باسيل يقلل من التفاؤل بتشكيل الحكومة اللبنانية


باسيل يقلل من التفاؤل بتشكيل الحكومة اللبنانية


عود الحزم

قال زعيم أحد الأحزاب المسيحية الرئيسية، في لبنان، اليوم الجمعة، إنه لا يريد خلق “تفاؤل مفتعل” بشأن انفراجة في المحادثات لتشكيل حكومة جديدة، بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، أنه سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية قريباً. وبعد مرور خمسة أشهر على الانتخابات البرلمانية لم يتمكن السياسيون اللبنانيون من الاتفاق على توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة …

وزير الخارجية وزعيم التيار الوطني الحر جبران باسيل (أرشيف)


قال زعيم أحد الأحزاب المسيحية الرئيسية، في لبنان، اليوم الجمعة، إنه لا يريد خلق “تفاؤل مفتعل” بشأن انفراجة في المحادثات لتشكيل حكومة جديدة، بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، أنه سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية قريباً.

وبعد مرور خمسة أشهر على الانتخابات البرلمانية لم يتمكن السياسيون اللبنانيون من الاتفاق على توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة التي يحاول الحريري تشكيلها.

وكان الحريري قال، أمس الخميس، إن “الحكومة الجديدة ستتشكل خلال أسبوع أو عشرة أيام لأن اقتصاد البلاد لا يمكنه تحمل المزيد من التأخير”.

ودعا جميع الأطراف لتقديم تنازلات.

لكن وزير الخارجية، وزعيم التيار الوطني الحر، جبران باسيل، أكد في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون تمسكه بمطالب حزبه الحالية بالحصول على حقائب في حكومة الوحدة الوطنية الجديدة.

ويعد التيار الوطني الحر أكبر حزب مسيحي في البرلمان.

وأصر باسيل، وهو حليف سياسي لميليشيا حزب الله الشيعية المدعومة من إيران، على المطالبة بحصة وزارية منفصلة للرئيس ميشال عون، مؤسس التيار الوطني الحر.

وعون والد زوجة باسيل.

ولم تدل تصريحات باسيل، على أي تسوية مع حزب القوات اللبنانية، وهو ثاني أكبر حزب مسيحي في البلاد، ومعارض شديد لحزب الله.

وينظر إلى المطالب المتنافسة بين القوات اللبنانية، والتيار الوطني الحر، على أنها أكبر عقبة أمام التوصل لاتفاق.

ويحذر السياسيون اللبنانيون من أن الدولة المثقلة بالديون تواجه أزمة اقتصادية.

ويريد صندوق النقد الدولي، أن يرى تغييرات مالية فورية وجذرية لتحسين القدرة على خدمة الدين العام للبنان الذي بلغ أكثر من 150% من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية 2017.

وقدم مؤتمر للمانحين في باريس في أبريل(نيسان) تعهدات بمليارات الدولارات لكنها كانت مشروطة بالإصلاح.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً