وزيرة تنمية المجتمع: الإمارات تفتح ذراعيها بسخاء لتمكين أبناء الوطن


وزيرة تنمية المجتمع: الإمارات تفتح ذراعيها بسخاء لتمكين أبناء الوطن

أكدت وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، أن الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تفتح ذراعيها بسخاء من أجل بناء الإنسان وتمكين أبناء الوطن، واحتضان …

وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد (من المصدر)


أكدت وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، أن الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تفتح ذراعيها بسخاء من أجل بناء الإنسان وتمكين أبناء الوطن، واحتضان طموح الإنجاز والريادة والمنافسة، انطلاقاً من قناعة راسخة بأن التنمية المستدامة، تبدأ بالإنسان.

وأضافت الوزيرة حصة، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، “ذلك منبع حرص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإصراره على النهوض بالوطن بسواعد أبنائه بالمعرفة والتمكين وبالاستثمار في الإنسان لخير ومستقبل البشرية، ونستذكر ونحن في عام زايد، مقولة مستدامة ومتجددة للقائد المؤسس: الثروة الحقيقية هي ثروة الرجال وليس المال والنفط، ولا فائدة في المال إذا لم يسخر لخدمة الشعب”.

رؤية وطموح
وأكدت في تصريح لها عقب اعتماد مجلس الوزراء بقيادة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم الأحد 180 مليار درهم ميزانية الاتحاد خلال الثلاثة أعوام القادمة، 42.3% منها لتنمية المجتمع، أن “رؤية القيادة للبناء والتمكين تزداد أفقاً ويقيناً نحو أهداف تنموية طموحة عصبها الإنسان”، مشيرة إلى أن “التعليم والتنمية المستدامة هي مفاتيح ريادة ونجاح لأي رؤية أو طموح، وهي أيضاً عصب تحقيق الحياة الكريمة والارتقاء بجودتها للمواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، وصولاً لرؤية الإمارات 2021 وتوافقاً مع استراتيجية التنمية المستدامة 2030، وتحقيقاً لأهداف مئوية الإمارات 2071”.

وأضافت بوحميد أن “إغداق القيادة في دولة الإمارات على التنمية يضعنا أمام مسؤوليات أكثر شمولية وأشد التزاماً لتحقيق رؤية الدولة التنموية في بناء مجتمع متلاحم متماسك، مكتسب للمتغيرات الإيجابية ومشارك رائد في التنمية، موضحة معاليها أن دعم القيادة لهذا الطموح الكبير يتواصل كل عام بوتيرة متزايدة، تجسّدها ميزانية أكبر ونصيب أوفر للتنمية والسعادة والرفاهية، وهو ما يضمن على الطرف المقابل أفقاً أكثر ارتقاءً إلى قمة الريادة والصدارة التي تواصل قيادتنا الرشيدة خطوات الصعود الواثق نحوها”.

مسؤولية وطنية
وأشارت إلى أن “استراتيجية عمل وزارة تنمية المجتمع خلال الأعوام المقبلة، ستتناغم تماماً مع متطلبات المرحلة من حيث الطموح والتوقعات، مستندة إلى العطاء الحكومي المتزايد وتوجيه الاهتمام المطلق نحو التنمية وبناء الإنسان، وهو ما تؤكده موازنة دولة الإمارات بالأرقام، لافتة إلى أن تحفيز الأفكار الإيجابية وتعزيز الشعور بالمسؤولية الاجتماعية والوطنية، مهمة عاجلة وأولوية دائمة لدى وزارة تنمية المجتمع”.

واعتبرت وزيرة تنمية المجتمع، أنه بالتزامن اعتماد مجلس الوزراء 180 مليار درهم موازنة بلا عجز خلال الثلاثة أعوام القادمة، 59% من منها للتعليم وتنمية المجتمع، واعتماد قانون اتحادي لفتح قطاع الفضاء أمام الاستثمار والأبحاث وبناء الشراكات، هذه، تُلزم أبناء الوطن بالمزيد من العمل والابتكار، طالما أن دولة الإمارات تحفظ طموح أبنائها مبكراً في حاضنة الرعاية والاهتمام، وتواكبه بدعم مادي يوازي رؤية الصدارة والمنافسة والإنجاز عالمياً، وذلك واجب وطني نلتزم به بكل ولاء وانتماء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً