هل يفتح الكتاب الصوتي أبوابا جديدة للمعرفة في المنطقة العربية ؟


هل يفتح الكتاب الصوتي أبوابا جديدة للمعرفة في المنطقة العربية ؟


عود الحزم

إذا ما كانت هناك سمة مُشتركة مميزة للحاضر التقني في الوقت الحالي فإنها حتما ستكون التقنيات المحمولة والمُتحركة والملبوسة، فالهواتف الذكية تزحف شيئا فشئ على المهام التي كانت تحتاج إلى الحاسبات في الماضي، والساعات الذكية وسوارات المعصم المُتصلة بالهاتف هي الأُخرى باتت تسعى إلى السيطرة على أكبر حصة مُمكنة من الوظائف التي هي ملكا للهواتف…

هل يفتح الكتاب الصوتي أبوابا جديدة للمعرفة في المنطقة العربية ؟

إذا ما كانت هناك سمة مُشتركة مميزة للحاضر التقني في الوقت الحالي فإنها حتما ستكون التقنيات المحمولة والمُتحركة والملبوسة، فالهواتف الذكية تزحف شيئا فشئ على المهام التي كانت تحتاج إلى الحاسبات في الماضي، والساعات الذكية وسوارات المعصم المُتصلة بالهاتف هي الأُخرى باتت تسعى إلى السيطرة على أكبر حصة مُمكنة من الوظائف التي هي ملكا للهواتف الذكية حاليا، بعد أن كانت في الماضي حصرا على الحاسبات من قبلها.

ويُوجب هذا التغيير بدوره تحولا في أنماط المُحتوى الذي يستهلكه المُستخدمون. بعد أن شهدت الأعوام الماضية نموا كبيرا لقطاع الكُتُب الإلكترونية خلال العصر الذهبي للقارئ الإلكتروني الذي يعتمد على الحبر الإلكتروني، مثل أجهزة “أمازون كيندل – Kindle”، والأجهزة اللوحية، يُنتظر أن تشهد الأيام القادمة صعودا للكتاب الصوتي ليحقق شعبية هائلة إستنادا الى الإنتشار المتنامي للأجهزة المحمولة و المُتحركة صغيرة الحجم.

تُشير إحصائيات حديثة من شركة Edison Research للعام الحالي، ٢٠١٨، الى أن ٤٤٪ من الأمريكيين ممن تتعدى أعمارهم ١٢ عاما قد إستمعوا الى كتاب صوتي واحد على الأقل، فيما أشارت إحصائية أُخرى الى أن مبيعات الكتب الصوتية في الولايات المُتحدة خلال العاميين الاخيرين تخطت ٢ مليار دولار أمريكي.

وبالرغم من أن الوضع عربيا يختلف عن السوق العالمي بدرجات مُتفاوتة، إلا أن جميع القرائن تُشير الى أن شعبية الكتاب الصوتي في المنطقة تتزايد بنسبة مُضطردة مؤخرا، وتتجه الى مزيد من التزايد في المُستقبل المنظور.

alt

تعمل في سوق الكتب الصوتية العربية حاليا أكثر من ١٥ منصة مُختلفة من بينها “كتاب صوتي“، “ضاد“، “مسموع“، “إقرألي” وغيرهم. ومؤخرا، وقعت “ستوريتل أرابيا”، الذراع العربية للمنصة الأوروبية الخاصة بالكتب الصوتية “ستوريتل-Storytel“، اتفاقية شراكة استراتيجية مع “جملون“، أكبر متجر إلكتروني للكتب في الشرق الأوسط والذي يحتوي على أكثر من 10 ملايين كتاب بهدف إتاحة الكتب الصوتية من خلال إشتراكات مدفوعة مقدما.

كانت “ستوريتيل أرابيا” قد توجهت الى التوسع في المنطقة بشكل مُتسارع من خلال طرح كتب صوتية باللغتين العربية والإنجليزية، وتتوفر حاليا أكثر من 600 كتاب عربي صوتي مع أكثر من 5,000 ساعة استماع.

بشكل عام، سيفتح نمو سوق الكتاب الصوتي في المنطقة أبوابا جديدة للمعرفة أمام الشباب العربي الذي ربما سيجد في سهولة الإستماع الى الكتب الصوتية من خلال هواتفهم الذكية، والطريقة المُشوقة لعرض المُحتوى الصوتي، عنصر جذب لهذة الفئات العمرية نحو مطالعة الكتب، أو مُطالعة مزيد من الكتب.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً