أفعال لا يجب أن تقوم بها المرأة إذا كانت زوجة أب


أفعال لا يجب أن تقوم بها المرأة إذا كانت زوجة أب


عود الحزم

إذا وضعك القدر في يوم من الأيام عزيزتي المرأة أن تكوني زوجة أب، ماذا أنت فاعلة بأبناء زوجك، وما هي طريقتك في التعامل معهم، هل ستكونين غليظة في التعامل معهم، وهل سيهرب الحنان من قلبك كلما تذكرتي أنهم ليسوا بأبنائك أم إنك ستحاولين جاهدة أن تكوني بمثابة أما ثانية لهم؟ مهما كانت إجابتك غاليتي عليك إتقان أمرا هاما وهو…

إذا وضعك القدر في يوم من الأيام عزيزتي المرأة أن تكوني زوجة أب، ماذا أنت فاعلة بأبناء زوجك، وما هي طريقتك في التعامل معهم، هل ستكونين غليظة في التعامل معهم، وهل سيهرب الحنان من قلبك كلما تذكرتي أنهم ليسوا بأبنائك أم إنك ستحاولين جاهدة أن تكوني بمثابة أما ثانية لهم؟

مهما كانت إجابتك غاليتي عليك إتقان أمرا هاما وهو أن الله سبحانه وتعالى قد يسوق الخير إلى عباده في عدة صور، هذه هي إحداها، فما أجمل جزاء زوجة الأب التي تحسن إلى أبناء زوجها، وتتقن رعايتهم ولا تفرق بينهم وبين أخوانهم بعد إنجابها، وما أنبل أن تكوني لينة ومرنة في التعامل معهم وأن تكوني مصدر الأمان والحماية

وفِي كل الحالات عزيزتي زوجة الأب، عليك الإيمان بحقيقة هامة وهي أم الإحسان إلى من فقد أمه أو أجبر عن العيش بعيدا عنها فعل نبيل لا يقوى عليه إلا النبلاء أصحاب القلوب الرقيقة الراقية عالية المقام، فما أجمل أن تكوني نبيلة وكريمة

أفعال يجب أَن تتجنبها زوجة الأب

أفعال عديدة، يجب أن نسلط عليها الضوء حتى لا تقوم بها زوجة الأب مع أبناء زوجها وهي :

نهرهم

لا يجب أن تقومي عزيزتي زوجة الأب بنهر أبناء زوجك لأي سبب من الأسباب فهم أمانة بين يديك ستسألين عنها بين يدي الله عز وجل فيما بعد، كما سيسألك عنها زوجك فاتقي الله فيهم وراعي الأمانة التي كلفت بصيانتها والحفاظ عليها

الإستياء منهم

في بعض الحالات قد تبدي زوجة الأب إنزعاجا كبيرا من أبنا زوجها، فتبدأ الإستياء منهم، وبغضهم وتبدأ معه سلسلة من الأفعال التعسفية التي لها أن تحزنهم وترهق مشاعرهم، ويعد ذلك أمرا غيرا مقبولا على الإطلاق

ظلمهم

إحذري عزيزتي زوجة الأب أن تكوني ظالمة لأبناء زوجك أو أن تكون من المعتدين ظلما على حقوق الغير، لأنك إن فعلتي ذلك ستكونين الباكية بظلمك لهم، فعاقبة الظالم وخيمة دائما وأبدا

عدم المساواة والتمييز

اذا كان لديك أبناء من زوج آخر، أو إنك قد رزقني الذرية من أبيهم، عليك عزيزتي الزوجة أن تكوني عادلة بين أبناء زوجك وبين إخوانهم حتى لا تسمحين بنمو مشاعر الكراهية بداخلهم، لأنك وإن فعلت ذلك لن تجنيَّن إلا الشر كأسوأ حصاد لما قمتي بزرعه بيدك أنت

الوقيعة بينهم وبين أبيهم

من الأفعال التي لا يجب أن تقومي بها عزيزتي زوجة الأب، إحداث وقيعة بين الأب وأبنائه، ففي ذلك تداعيات خطيرة قد تضر بمصير علاقتك بزوجك في يوم من الأيام، لذا عليك الحذر من الوقوع في ذلك مهما حدث

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً