للمرأة العاملة: نصائح للتوفيق بين عملك وحياتك الزوجية


للمرأة العاملة: نصائح للتوفيق بين عملك وحياتك الزوجية

تحضى المرأة العربية بمكانة اجتماعية هامة حيث أصبحت تشغل أهم الميادين العملية المتوفرة، وعلى الرغم من أنه أمر إيجابي إلا أنه يشكل تحدِِِ على مستوى الموازنة بين العمل والحياة الزوجية التي يمكن أن تتأثر بشكل مباشر. إذا كنت سيدتي من النساء العاملات، سنقدم لك في مقال اليوم بعض النصائح التي تساعدك في الحفاظ على حياة زوجية ناجحة…

نصائح للتوفيق بين عملك وحياتك الزوجية

تحضى المرأة العربية بمكانة اجتماعية هامة حيث أصبحت تشغل أهم الميادين العملية المتوفرة، وعلى الرغم من أنه أمر إيجابي إلا أنه يشكل تحدِِِ على مستوى الموازنة بين العمل والحياة الزوجية التي يمكن أن تتأثر بشكل مباشر. إذا كنت سيدتي من النساء العاملات، سنقدم لك في مقال اليوم بعض النصائح التي تساعدك في الحفاظ على حياة زوجية ناجحة بوجود عمل متألق!

  • تقسيم الأدوار: من أهم العوامل التي تساهم في حماية العلاقة الزوجية من التشنجات والعواصف، فتنظيم الأدوار في البيت، الوقت والمهام سيجعلك دائما صاحبة طاقة متجددة حتى بعد يوم عمل شاق ومرهق.
  • تجنبي الروح القيادية: على الرغم من أنها سمة أساسية للمرأة العاملة والناجحة، إلا أنها ليست مطلوبة للعلاقات الثنائية فقلب الأدوار بين الزوج والزوجة لن يجلب لك سوى المشاكل. اتركي بعض المساحة للطرف الآخر حتى يشعر بأنه مسئول عن زوجته.
  • التخلص من الطاقة السلبية: قد تعودين أحيانا للبيت منهكة القوى أو محبطة بسبب بعض التوترات في العمل، مما يجعلك تهملين زوجك أو لا ترغبين في التواصل معه. ولتفادي هذه المشكلة، احرصي على القيام ببعض الأعمال المحببة لديك مثل الاستماع للموسيقى أو حتى تناول الشوكولا والاسترخاء.
  • وقت ثنائي مستقطع: يمكنك الحصول على وقت مستقطع والابتعاد عن ضغوطات الحياة من خلال تخصيص بعض الوقت لك وللشريك والاستمتاع بلحظات هادئة ودافئة لتجديد روح الترابط والقوة.
  • ممنوع الحديث عن: تأكدي من إبقاء مشاكلك العملية في إطار العمل وتجنب الحديث عنها في المنزل، كما ننصحك بتجنب جلب أي مهام إضافية معك للمنزل للفصل بين الحياة الزوجية والحياة العملية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً