«التربية» تضمن برنامج الحبارى في المنهج الدراسي


«التربية» تضمن برنامج الحبارى في المنهج الدراسي


عود الحزم

أكد حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن التعليم هو القلب النابض وسر التقدم، الذي أكد على أهميته مؤسس الدولة المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والسعي بجد ودافعية نحو ترسيخ مقوماته بقوله: «المعرفة هي السلاح الوحيد لضمان المستقبل، وأن تقدم الشعوب والأمم إنما يقاس بمستوى التعليم وانتشاره». جاء …

emaratyah

أكد حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن التعليم هو القلب النابض وسر التقدم، الذي أكد على أهميته مؤسس الدولة المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والسعي بجد ودافعية نحو ترسيخ مقوماته بقوله: «المعرفة هي السلاح الوحيد لضمان المستقبل، وأن تقدم الشعوب والأمم إنما يقاس بمستوى التعليم وانتشاره».
جاء ذلك في كلمته التي ألقاها بمناسبة الإعلان الرسمي للمبادرة التعليمية الجديدة، التي أطلقها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم أمس في أبوظبي بفندق جميرا أبراج الاتحاد، بحضور ماجد المنصوري العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وبمشاركة مجموعة من الطلاب والمعلمين من 7 مدارس مختارة من إمارة أبوظبي، شاركت في المرحلة التجريبية للبرنامج.
وقال: بتضمين برنامج الحبارى في المناهج الدراسية، فإننا نكرّم رمزاً وطنياً له إسهامات بارزة في التعليم والتطوير والمحافظة على الطبيعة.
وأضاف، أن جهود ورؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وثقت مسارات جديدة لبناء منظومة تعليمية ترتكز إلى أفضل النماذج الرائدة عالمياً، كما تواصل القيادة الرشيدة اليوم السير على هذا النهج.
وأشار إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس إدارة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، كتب في مقدمته لدليل المعلم الذي تم إعداده لتنفيذ هذا البرنامج، «يحق لنا أن نفتخر بالإنجازات التي حققناها في العقود الأخيرة، إلا أن سقف طموحاتنا يجب ألا يتوقف عند هذا الحد، بل يجب أن نتعلم من هذه الإنجازات التحلي بالنظرة الإيجابية الدافعة إلى العمل المستمر من أجل إحداث الفارق، وأن برنامجنا للحفاظ على الحبارى يجسد قصة نجاح متفردة».
من جانبه أكد ماجد المنصوري، أن «الحبارى» التي حافظ عليها أسلافنا في الصحراء، توفر اليوم فرصة للذين يرغبون في التعلم واكتساب المعرفة، إذ تعتبر الحبارى مهمة بقدر أهمية الصقر لتراثنا وقيمنا، مشيراً إلى أن الطلبة منذ بداية المرحلة الابتدائية وحتى الصف الثاني عشر، سيتعلمون عن بيئتنا والحاجة إلى حمايتها، والأنواع التي نتشارك فيها مع كوكب الأرض، لافتاً إلى أن هذا البرنامج سينتج قادة الغد في مجال الحفاظ على البيئة والاستدامة.
بعد ذلك، تم إطلاق البرنامج رسمياً بمشاركة الحمادي والمنصوري و سفيري الشرف لدى الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، مهرة وعمر المنصوري من مدرسة آسبن هايتس البريطانية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً