إحدى الجهات الرسمية، لطلب شهادة تفيد بعدم امتلاكها عقارات في إمارة أبوظبي، بغية تقديمها إلى جهة العمل، حيث إنها تحصل على بدل إيجار سنوي من العمل، مشيراً إلى أنها عند وصولها إلى الجهة المعنية باستخراج شهادة الأملاك، طلبت منها الموظفة صورة هوية الزوج وخلاصة القيد وصورة جواز سفره، باعتبار أن هذه الأوراق تعدّ من الشروط المطلوبة لاستخراج شهادة الأملاك وحيازة هذه الأوراق التي تخص زوجها أمر طبيعي ويحدث في كل الأسر وبين أي زوجين، وبعدها استلمت الشهادة المدون عليها اسمها ورفضت استلام الشهادة المدونة باسم زوجها لكونها لا تحمل وكالة تبيح لها استلام تلك المعاملات وانصرفت، وبعد فترة فوجئت بأن زوجها قدم ضدها بلاغاً جنائياً.

وأشار المحامي إلى أن موكلته قدمت صور الأوراق الثبوتية للزوج باعتبارها زوجته وبينهما طفل وما زالت على ذمته، كما أنها أخبرت الموظفة بالحقيقة ولم تخالف الواقع بشيء، كما أن المجني عليه لم يلحقه ضرر من جراء هذا الإجراء، بذلك فإن فعل المتهمة خارج إطار التأثيم الجنائي وهي أرادت أن تساعد زوجها للتخفيف من أعباء المعيشة الملقاة على كاهله واستصدار بدل سكن لهما من جهة عملها، الإ أنها فوجئت بعد ذلك بالقضية واتهام زوجها .

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً