الشارقة.. الإمارة النموذج للحياة والمستقبل


الشارقة.. الإمارة النموذج للحياة والمستقبل


عود الحزم

في إمارة الشارقة التي تسير وفق خطى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، للبناء والاستثمار معنى واحد هو «الإنسان»، والمستقبل هو توفير الحياة الكريمة الآمنة لأبنائها بمختلف الجوانب العلمية، والصحية، وغيرها، ليكون الإنجاز، وتتوالى المبادرات، وتتعدد المخرجات، وتسطر تاريخاً مشرقاً من العطاء على خريطة مدن العالم.عندما حققت…

emaratyah

في إمارة الشارقة التي تسير وفق خطى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، للبناء والاستثمار معنى واحد هو «الإنسان»، والمستقبل هو توفير الحياة الكريمة الآمنة لأبنائها بمختلف الجوانب العلمية، والصحية، وغيرها، ليكون الإنجاز، وتتوالى المبادرات، وتتعدد المخرجات، وتسطر تاريخاً مشرقاً من العطاء على خريطة مدن العالم.
عندما حققت الشارقة مكانتها أول مدينة صحية في المنطقة ضمن الشبكة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية، لم تكتف بما وصلت إليه، لا سيما وأن الهدف ليس مجرد لقب تتفاخر به، وإنما منظومة مستمرة من العمل والعطاء، وجهود متواصلة من المشروعات التي تستهدف توفير الرفاهية والحياة الصحية المتكاملة بكل أبعادها، لتكون الشارقة النموذج الذي تسير على خطاه العديد من مدن المنطقة.
إن «توسعة نطاق المدن الصحية» يشكل هدفاً مكملاً لما حققته إمارة الحياة والمستقبل، من مشروعها الصحي العام الذي بدأته منذ فترات طويلة، وفق مسيرة جادة ومتراكمة من العمل لتثمر نتائجها في تحقيق إنجازها، وتفرض اسمها على الخريطة العالمية قدوة ونموذجاً تتبع نهجها كل مدينة تحرص على أبنائها، وتسعى إلى ضمان مستقبلهم في الأمن الصحي والحياة السليمة.
جهود إمارة الشارقة الحثيثة لفتت أنظار العالم وساهمت في إتاحة مشاركتها ممثلة لدولة الإمارات العربية المتحدة في أعمال مؤتمر المدن الصحية الدولي في بلفاست – إيرلندا الذي عرضت خلاله تجربتها الناجحة في تنفيذ برنامج المدن الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، ممثلة بذلك نموذجاً للمدن الصحية.
وحرصت إمارة الشارقة على إطلاق جملة من المبادرات لدعم صحة الأفراد، وتعزيز مفهوم الحياة الصحية، وغرسه في جميع جوانب المجتمع، من خلال تركيزها على القضايا البيئية والصحية، لتحقيق أعلى مستويات المعيشة، والتنمية المستدامة لأهاليها من خلال الشراكة المجتمعية.
في الإمارة التي تعمل من دون كلل، أو ملل، لتحسين مستوى حياة جميع المقيمين على أرضها نفاخر العالم بما تحققه الشارقة التي تحرص دائماً على التميز وكسر حاجز التوقعات، فكانت لها مبادرة أول مدينة عربية ​​تنضم إلى الشبكة الإقليمية للمدن الصحية في منظمة الصحة العالمية، الذي حققت فيه نسبة 88% من المعايير المطلوبة، مستوفية بذلك 70 من أصل 80 مؤشراً، وهي نسبة فاقت النسبة المطلوبة من قبل منظمة الصحة العالمية.
المدن الصحية هي الثروة الحقيقة، وتؤدي إلى زيادة ثقة الأهالي بجودة الخدمات المقدمة، ورفع مستوى المشاركة والتفاعل بين أفراد المجتمع والقطاعات المختلفة.
إن نهج المدن الصحية يؤدي إلى التنمية البشرية نتيجة تحسن الخدمات الصحية المقدمة، الأمر الذي يساهم في وضع الخطط اللازمة للتصدي لأية فجوات في مجال الخدمات الصحية المجتمعية.
وبتوسعة نطاق المدن الصحية تشرع الشارقة ذراعيها لاستقبال مستقبل صحي آمن لأبنائها في كل بقعة فيها لتبقى دائماً الإمارة النموذج للحياة والمستقبل.

* رئيس اللجنة التنفيذية لتوسيع نطاق المدن الصحية في إمارة الشارقة

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً