الهلال الأحمر الإماراتي : الصعوبات والتحديات لن تمنعنا من دعم الشعب اليمني


الهلال الأحمر الإماراتي : الصعوبات والتحديات لن تمنعنا من دعم الشعب اليمني


عود الحزم

أكد نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فهد عبد الرحمن بن سلطان، إصرار الهيئة على مواجهة التحديات والصعوبات لإيصال المساعدات إلى اليمن، في ظل ظروف الحرب القاسية التي يعيش تحت وطأتها الشعب اليمني، وانعدام أغلب الخدمات الصحية والتعليمية، الذي بدوره تطلب وبشكل عاجل توفير مساعدات الخير بالمليارات للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية التي…

alt


أكد نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فهد عبد الرحمن بن سلطان، إصرار الهيئة على مواجهة التحديات والصعوبات لإيصال المساعدات إلى اليمن، في ظل ظروف الحرب القاسية التي يعيش تحت وطأتها الشعب اليمني، وانعدام أغلب الخدمات الصحية والتعليمية، الذي بدوره تطلب وبشكل عاجل توفير مساعدات الخير بالمليارات للتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية التي يعيشها المواطن اليمني في كل لحظة.

وأوضح بن سلطان، في بيان صحافي وصل 24 نسخة منه، أن الهيئة تحرص على توفير المساعدات الشاملة، حيث تجلى الدور الكبير للهيئة في تلك المحنة، برفع مستوى عمليات الإغاثة التي يقدمها لليمن باستمرار دائم دون توقف من خلال تنفيذ برامجها الإغاثية والتنموية في المناطق التي حررها الجيش اليمني وقوات المقاومة الشعبية المدعومة من التحالف العربي لتحرير اليمن، لافتاً إلى أن جهود الهيئة مستمرة بقوة، في العديد من المناطق على الرغم من استهداف ميليشيا الحوثي لقوافل المساعدات الإماراتية، ومحاولتهم منع وصولها لمعظم المدن والقرى.

ولفت نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي في الهيئة، إلى أن الهيئة تحرص على تقديم الإغاثة الفورية والمباشرة، كما تقوم بتنمية المشاريع التعليمية والصحية ودعم المشاريع والبرامج الاجتماعية، وصولاً إلى تلبية ما فقده الأشقاء اليمنيين، مثل دعم الزواج عبر مشروع الزواج الجماعي بمختلف المحافظات المحررة، إضافة للبرامج الثقافية ودعم مؤسسات المجتمع المحلي.

وقال بن سلطان، إنه يتم تنفيذ المشاريع التنموية مباشرة في المناطق المحررة جديداً، والتي عانت من الشح والنقص تحت سيطرة ميليشيات الحوثيين، وخاصة الساحل الغربي، مثل صيانة وبناء الأبار والمدارس والمراكز الصحية، والتثقيف حول خطر الألغام وصيانة الطرقات والمباني والعيادات المتنقلة بين القرى النائية، بالإضافة إلى توفير مخابز في عدة مناطق للحصول على الخبز بالمجان، ودعم الصيادين بمستلزمات الصيد وبناء أسواق لبيع الأسماك وغيرها.

وأشار نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إلى أن دور الدولة الإنساني في اليمن، ممثلاً بجهود الهلال الأحمر وغيرها من المؤسسات الخيرية، قائم منذ عشرات السنين بهدف تحقيق التنمية والأمن والاستقرار والسلام للأشقاء في اليمن، لذا وصول إجمالي حجم المساعدات المقدمة من دولة الإمارات إلى اليمن، خلال أقل من 4 سنوات إلى أكثر من 14 مليار درهم، لتلبية الاحتياجات الأساسية لأكثر من 16 مليون يمني، غير مستغربة.

وبين بن سلطان أن “الشيخ زايد أسس هيئة الهلال الأحمر منذ عقود، انطلاقاً من رؤيته العميقة في العطاء وحب عمل الخير لخدمة الإنسانية والبشرية، ولتكون يد عون للمحتاجين واللاجئين في الإسهام بمشاريع التنمية والنماء لشعوبهم، الذي بدوره يدل على كرم وعطاء قائد الإنسانية، حيث أن يده البيضاء وصلت إلى العديد من الدول والمناطق الجغرافية من ضحايا”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً