حامد بن زايد: جامعة خليفة تبوأت مكانة مرموقة إقليمياً وعالمياً


عود الحزم

حامد بن زايد: جامعة خليفة تبوأت مكانة مرموقة إقليمياً وعالمياً

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا حفل تخريج دفعة طلبة الجامعة للعام 2018 والتي شملت 420 طالباً وطالبة من برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.حضر الحفل – الذي أقيم في مركز أبوظبي…

emaratyah

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شهد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا حفل تخريج دفعة طلبة الجامعة للعام 2018 والتي شملت 420 طالباً وطالبة من برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.
حضر الحفل – الذي أقيم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض – الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان والمهندس حسين إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم ونائب رئيس مجلس أمناء الجامعة والدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك والشيخ عبد الله بن محمد بن بطي آل حامد، رئيس «هيئة الطاقة» والدكتورة مها تيسير بركات، مستشار أول – شركة مبادلة، إضافة إلى عائلات الخريجين.
وتضمن الحفل تخريج 27 طالبًا وطالبة بدرجة الدكتوراه، بينما حصل 135 طالبًا وطالبة على درجة الماجستير، إضافة إلى تخريج 258 طالباً وطالبة بدرجة البكالوريوس في برامج الهندسة والعلوم.
وسلم سمو الشيخ حامد بن زايد الشهادات للخريجين وهنأهم بالنجاح والتخرج في الجامعة بكل اقتدار وتفوق، متمنياً لهم مواصلة بذل الجهد في التحصيل العلمي وتعزيز المكتسبات المعرفية بالمزيد من الأبحاث والاطلاع على الدراسات المتقدمة كل في مجاله.وأكد سموه أن جامعة خليفة، وبفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تبوأت مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والعالمي من خلال برامجها الأكاديمية المتميزة وبرنامج الأبحاث المتطور الذي تطبقه، منوها بأن رحلة التميز وتحقيق الإنجازات للجامعة مستمرة للوصول بها إلى أرقى المستويات العالمية.
وقال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة: «إن هذا الإنجاز لم يكن ممكناً لولا وجود رؤية حكيمة لقيادة رشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والذي تتشرف جامعتنا الرائدة بحمل اسمه، كما أنها أيضاً تتشرف بالمتابعة المستمرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لما له من أياد بيضاء ومساهمات كبيرة في مجال تحقيق قفزات نوعية في قطاع التعليم والبحوث في الدولة.
وأضاف: تم تخصيص ميزانية تمويل مباشر للأبحاث في الجامعة تبلغ 500 مليون درهم إماراتي على مدار الخمس سنوات القادمة.
وعلى هامش حفل التخرج، تم الإعلان رسمياً عن إطلاق الشعار الجديد لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، حيث قام الطالب أحمد خالد أحمد الحوسني، خريج بكالوريوس العلوم في الهندسة الميكانيكية بتسليم سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان مجسم شعار الجامعة الجديد، والذي قام بتصنيعه باستخدام تقنيات مبتكرة تعتمد على الطاقة النظيفة، حيث طور أحمد الحوسني فرن الطاقة الشمسية والذي يستخدم الحث بالطاقة الشمسية للوصول إلى درجات حرارة 250 درجة مئوية، وذلك لاستخدامه لتشكيل المعادن.

خريجون في خدمة الوطن

التقت «الخليج» عدداً من الخريجين المتميزين، الذين أكدوا عزمهم لمواصلة الجهد سعياً إلى خدمة الوطن والمساهمة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة، حيث قال الشيخ محمد بن خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، المتخرج من الهندسة الميكانيكية: اتطلع إلى خدمة وطني ورفع مستواه عالمياً من خلال المشاركة في العديد من المشروعات التي ترتبط بمجال الهندسة النووية، فضلاً عن مواصلة الدراسة والعمل على إنجاز رسالة الماجستير والدكتوراه.
وقال جاسم الحمادي، والحاصل على درجة الماجستير من كلية الهندسة، تخصص نظم وتقنيات الفضاء: «توجهت للبحث في مجال الفضاء نظراً لدعم الدولة وتوجهها إلى قطاع الفضاء وتأهيل كوادر وطنية فيه، وأستهدف المشاركة في المشاريع الفضائية الوطنية.
فيما أشار محمد اسماعيل عوض والحاصل على درجة الدكتوراه في مجال أنظمة محركات الروبوتات إلى أنه عمل في رسالته على 3 تصاميم جديدة لمحركات الروبوتات لكي تكون الروبوتات آمنة من الجانب الميكانيكي.
إلى ذلك أشارت الطالبة ريم الجنيبي، الحاصلة على درجة الدكتوراه، من قسم الأنظمة الصناعية والهندسية، إلى أنها ركزت في أطروحة الدكتوراه الخاصة بها على قياس تأثير الأتمتة على المهارات المهنية في القوى العاملة في الإمارات. وقالت الطالبة نجاح محمود أبو منشار والحاصلة على البكالوريوس تقدير امتياز مع أعلى مرتبة للشرف في الهندسة الكيميائية: بدأت الفتيات للتوجه إلى الهندسة الميكانيكية مؤخراً لصعوبة دراستها إذ تقتضي العمل في المصانع والحقول.
وقالت إيمان نزار محمود عمير، والحاصلة على البكالوريوس في تخصص هندسة البترول، بتقدير امتياز مع أعلى مراتب الشرف: كنت حريصة على الالتحاق بقسم يقل فيه عدد الملتحقات من فئة الإناث، وبدأت في العمل على إنجاز رسالة الماجستير في نفس المجال.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً