«جسر البديع» يخفف الازدحام المروري على شارع الإمارات


«جسر البديع» يخفف الازدحام المروري على شارع الإمارات


عود الحزم

افتتحت وزارة تطوير البنية التحتية، أمس، كافة محاور مشروع تطوير جسر البديع في إمارة الشارقة أمام حركة السير، بافتتاح الاتجاه من الإمارات الشمالية للمتجهين إلى دبي، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تحقيق الانسيابية المرورية وتخفيف حدة الازدحام لمستخدمي شارع الإمارات.وأكدت الوزارة أن مشروع جسر البديع الذي تبلغ كلفته 200 مليون درهم، رفع السعة الاستيعابية للطريق إلى الضعف…

emaratyah

افتتحت وزارة تطوير البنية التحتية، أمس، كافة محاور مشروع تطوير جسر البديع في إمارة الشارقة أمام حركة السير، بافتتاح الاتجاه من الإمارات الشمالية للمتجهين إلى دبي، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تحقيق الانسيابية المرورية وتخفيف حدة الازدحام لمستخدمي شارع الإمارات.
وأكدت الوزارة أن مشروع جسر البديع الذي تبلغ كلفته 200 مليون درهم، رفع السعة الاستيعابية للطريق إلى الضعف لتصل إلى 17 ألفاً و700 مركبة في الساعة، فيما سيرفع السعة الاستيعابية للطريق الانزلاقي إلى 3 أضعاف لتصل إلى 2500 مركبة في الساعة؛ حيث يشمل إنشاء طريق مجمع وموزع ب3 حارات لمسافة كيلومترين داخل دبي، ضمن مشروع تقاطع البديع، وسيسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية بنحو 6 آلاف مركبة في الساعة، ما ينهي مشكلة الاحتكاك بالشاحنات، وكذلك إنشاء جسر نحو الشارقة ب3 حارات وسعة 6 آلاف مركبة لحل مشكلة الطريق الانزلاقي.
وأوضحت الوزارة أن المشروع أنجز ليصبح 5 حارات في اتجاه من الإمارات الشمالية إلى دبي، إضافة إلى حارات انزلاقية أخرى، و5 حارات في الاتجاه من دبي إلى الإمارات الشمالية، إضافة إلى 3 حارات لطريق جديد موجه عبر نفق تحت شارع الإمارات، فضلاً عن الطرق الانزلاقية باتجاه المناطق الشرقية.
والمشروع عبارة عن جسر يجمع بين شارع الإمارات وشارع الشارقة مليحة السريعين، ويعتبر منفذاً مرورياً مهماً لكونه أحد المعابر ال5 الواصلة بين إمارتي الشارقة ودبي؛ حيث يكتسب أهميته لكونه ذا سعة مرورية عالية نظراً لعدد الحارات المرورية الكبيرة على الشوارع المكونة له.

د. عبدالله بلحيف: مشاريعنا ترجمة لرؤى القيادة الرشيدة

أكد الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، ل«الخليج» أن مشاريع البنية التحتية التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في الجهات الاتحادية والمحلية، تأتي ترجمة حقيقية لرؤى القيادة الرشيدة، لما يجب أن تكون عليه دولة الإمارات من تطور ونهضة يرسخان مكانتها بوصفها مثالاً تنموياً، واقتصادياً، واجتماعياً، وحضارياً يحتذى عالمياً، كما تدعم ما تحقق من إنجازات كبيرة ومنها الحصول على المركز الأول عالمياً بجودة الطرق لأربع سنوات متتالية، إضافة إلى تحقيق رفاهية وسعادة المجتمع الإماراتي.
وأشاد بجهود الوزارة وشركائها خلال مختلف مراحل تنفيذ المشروع، وحرصهم على المحافظة على انسيابية الحركة المرورية خلال التنفيذ بالرغم من اعتبار المشروع طريقاً حيوياً تسلكه كل المركبات المتجهة من وإلى مختلف إمارات الدولة، لافتاً إلى أن هذا الإنجاز الكبير يتطلب من الجميع مضاعفة الجهود في المرحلة المقبلة لاستكمال ما تحقق، وإنجاز المشاريع المختلفة خاصة في مجال تطوير البنية التحتية، وتنفيذ الخطط التنموية الطموحة التي تلبي الاحتياجات، وتدعم التطلعات، وتحقق رؤية الإمارات، وتواكب إنجازاتها.
وقال الوزير: «إن المشروع يلبي متطلبات النمو، ويدعم منظومة الطرق التي تنعكس بدورها على تحقيق التنمية الشاملة وتدعم منظومتي التجارة والاقتصاد، كما يحقق الترابط الاجتماعي.

مواطنون: داعم رئيسي لشبكة الطرق بالدولة

ثمن مواطنون المشاريع الحيوية التي أنجزتها وزارة تطوير البنية التحتية، وتصب في مصلحة الوطن والمجتمع، ومنها مشروع تطوير شارع الإمارات (جسر البديع)، مؤكدين أن هذا المشروع ساهم بشكل كبير في التقليل من الازدحام المروري على شارع الإمارات، الأمر الذي يعزز التنمية ويحقق سعادة وراحة الجميع في دولة الإمارات، ويرتقي بجودة الحياة.
وقالوا إن القيادة الرشيدة للدولة تضع رفاهية المجتمع الإماراتي محوراً لسياسات الدولة ومشاريعها، من خلال تنفيذ مشاريع حيوية تواكب تطلعات الجميع، وأكدوا أهمية إنجاز مشروع جسر البديع في إمارة الشارقة الذي يعد الشريان الرئيسي الرابط لمختلف إمارات الدولة، والمقرر تدشينه بشكل رسمي منتصف شهر أكتوبر/‏‏تشرين الأول الجاري؛ حيث سيسهم في تخفيف كثافة الضغط المروري على شارع الإمارات للمتجهين من إمارات شمال الدولة لدبي، وبالعكس.
كما عبروا عن شكرهم وامتنانهم لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، على اهتمامهم منقطع النظير بمنظومة البنية التحتية بدولة الإمارات، مؤكدين أن مشروع طريق جسر البديع بمثابة داعم رئيسي لشبكة الطرق بالدولة، وسيحدث نهضة اقتصادية واجتماعية وعمرانية كبيرة، ويساهم بشكل كبير في تخفيف الازدحام المروري على شارع الإمارات للمتجهين من الإمارات شمال الدولة، إلى دبي وبالعكس.
ولفتوا إلى أن الافتتاح التجريبي للمشروع بداية الشهر الماضي أثبت كفاءته وجدواه؛ حيث كان له بالغ الأثر في تخفيف الازدحام المروري المرافق لانطلاق العام الدراسي.

تأمين الحياة الكريمة للجميع

وأكد الدكتور محمد حمدان بن جرش، أن مثل هذه المشاريع ليست بجديدة على أصحاب السمو حكام الإمارات، لأن القيادة الرشيدة عودتنا على الرعاية والمتابعة والاهتمام بكل صغيرة وكبيرة، حرصاً على تأمين الحياة الميسرة والكريمة لجميع المواطنين، والمقيمين على أرض الوطن، لافتاً إلى أن إنشاء وتشييد مشاريع الطرق المختلفة، كلها تسهم في رقي الوطن ورفعته، خصوصاً أن مشروع جسر البديع يسهم بشكل كبير في انسياب الحركة المرورية بين دبي والشارقة ومختلف الإمارات.

مردود على التنمية

وتقدم عبدالعزيز حسن حمدان الظنحاني، بالشكر الجزيل إلى أصحاب السمو حكام الإمارات الذين دائماً ما يتلمّسون احتياجات المجتمع، ويوجهون بتنفيذ المشاريع التي تخفف عن الناس، وتحقق السعادة لهم، وتقدم كذلك بالشكر لوزارة تطوير البنية التحتية على دورها الحيوي في تطوير شبكة الطرق وفق أرقى المواصفات العالمية.

وأضاف: «الطريق إنجاز متفرد، سينعكس مردوده إيجاباً على التنمية الشاملة في دولة الإمارات».

دعم مؤشر جودة الحياة

وعبر أحمد الغنيمي، عن بالغ سعادته بالطريق الجديد السريع، مؤكداً أهميته في دعم منظومة الطرق بالدولة في سبيل المحافظة على مكانتها، بتصدر دول العالم في مؤشر جودة الطرق لأربع سنوات متتالية، كما سيكون له بالغ الأثر في تحقيق سعادة المجتمع، ودعم مؤشر جودة الحياة. كما أكد أن القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، تعمل جاهدة من أجل تلبية احتياجات المواطنين، بمشاريع طرق إبداعية تحقق رفاهية وسعادة المجتمع الإماراتي.

سيخفف من معاناة الأهالي

من جهتها قالت أحلام السويدي: «إن مشروع جسر البديع يعد إنجازاً كبيراً سيضاف إلى الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في مجال البنية التحتية، كما سيخفف من معاناة الأهالي والازدحام على شارع الإمارات، وسيساهم في التقليل من زمن الرحلة، وسيدعم منظومة السلامة المرورية، كما سيمكن الناس من التنقل الآمن، وبالسرعة المطلوبة».
وأكدت أن مختلف القرارات والمشاريع التي تطرحها القيادة الرشيدة تبرهن كل يوم أن المواطن يحتل مكانة مميزة في قلب القيادة الرشيدة التي تعمل دوماً من أجل إسعاده، ورفاهيته.

نقلة نوعية لحركة المرور

وقال حسين شريف الحواي: «إن مشاريع البنية التحتية التي تشرف عليها الوزارة مدعومة برؤية ثاقبة للقيادة الرشيدة جميعها تصب في مصلحة المجتمع الإماراتي، لاسيما أن افتتاح مشروع جسر البديع يعتبر نقلة نوعية في تسهيل حركة المرور في معظم إمارات الدولة، ويحل مشكلة الازدحام المروري الذي كان يعانيه الكثير من مرتادي شارع الإمارات، خاصة عند مداخل ومخارج إمارتي دبي، والشارقة، التي عالجتها الوزارة بافتتاح الشريان الحيوي الذي يخدم منظومة الطرق بدولة الإمارات». وأضاف: «إن الفرحة عارمة بهذا الإنجاز الذي لمسنا نتائجه الفائقة خلال الافتتاح التجريبي للمشروع الحيوي منذ بداية سبتمبر/‏أيلول؛ حيث أدى إلى تقليص زمن الرحلة بشكل ملحوظ وساهم في التخفيف من حدة الازدحام المروري على شارع الإمارات وقت الذروة وبالذات مع انطلاق العام الدراسي».

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً