استثمار الإمارات في الطاقة المتجددة خلق تغيرات إيجابية


استثمار الإمارات في الطاقة المتجددة خلق تغيرات إيجابية

ترأس الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وفد الدولة المشارك في الجمعية العمومية للتحالف الدولي للطاقة الشمسية، التي عقدت في العاصمة الهندية نيودلهي، بتنظيم مشترك بين رئاسة الوزراء الهندية والرئاسة الفرنسية.ركزت أعمال الجمعية العمومية للتحالف الدولي للطاقة الشمسية على تأكيد أهمية الطاقة الشمسية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس للتغير …

emaratyah

ترأس الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وفد الدولة المشارك في الجمعية العمومية للتحالف الدولي للطاقة الشمسية، التي عقدت في العاصمة الهندية نيودلهي، بتنظيم مشترك بين رئاسة الوزراء الهندية والرئاسة الفرنسية.
ركزت أعمال الجمعية العمومية للتحالف الدولي للطاقة الشمسية على تأكيد أهمية الطاقة الشمسية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس للتغير المناخي، والتشجيع على زيادة استخدامها ونشر حلولها عالمياً، وضمان تضافر الجهود بين الدول الأعضاء والشركاء الدوليين.
وثمن الدكتور الزيودي، الدور المهم الذي لعبته جمهورية الهند في تشكيل تحالفات جديدة؛ لتسريع وتيرة الجهود الدولية المبذولة في هذا المجال، وفي مقدمتها «التحالف الدولي للطاقة الشمسية، كما أشاد بالجهود التي بذلتها الرئاسة الفرنسية في السنوات الماضية، من أجل حشد الجهود العالمية لمعالجة قضية التغير المناخي، ومساهمتها في الوصول إلى اتفاق باريس التاريخي.
وأوضح أن الالتزام الطوعي لدولة الإمارات للعمل من أجل المناخ، بفضل رؤية قيادتها الرشيدة، وضعها على رأس قائمة الدول الناشطة في هذا المجال، ومن خلال الجهود التي بذلتها على مدار العقد الماضي وتستمر حالياً في مواصلتها وتنميتها وتطويرها أصبح لها دور عالمي بارز في العمل البيئي والحد من التغيرات المناخية والتكيف معها، ومنها نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً، والذي تقوده شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» منذ تأسيسها في عام 2006، واستضافتها للمقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة – آيرينا في عام 2009، وهي أول منظمة دولية مكرسة لتعزيز الطاقة المتجددة، والتي تلعب دوراً مهماً في تسهيل نشر الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم.
وأضاف: «استثمار دولة الإمارات في مصادر الطاقة المتجددة محلياً وعالمياً ساهم بشكل كبير في خلق مجموعة من التغيرات الإيجابية في التعامل مع القضايا المناخية، وتظهر هذه الإيجابيات في مجموعة من الدول الجزرية حول العالم، وبالأخص دول البحر الكاريبي، كما يسهم في تعزيز أمن الطاقة، وتنمية الصناعة الجديدة، وخلق فرص وظيفية، وتحسين الصحة العامة للمجتمع؛ نتيجة لانخفاض الانبعاثات».
وأكد أن التطورات التكنولوجية والشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص ساهمت بشكل كبير في خفض تكلفة تأسيس مشاريع الطاقة المتجددة والإنتاج عبرها، ما جعل هذا النوع من الطاقة واحداً من أكثر خيارات الطاقة الاقتصادية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً