برامج اختراق وتجسس تهدد تطبيق “واتسآب”


برامج اختراق وتجسس تهدد تطبيق “واتسآب”


عود الحزم

يعتبر تطبيق واتسآب من التطبيقات الأكثر شعبية انتشارا واستخداما حول العالم، إذ يسمح هذا التطبيق، الذي يخلو من الإعلانات، بتبادل الرسائل والصور والفيديوهات والمكالمات بشكل فوري. غير أنه لم ينج أيضاً من الثغرات، التي قد تسمح باختراقه والتجسس على المستخدمين. فكيف يمكنك حماية نفسك من المراقبة على تطبيق واتسآب؟ حذرت شركة مكافحة الفيروسات (G DATA) من برامج ضارة …

برامج اختراق وتجسس تهدد  تطبيق

يعتبر تطبيق واتسآب من التطبيقات الأكثر شعبية انتشارا واستخداما حول العالم، إذ يسمح هذا التطبيق، الذي يخلو من الإعلانات، بتبادل الرسائل والصور والفيديوهات والمكالمات بشكل فوري. غير أنه لم ينج أيضاً من الثغرات، التي قد تسمح باختراقه والتجسس على المستخدمين. فكيف يمكنك حماية نفسك من المراقبة على تطبيق واتسآب؟

حذرت شركة مكافحة الفيروسات (G DATA) من برامج ضارة جديدة تسمى “Android.Trojan-Spy.Buhsam.A” وهي برامج تجسس جديدة قادرة على قراءة رسائل واتسآب وإصابة الهاتف الذكي بأكمله. ومن بين أشياء أخرى، يمكن لبرامج التجسس قراءة رسائل محادثات واتسآب كاملة، كما يمكنها الوصول إلى سجل التصفح والصور وجهات الاتصال والرسائل القصيرة وكاميرا الهاتف المحمول، مما يعني ببساطة اختراق خصوصية الهاتف الذكي بالكامل.

وفقاً لتحليل خبراء مطوري برامج مكافحة الفيروسات (G DATA)، فإن البرمجيات الخبيثة مبرمجة نسبياً أو لا تزال قيد التطوير. ويشار إلى ذلك من خلال إرسال إشعار “بدء الخدمة” بعد بدء تشغيل الخدمات.

ويبدو حالياً أن البرمجيات الخبيثة لا تنتشر بشكل نشط، ربما لعدم اكتمالها. ومع ذلك يجب الحذر، فعلى الرغم من تشفير الرسائل عند التنقل بين شركاء الدردشة، يمكن فك تشفيرها وقراءتها. ومن جهة أخرى، بإمكانك تجنب المخاوف الأمنية الخطيرة عبر تنزيل التطبيقات من مصادر موثوقة مثل متجر “غوغل بلاي أو آبل ستور” وقراءة تعليقات التطبيقات والتقييمات عن كثب، وذلك بحسب ما نشره موقع (ميركور) الألماني.

بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك حماية هاتفك الذكي باستخدام برنامج مكافحة الفيروسات. غير أن هذه البرامج قد لا تتعرف على بعض البرمجيات الخبيثة، بحسب ما نشره موقع (نيوز. دي) الألماني.

.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً