دعوى قضائية ضد فيسبوك تتهمها بعدم حماية المستخدمين.. والشركة ترد


دعوى قضائية ضد فيسبوك تتهمها بعدم حماية المستخدمين.. والشركة ترد


عود الحزم

ردت فيسبوك على دعوة قضائية موجهة ضدها تؤكد عدم حماية المستخدمين بالشكل الكافي من المتاجرين بالبشر قائلة ” إنها تعمل داخليا وخارجيا لإحباط مثل هذه المحاولات السيئة من أجل حماية المستخدمين”، وفقا لما نشره موقع TOI الهندي.وقالت فيس بوك في بيان لها: “إن الاتجار بالبشر أمر بغيض وغير مسموح به على الشبكة، فنحن نستخدم التكنولوجيا لإحباط مثل هذا النوع …

ردت فيسبوك على دعوة قضائية موجهة ضدها تؤكد عدم حماية المستخدمين بالشكل الكافي من المتاجرين بالبشر قائلة ” إنها تعمل داخليا وخارجيا لإحباط مثل هذه المحاولات السيئة من أجل حماية المستخدمين”، وفقا لما نشره موقع TOI الهندي.

وقالت فيس بوك في بيان لها: “إن الاتجار بالبشر أمر بغيض وغير مسموح به على الشبكة، فنحن نستخدم التكنولوجيا لإحباط مثل هذا النوع من الإساءة ونشجع الناس على استخدام روابط التقارير الموجودة في موقعنا حتى يتمكن فريقنا من الخبراء من مراجعة المحتوى بسرعة”.

وكانت امرأة من تكساس تعرف بـ Jane Doe أقامت دعوى ضد فيس بوك فى محكمة مقاطعة هاريس فى هيوستن هذا الأسبوع، مدعية أنها تم استدراجها فى تجارة الجنس في سن الخامسة عشرة من قبل رجل “صادقها”، وأن “فيس بوك” لم يفعل ما فيه الكفاية للتحقق من هوية المستخدم أو تحذيرها من أن المتاجرين بالجنس يتربصون على المنصة.

وقالت المتحدثة باسم الشركة “تعمل فيس بوك أيضا بشكل وثيق مع منظمات مكافحة الاتجار وغيرها من شركات التكنولوجيا، ونبلغ عن كل الحالات الظاهرة للاستغلال الجنسى للأطفال إلى المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين”.

وقالت Jane Doe في الدعوى القضائية إنه تم خداعها من قبل تاجر الجنس الذي راسلها على Facebook في عام 2012 لأنه ظهر على معرفة العديد من أصدقائها الحقيقيين، وقالت إنها وافقت على مقابلته عندما عرض تعزية لها بعد مشاجرة مع والدتها، لكن بدلا من ذلك قام بضربها واغتصابها، ثم نشر صورتها على موقع إعلانات.

وجاءت الدعوى القضائية بعد أشهر من إقرار الكونجرس الأمريكي قوانين مكافحة الإرهاب من قبل الحزبين، والتي يطلق عليها قانون وقف تمكين المتاجرين بالجنس وقانون مكافحة الاتجار بالبشر عبر الإنترنت، والمعروف بشكل جماعى باسم SESTA-FOSTA، ويهدف هذا التشريع إلى تسهيل ملاحقة مالكي ومشغلي المواقع الإلكترونية التي تسهل الاتجار بالجنس.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً