وزارة الأمن القومي الأمريكية تدعم نفي أمازون وأبل بخصوص رقاقات التجسس


عود الحزم

وزارة الأمن القومي الأمريكية تدعم نفي أمازون وأبل بخصوص رقاقات التجسس

تقرير Bloomberg أشعل النار في أوساط الشركات الأمريكية، وخصوصاً شركتي أبل وأمازون بكونهما أول من سلط عليهما الضوء في زعم Bloomberg حول رقاقات تجسس مزروعة على خوادم الانترنت (سيرفرات) بعض الشركات الأمريكية الكبيرة، لصالح الحكومة الصينية والتي نفت ذلك بدورها، كمان نفت كل من أمازون وأبل هذا الخبر بشكل قاطع، وفي نفس السياق عبرت…

وزارة الأمن القومي الأمريكية تدعم نفي أمازون وأبل بخصوص رقاقات التجسس

تقرير Bloomberg أشعل النار في أوساط الشركات الأمريكية، وخصوصاً شركتي أبل وأمازون بكونهما أول من سلط عليهما الضوء في زعم Bloomberg حول رقاقات تجسس مزروعة على خوادم الانترنت (سيرفرات) بعض الشركات الأمريكية الكبيرة، لصالح الحكومة الصينية والتي نفت ذلك بدورها، كمان نفت كل من أمازون وأبل هذا الخبر بشكل قاطع، وفي نفس السياق عبرت وزارة الأمن القومي الأمريكية عن وقوفها بجانب كل من أمازون وأبل في نفيهما لهذه الحادثة.

وقالت الوزارة في خطاب لها أنها لم تجد أي سبب للشك في نفي الشركتين لعملية التجسس ووجود الرقاقات، في الوقت الذي تنظر فيه بعناية كبيرة إلى حيثيات التقرير وقضايا تسوية الإمداد التقني، وقد توافق تصريح وزارة الأمن القومي مع أقوال مسئولين في وكالة أمن وحماية الانترنت البريطانية، والتي أتت مشابهة لتصريح الوزارة في عدم وجود أسباب تدحض نفي الشركات الأمريكية لمزاعم موقع Bloomberg حول رقاقات التجسس.

والجدير بالذكر أن موقع Bloomberg مازال متمسكاً بروايته حول رقاقات التجسس المكتشفة والتي كانت موجودة على خوادم شركة سوبرمايكرو، التي تزود كلا من العملاقين الأمريكين بها، لكن وقوف المؤسسات الأمنية الرسمية بجانب أبل وأمازون بإنكارهما القاطع للتقرير، لربما يثير الشكك حول كون الأمر له أساس من الصحة، فكما جاء بالتقرير تم اكتشاف الرقاقات من قبل الشركتين بالتعاون مع السلطات الأمريكية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً