حريق فيلا بأبوظبي يودي بحياة ثمانية من أسرة واحدة


حريق فيلا بأبوظبي يودي بحياة ثمانية من أسرة واحدة


عود الحزم

شاركت جموع غفيرة من المواطنين، مساء أمس الثلاثاء، في تشييع خمسة أطفال وثلاث نساء من أسرة واحدة، إلى مثواهم، في مقبرة بني ياس في أبوظبي، بعد أن وافتهم المنية، إثر اختناق في حادث حريق، وقع في فيلا عائلة الكثيري في منطقة بني ياس شرق ( 7 ). كما أصيب أربعة من العائلة نفسها، وحالهم الآن مستقرة، ويتلقون العلاج في المستشفى.وأعربت…

emaratyah

شاركت جموع غفيرة من المواطنين، مساء أمس الثلاثاء، في تشييع خمسة أطفال وثلاث نساء من أسرة واحدة، إلى مثواهم، في مقبرة بني ياس في أبوظبي، بعد أن وافتهم المنية، إثر اختناق في حادث حريق، وقع في فيلا عائلة الكثيري في منطقة بني ياس شرق ( 7 ). كما أصيب أربعة من العائلة نفسها، وحالهم الآن مستقرة، ويتلقون العلاج في المستشفى.
وأعربت شرطة أبوظبي، عن بالغ أسفها لوقوع الحادث المؤلم، معبّرةً عن أحرّ التعازي وصادق المواساة للأسرة المكلومة.
ودعا العميد محمد معيوف الكتبي، المدير العام للدفاع المدني، إلى ضرورة الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة والتأكد من صيانة معدات إطفاء الحريق اليدوية والمتنقلة. لافتا إلى أن التحقيقات لا تزال جارية لمعرفة أسباب الحريق.
وتلقى مركز القيادة والتحكم في إدارة العمليات، في قطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، بلاغاً صباح أمس، بشأن الحريق، وعلى الفور تحركت فرق الدفاع المدني والإنقاذ من مناطق الاختصاص، وسيارات الإسعاف، ودوريات الشرطة المختصة، إلى موقع الحريق، وتعاملت معه. وقال علي سالم الكثيري، رب الأسرة المفجوعة ل«الخليج» إن الضحايا ثلاث نساء هن شقيقته(40 سنة) وزوجة شقيقه(38 سنة) وابنته (21 سنة) و5 أطفال هم ابنته آية(7 سنوات) وثلاثة من أبناء شقيقته، هم سالم (سنتان) ورامس (3 سنوات) وفاطمة (4 سنوات)، وابنة أخيه فاطمة (3 سنوات). ونجت زوجته التي تتلقى العلاج حالياً في المستشفى، وثلاث من بناته حالتهن مستقرة.
وذكر أنه فوجئ بوقوع الحريق، عند عودته من صلاة الفجر، موضحاً أنه اندلع في الطابق الأرضي من الفيلا المكونة من طابقين، ثم تصاعدت ألسنة الدخان للطابق الثاني، حيث كان الضحايا نائمين.
ولفت إلى استجابة أجهزة الدفاع المدني، السريعة لإطفاء النيران، وإخراج أفراد عائلته من المنزل، لكن مشيئة الله، قضت ولا رادّ لمشيئته، داعيا الله أن يغفر لهم ويدخلهم فسيح جناته.
ورجح الكثيري، أن يكون سبب الحريق ماسا كهربائيا، حدث في الطابق الأرضي.
وقال شقيقه ثاني، إن الحادث المفجع وقع قضاء وقدرا، ولم تفلح محاولة إنقاذ العائلة منه، ونبتهل إلى الله أن يغفر لهم ويدخلهم فسيح جناته، معربا عن خالص شكره لكل من واسى العائلة في مصابها.
ودعا عبدالله المحرمي، ومسلم المحرمي، من جيران الوالد المفجوع، إلى ضرورة التوعية بمخاطر حرائق المنازل، وتركيب التكنولوجيا الحديثة وأجهزة كشف الدخان التي تقي من الحرائق. مشيرين إلى أن بعض منازل منطقة بني ياس، قديمة، وتفتقر إلى اشتراطات السلامة والوقاية من الحرائق.
يذكر أن وزارة الداخلية وقعت مطلع العام الجاري، اتفاقية مع شركة «اتصالات»، لتفعيل الخدمات الذكية واستثمارها في تعزيز الإجراءات الوقائية والسلامة العامة في المنشآت والبيوت السكنية، بربط البيوت والمساكن والفلل بمنظومة غرف عمليات الدفاع المدني، عبر منظومة استشعار دخاني سريعة التركيب، تعمل ذاتيا دون الحاجة إلى تمديدات، مع توفير صفارة إنذار داخلية للإخلاء الفوري من القاطنين في مرحلة استجابة أولى.
وتلقت وزارة الداخلية، مئات الطلبات من السكان، لتركيب كاشفات الدخان في منازلهم، مشيرة إلى أن جميع المساكن في الدولة ستغطى بهذه الأجهزة خلال السنوات الخمس المقبلة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً