تدريب رواد إماراتيين في مرافق «ناسا»


تدريب رواد إماراتيين في مرافق «ناسا»

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء، عن توقيع اتفاقية مع وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، وذلك لتحديد أطر التعاون بين الجانبين في مجال استكشاف الفضاء ورحلات الفضاء المأهولة، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية الذي يقام خلال الفترة بين 1 و5 أكتوبر/‏ تشرين الأول الجاري بمدينة «بريمن» الألمانيّة.وقّع الاتفاقية الدكتور أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي وزير الدولة …

emaratyah

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء، عن توقيع اتفاقية مع وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، وذلك لتحديد أطر التعاون بين الجانبين في مجال استكشاف الفضاء ورحلات الفضاء المأهولة، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية الذي يقام خلال الفترة بين 1 و5 أكتوبر/‏ تشرين الأول الجاري بمدينة «بريمن» الألمانيّة.
وقّع الاتفاقية الدكتور أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، وجيمس بريدينستين رئيس وكالة الفضاء الأمريكية، بحضور الدكتور محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، ويوسف حمد الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، وعدد من المسؤولين والمهندسين لدى الجانبين وممثلين عن الأطراف المعنية.
وتحدد الاتفاقية أطر التعاون بين الجانبين في مجال البحوث المتعلقة بالبعثات شبه المدارية، والمدار الأرضي المنخفض، والبعثات الاستكشافية المأهولة حول محيط وسطح القمر وما بعده، إلى جانب تدريب رواد الفضاء الإماراتيين من قبل المتخصصين والخبراء في «ناسا»، وبحث فرص استخدام دولة الإمارات للمرافق المتقدمة على متن محطة الفضاء الدولية، ومساهمة الدولة في مشاريع استكشاف القمر.
وسيتعاون الطرفان بموجب الاتفاقية على مشاريع بحثية ضمن «مدينة المريخ العلمية» المقرر افتتاحها عام 2020 من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء، كما سيعملان على استكشاف فرص إجراء دراسات وبحوث ميدانية في بيولوجيا الفضاء، والعلوم الفيزيائية، والبحوث البشرية ضمن مشروع المدينة بالتنسيق مع المركز، بما يسهم في الاستفادة من مرافقها وإمكانات «مركز محاكاة بحث الاستكشاف البشري» (NASA HRA)، وهو منشأة فريدة متخصصة بدراسة آثار رحلات الفضاء على البشر.
وقال الدكتور أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي: «إن القطاع الفضائي العالمي مبني على التعاون الدولي، لذا فإننا نرحب بهذه الخطوة وما تحمله من فرص للعمل بشكل أوثق مع نظرائنا الأمريكيين».
من جهته، قال جيمس بريدينستين: «نرحب بفرصة تعزيز شراكتنا مع وكالة الإمارات للفضاء، في الوقت الذي نقود فيه جهود عودة البشر إلى القمر واستكشافه، حيث ستبني هذه الاتفاقية على القدرات الحالية على كوكب الأرض ومدار الأرض المنخفض، والاتفاقية تنتقل بنا إلى المرحلة المقبلة من جهود الاستكشاف الفضائي، خاصة في ظل التعاون القائم حالياً بين دولة الإمارات وعدد من الجامعات الأمريكية على تطوير «مسبار الأمل» الذي سيجري إطلاقه في العام 2020 ليصل كوكب المريخ العام 2021».
بدوره، قال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء: «تمثل الاتفاقية التي توصّلنا إليها، إنجازاً جديداً ينسجم مع رؤيتنا الرامية إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات الرائدة في مجال بحوث استكشاف الفضاء، حيث ستقدّم فرصاً قيّمة لتبادل المعارف والخبرات، إلى جانب التعاون بشكل وثيق مع وكالة «ناسا» لتطوير إمكانات البرنامج الوطني للفضاء».
ومن جانبه، قال يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: «الإمارات تخطو خطوة أخرى مهمة بعد هذه الشراكة الاستراتيجية، مع واحدة من أعرق مؤسسات الفضاء العالمية وتعكس الاتفاقية مع وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، طموحنا اللامحدود في إرساء دعائم لقطاع الفضاء على مستوى عالمي، معتبراً الاتفاقية مدخلاً للتعاون المستقبلي في جميع الأطر الخاصة ببرامج الفضاء الوطنية وما يندرج تحتها من مبادرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً