كيفية العناية بالمنطقة الحساسة في الصيف


كيفية العناية بالمنطقة الحساسة في الصيف


عود الحزم

يستوجب على كلّ امرأة وفتاة أن تتوخّى الحذر خلال الصيف من الالتهابات وتكاثر البكتيريا والفطريّات في المنطقة الحسّاسة بسبب التعرّق الناتج عن ارتفاع نسب الحرارة والرطوبة، ما يستدعي الاهتمام من خلال تنظيفها، تقشيرها، تعقيمها وتعطيرها تماماً كبشرة الجسم والوجه. 1.التنظيف الجيّدلأنّها عادة ما تكون رطبة بسبب التعرّق والإفرازات المهبليّة، فهي بذلك مناخ مثاليّ لنموّ وتكاثر البكتيريا والفطريّات، لذلك …

يستوجب على كلّ امرأة وفتاة أن تتوخّى الحذر خلال الصيف من الالتهابات وتكاثر البكتيريا والفطريّات في المنطقة الحسّاسة بسبب التعرّق الناتج عن ارتفاع نسب الحرارة والرطوبة، ما يستدعي الاهتمام من خلال تنظيفها، تقشيرها، تعقيمها وتعطيرها تماماً كبشرة الجسم والوجه.

1.التنظيف الجيّد
لأنّها عادة ما تكون رطبة بسبب التعرّق والإفرازات المهبليّة، فهي بذلك مناخ مثاليّ لنموّ وتكاثر البكتيريا والفطريّات، لذلك يجب إيلاؤها الكثير من العناية صباحاً ومساءً والاهتمام بنظافتها، وتلطيفها بمستحضرات مناسبة وخالية من الكحول والموادّ الكيميائيّة تجنّباً لأيّ تحسّس أو التهاب.

2.التقشير المنتظم
استعيني بأقنعة التقشير المنزليّة الصنع أو الجاهزة بمكونات طبيعيّة خالية تماماً من الكحول والموادّ الكيميائيّة لتقشير المنطقة مرّة إلى مرّتين كلّ أسبوع والتخلّص من طبقات الجلد الميت المتراكمة على سطحها.

alt

التقشير المنتظم

3.إزالة الزغب
عند حلاقة المنطقة لا بدّ من استخدام الشفرات المخصّصة للمنطقة الحسّاسة والتي تأتي مزوّدة بتقنيّات ملطّفة لتسهيل عمليّة الحلاقة، والامتناع عن استخدام الشفرة لمرّات، لأنّها تنقل البكتيريا للمنطقة. أيضاً حاولي اعتماد الطرق الصحيّة والطويلة الأمد لإزالة الشعر منها، كالحلاوة أو الليزر التي تباعد بين فترات الحلاقة وتعمل على تخفيف كثافة الزغب مع تكرارها، كما تمنع نموّه تحت الجلد وتحوّله إلى بثور مزعجة.

4.تجنّب المياه الساخنة
تجنّبي الاستحمام بالماء الحارّ، فهو ليس كما تظنّ النساء أنّه مطهّر للمنطقة، فالحرارة تؤدّي إلى التهاب المسامّ، تماماً كما تفعله الملابس الضيّقة.

اقرئي أيضًا : نصائح تحمي المنطقة الحساسة من الالتهابات

5.تهوية المنطقة الحسّاسة
اختاري ملابسكِ الداخليّة من خامات ناعمة كالقطن وابتعدي عن تلك التي تزيد من حرارة وتعرّق المنطقة، كالجرسيه وغيرها… كذلك عليها أن تكون فضفاضة بعض الشيء لتسمح بتهوية المنطقة وتبديلها في الصباح والمساء وتعطير منطقة المهبل بقطنة مشبعة بماء الورد أو شاي البابونج، الياسمين الملطّف أو البخور.

هذه الخطوات ليست حكراً فقط على المرأة المتزوّجة، فحتى العزباء لا بدّ لها من الاعتناء بالمنطقة الحسّاسة وتتقيّد بها منعاً لأيّ عوارض مزعجة.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً