الفرق بين التهابات المسالك البولية والتهابات المهبل


عود الحزم

الفرق بين التهابات المسالك البولية والتهابات المهبل

الالتهابات المهبليّة أمر شائع بين النساء، يجهل البعض تفاصيل كثيرة عن هذا العارض وما إذا كان يستدعي التوقّف عن العلاقة الحميمة.هناك ثلاثة أنواع من العدوى المهبليّة، ولكلّ منها له طريقة علاج، وهي: •عدوى المسالك البوليّة UTIs.•عدوى الخميرة.• والتهاب المهبل البكتيريّ BV. وهي أمراض تستدعي التوقّف عن العلاقة الحميمة بالرغم من أنّها لا تنتقل …

الالتهابات المهبليّة أمر شائع بين النساء، يجهل البعض تفاصيل كثيرة عن هذا العارض وما إذا كان يستدعي التوقّف عن العلاقة الحميمة.
هناك ثلاثة أنواع من العدوى المهبليّة، ولكلّ منها له طريقة علاج، وهي:

•عدوى المسالك البوليّة UTIs.
•عدوى الخميرة.
• والتهاب المهبل البكتيريّ BV.

وهي أمراض تستدعي التوقّف عن العلاقة الحميمة بالرغم من أنّها لا تنتقل جنسيّاً بدليل أنّه يمكن للنساء قبل الزواج أن يصبن بها.

كيف تفرّقين بين التهابات المسالك البوليّة والتهابات المهبل؟

ترتبط التهابات المسالك البوليّة ببعض الأعراض، مثل ألم الحوض، الشعور بحريق عند التبوّل، تغيير لون البول إلى لون قاتم بعض الشيء.
التهابات المسالك البوليّة لا تقف عند هذه الأعراض، بل تنتقل إلى المهبل وتسبب خللاً، ويظهر ذلك في زيادة الإفرازات المهبليّة.

alt

اقرئي أيضًا : تزايد مرض التهاب المهبل لدى النساء يهدد حياتهن الزوجية

هناك علاقة بين التهابات المسالك البوليّة والعلاقة الحميمة، حيث أنّ أحد أسباب هذه العدوى عدم التبوّل مباشرة بعد الجماع، إضافة إلى عدم شرب كميّة كافية من الماء، عدم العناية بالنظافة الشخصيّة، هي أيضاً أسباب شائعة للإصابة بهذا النوع من الالتهابات.

أمّا التهابات المهبل فمن أعراضها الحكّة، تصاحبها إفرازات بيضاء متماسكة ولها رائحة الجبن، كما أنّ المصابة بالتهابات المهبل سواء كانت عدوى الخميرة أو العدوى البكتيريّة تشعر بألم شديد خلال الجماع، في حين أنّ عدوى التهابات المهبل إذا تركت دون علاج ليست خطيرة مثل عدوى المسالك البوليّة، إلّا أّنها بالتأكيد غير مريحة.

طرق علاج التهابات المسالك البوليّة:

– الإكثار من شرب الماء.
– استخدام المناديل الورقيّة بعد التبوّل من الأمام إلى الخلف وليس العكس.
– التبوّل قبل وبعد الجماع.
– الاستحمام بعد الجماع فوراً.

وفي حالة الإصابة، يجب المباشرة بتناول كمّيات كبيرة من المياه وتجنّب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والأطعمة الحمضيّة، هذا فضلاً عن اتّباع التعليمات السابقة. ربما تختفي الالتهابات من تلقاء تفسها دون الحاجة لعلاج طبيّ، ولكن إذا استمرّت الأعراض، لا بدّ من استشارة الطبيب، لأنّها خلافاً للعدوى البكتيريّة أو الخميرة، فقد تتحوّل عدوى المسالك البوليّة بسرعة إلى إصابات بالكلى والتي يمكن أن تهدّد الحياة أحياناً.

يشار إلى أنّه في حال الإصابة بحمى، قشعريرة أو أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا مع عدوى المسالك البوليّة، يجب استشارة الطبيب على الفور.

اقرئي أيضًا : افرازات المهبل.. 3 اخطاء ترتكبينها تزيد منها

طرق لعلاج الالتهابات المهبليّة:

– تجنّب الصابون المعطّر والغسول المهبليّ، أو حتى المعطّرات التي تضاف للملابس الداخليّة.
– التغيير المتكرّر للملابس الداخليّة تجنّباً العرق الذي يتسبّب في تنامي الكتيريا.
– تنظيف المهبل بالماء فقط أو بعض الموادّ الطبيعيّة، مثل حمّام خلّ التفّاح.
– ارتداء الملابس الداخليّة القطنيّة.
– تناول الزبادي الغنيّ بالبروبيوتيك يوميّاً.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً