شهادة أميركية: «الجزيرة» قناة فتنة وتُذكي التوتّرات الطائفية


عود الحزم

شهادة أميركية: «الجزيرة» قناة فتنة وتُذكي التوتّرات الطائفية

كشف الناشط الأميركي ماثيو تراجيسير، حملة قناة «الجزيرة» القطرية المضللة للتأثير في انتخابات الكونغرس عن طريق الفتن وإذكاء التوترات العرقية، كما فضح السجل المروع للدوحة بشأن حقوق العمال، الذين يواجهون العبودية الحديثة بقطر.

كشف الناشط الأميركي ماثيو تراجيسير، حملة قناة «الجزيرة» القطرية المضللة للتأثير في انتخابات الكونغرس عن طريق الفتن وإذكاء التوترات العرقية، كما فضح السجل المروع للدوحة بشأن حقوق العمال، الذين يواجهون العبودية الحديثة بقطر.

وفي الوقت الذي يحتفل المصريون والعرب منذ 45 عاماً في جميع أنحاء العالم بانتصار أكتوبر، لا تزال قناة الجزيرة تظهر وجهها الكالح، عبر محاولة تشويه أي انتصار أو فرحة عربية، ومحاولة نشر الفوضى والبلبلة والحزن في العالم العربي، عبر نقلها روايات كاذبة،

فتلك الحرب التي انتهت بانتصار ساحق للقوات العربية على المحتل، وكان أهم نتائجها تحطم أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، فإن للإعلام القطري، وتحديداً «الجزيرة»، رأياً آخر، ففي تقرير نشره موقع القناة، قللت من الانتصار المصري، عبر بث روايات مغرضة وكاذبة.

واتبعت القناة في تقرير سياسة المقارنة بين الوضع الاقتصادي في مصر وإسرائيل، متناسية أن ما آلت إليه مصر من خراب ودمار، بل والعالم العربي كله، سببه قطر وقنواتها المرجفة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً